جريدة الشاهد اليومية

للمرة الأولى خلال فبراير

ارتفاع جماعي لمؤشرات بورصة الكويت بعد تحسن الأسواق العالمية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_e1(26).pngأنهت بورصة الكويت جلسات تعاملاتها أمس على ارتفاع مؤشرها السعري 33.72 نقطة ليصل إلى مستوى 6657.58 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.51%.
في المقابل ارتفع المؤشر الوزني 2ر2 نقطة ليصل إلى 409.5 نقاط بنسبة ارتفاع بلغت 0.56% كما ارتفع مؤشر «كويت 15» بواقع 10.9 نقاط ليصل إلى 941.28 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 1.1%.
وشهدت الجلسة تداول 111.3 مليون سهم تمت عبر 4287 صفقة نقدية بقيمة 17.5 مليون دينار كويتي «نحو 57.75 مليون دولار أميركي».
وتابع المتعاملون إعلان الموافقة على تجديد حق شراء أو بيع أسهم شركة «الساحل للتنمية والاستثمار» علاوة على اتمام عمليات شراء لأشخاص مطلعين على أسهم شركة «القرين لصناعة الكيماويات البترولية» وإعادة التداول على أسهم شركة «مينا» بعد تخفيض رأس مالها اعتبارا من يوم غد الخميس.
كما تابع هؤلاء إفصاحا من شركة «مشرف» عن معلومة جوهرية بخصوص إعادة الهيكلة علاوة على إعلان بورصة الكويت تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة وأخرى غير مدرجة لمصلحة حساب إدارة التنفيذ في وزارة العدل.
وكانت شركات «تجارة» و«المدن» و«بيت الطاقة» و«السورية» و«الديرة» الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم «الاثمار» و«أجوان» و«مزايا» و«صناعات» و«الامتياز» الأكثر تداولا من حيث الكمية.
واستهدفت ضغوط البيع وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها «إيفا فنادق» و«اريد» و«كميفك» و«سكب ك» و«أسمنت خ» في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 55 شركة وانخفاض أسهم 37 شركة في حين كانت هناك 19 شركة ثابتة من إجمالي 111 شركة تمت المتاجرة بها.
واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم «كويت 15» على 14ر16 مليون سهم تمت عبر 1218 صفقة نقدية بقيمة 9 ملايين دينار «نحو 7ر29 مليون دولار».
وارتفعت المؤشرات الكويتية جماعياً للمرة الأولى في فبراير الحالي، مع نهاية تعاملات أمس، حيث صعد السعري 0.51% إلى النقطة 6657.85 رابحاً 33.7 نقطة، كما ارتفع الوزني وكويت 15 بنسبة 0.56% و1.18% على الترتيب.
وقال المُحلل الفني لسوق المال، مصطفى الجارحي، إن تحسن مؤشرات الأسواق العالمية في جلسة الثلاثاء ألقى بظلال إيجابية على غالبية أسواق الخليج أمس وخاصة السوق الكويتي.
وأضاف الجارحي أن توالي الإعلان عن النتائج المالية السنوية، وخاصة إذا كانت إيجابية ومصحوبة بتوزيعات سخية سوف ينعكس على نفسيات المتداولين ودرجة الثقة لديهم للاستثمار في البورصة.
ومن الناحية الفنية، قال الجارحي إن المؤشر السعري لبورصة الكويت لا يزال يواجه مقاومة محورية عند مستوى 6660 نقطة، وتجاوزها يعني إمكانية تخطي الحاجز المئوي 6700، مُشيراً إلى استقرار الدعم الرئيسي للمؤشر عند 6600 نقطة. وصعدت مؤشرات 6 قطاعات عند الإغلاق يتصدرها العقارات بنحو 1.2%، مدفوعاً بارتفاع عدة أسهم بالقطاع يتقدمها عقار الذي تصدر القائمة الخضراء بالبورصة بنمو نسبته 19.85%.
وجاء قطاع الخدمات المالية في المرتبة الثانية بارتفاع نسبته 1%، بالتزامن مع صعود عدة أسهم بالقطاع يتصدرها السورية بنحو 8%، يليه الديرة 7.31%، ثم المدينة ثالثاً بنحو 5.7%.
في المقابل، تراجعت مؤشرات 5 قطاعات أخرى أبرزها الخدمات الاستهلاكية وانخفض مؤشره 0.67%، بضغط من هبوط 4 أسهم بالقطاع يتقدمها إيفا فنادق الذي تصدر تراجعات البورصة بنحو 10.5%.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث