جريدة الشاهد اليومية

«عزايز» جمعت السلطتين في أجواء ودية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_133_16777215_0___images_1-2018_B1(8).pngحضر أعضاء السلطتين التشريعية والتنفيذية مأدبة الغداء التي أقامها على شرفهم الشيخ علي الجابر في مزرعة عزايز أمس.
وتقدم الحضور سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح وعدد من الوزراء والنواب.
وقال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير العدل فهد العفاسي إن هذه الدعوة فرصة للالتقاء بين السلطتين بجانب الود خارج اللقاءات الرسمية متقدماً لصاحب السمو وسمو ولي عهده بأسمى آيات التهاني والتبريكات وأدام الله الأفراح على الكويت.
من جانبه شكر وزير الصحة د.باسل الصباح الشيخ علي الجابر على الدعوة الكريمة كعادته السنوية وبشكل ودي وان شاء الله تستمر هذه الدعوة وهنأ سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد الأمين بحلول الأعياد الوطنية وان شاء الله يكون عام خير.
وبدوره قال النائب أحمد الفضل: نقدم شكرنا للشيخ علي الجابر على الدعوة الكريمة وبعمل هذه «اللمة» بين النواب ومسؤولي الدولة وعلى الحفاوة والكرم.
من جهته قال النائب فراج العربيد ان لقاءنا اليوم يعزز ايجابيات كثيرة تستفيد منها كافة الاجيال وهذه المبادرة ليست غريبة على أسرة آل الصباح الطيبة التي من شأنها جمع المواطنين كافة في مكان واحد للتعارف والتواصل، فهذه العادات جبل عليها اهل الكويت منذ القدم، وتدل على التلاحم والترابط بين الحاكم والمحكوم، وهي مبادرة طيبة تدل على المكانة التي يحظى بها الشعب لدى الاسرة الكريمة.
واضاف العربيد ان هذه الايام المباركة التي تمر علينا وهي اعياد الاستقلال والتحرير تحتم علينا التماسك والتعاضد لخدمة بلدنا تحت راية صاحب السمو امير البلاد وسمو ولي عهده الامين، متضرعا الى الباري عز وجل ان يديم الاستقرار في هذا البلد الطيب.
من جانبه، قال النائب السابق علي الراشد إن  مبادرة الشيخ علي الجابر طيبة من اسرة طيبة نسأل الله ان يعزها، مشيرا الى ان التعارف والتواجد في هذا المكان الهادئ بعيدا عن ضغوط العمل امر طيب وجميل بين الشعب الكويتي وهي دلالة واضحة على المحبة المتبادلة، متمنيا ان تستمر هذه المبادرة سنويا للقاء بعضنا والتعارف والتواصل، وان يحذو الآخرون حذو الشيخ علي الجابر لتعزيز الترابط والتلاحم بين مختلف افراد المجتمع الكويتي.
وأضاف الراشد ان هذه المناسبة فرصة لتهنئة سمو الامير وسمو ولي عهده والشعب الكويتي الكريم بمناسبة الاعياد الوطنية ويجب ان نستذكر شهداءنا الابرار بكل فخر واعتزاز لانهم قدموا لنا برهانا واضحا على التضحية والعطاء ومن واجبنا ان نجعلهم رموزا للأجيال المقبلة التي تحمل رفعة البلد مستقبلا.
ومن ناحيته قال  النائب سالم الحريص ان الكل يعرف العادة السنوية  للشيخ علي الجابر بدعوة الجميع واليوم نتشرف بدعوته للسلطتين في اجواء اجتماعية بعيدا عن اجواء السياسة، ونتمنى ان نسعد بهذا اللقاء في مكان عزيز على قلوبنا جميعا.
وشدد الحريص  على اهمية ان تجمعنا هذه الاعياد والمسرات مع دوام التواصل بما يعزز التلاحم بين السلطتين، لاسيما ان هذا يعكس الود والمحبة فيما بيننا وأن هذا الجمع يعزز التواصل والتعاون لما فيه مصلحة الكويت.