جريدة الشاهد اليومية

تساءل عن أهداف الخصخصة وفرض الضرائب

الدلال: الحكومة تتعامل مع برامج الإصلاح الاقتصادي «بالقطارة»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_133_200_16777215_0___images_1-2018_B2(7).pngانتقد النائب محمد الدلال طريقة تعاطي الحكومة مع برامج الاصلاح المالي والاقتصادي مجددا تلويحه بمساءلة وزير المالية في حال تأخر في تقديم وثيقة الاصلاح المالي والاقتصادي لمناقشتها في اول جلسة تعقد الشهر المقبل.
وقال الدلال إنه منذ بداية المجلس حرصت كل الحرص على أن نعرف أين تذهب الكويت ومعرفة الخطوات التي تتخذها الحكومة، مشيرا إلى انه بعد اطلاعنا على الوثيقة اتضح انها مجرد عناوين وبداية خاطئة لبرامج الاصلاح ونحن لا نقبل بتلك الوثيقة ويجب مراجعتها.
وأضاف: نحن لانزال ننتظر وثيقة جديدة منذ ما يزيد على العام مشيرا إلى انه هدد في وقت سابق اي وزير مالية جديد بالمساءلة سواء كان الحجرف أو غيره.
ورأى الدلال ان الحكومة «كل شوي تأتينا بالقطارة» في التعامل مع برامج الاصلاح المالي والخطط الاقتصادية ومنها الاقتراض المالي من السوقين المحلي والدولي ومن دون ان تقدم رؤية واضحة بهذا الخصوص التي تدلل على سلامة موقفها، مشيراً إلى أنه لا يمكن العمل بتصحيح المسار الاقتصادي بهذه الطريقة في الوقت الذي  تلوح الحكومة فيه برفع الدعوم عن المواطنين فيما لايزال الهدر المالي مستمرا في مختلف الوزارات ومن ذلك صفقات التسليح المبالغ فيها مع علمنا ان هذه الاسلحة يتم تخزينها وتتعرض للتلف بعد ذلك، وقد نتفهم ان هناك ترتيبات مع بعض الدول ولكن لا يجوز التعامل الحكومي بهذه الطريقة.
وأكد أن وجود وثيقة الاصلاح لمعرفة اين تتجه الحكومة في هذا المسار ومن خلالها يمكن معرفة هل أوقفت الحكومة الهدر أم لا وهل كانت الحكومة تدير الاموال بشكل جيد أم لا.
وقال: نسمع ان الحكومة تتجه إلى الخصخصة وتساءل: على اي اساس تريد الحكومة اقرار الخصخصة أو الضريبة التي لا نعرف توجه الحكومة حيالها، مشيراً إلى اللخبطة من المعلومات المتضاربة من خلال تعامل الحكومة مع البنك الدولي وعدم وضوح الرؤية لدى الحكومة ما يؤكد ان البوصلة ضائعة وهذا كله دفعني مع الاصرار إلى تقديم الوثيقة الاقتصادية ومناقشتها في جلسة علنية.