جريدة الشاهد اليومية

استفسر عن خطة الشركة في التكويت

أبل: كم عدد الطيارين الكويتيين والأجانب العاملين في «الكويتية»؟

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_133_200_16777215_0___images_1-2018_B3(5).pngوجه النائب خليل أبل سؤالاً إلى وزير المالية نايف الحجرف قال فيه: نمى إلى علمي أن شركة الخطوط الجوية الكويتية قامت بتحويل ما لا يقل عن «40» طياراً كويتياً من قيادة أساطيلهم الحالية إلى قيادة أسطول «A320» بينما قامت بجلب وتعيين عدد من الطيارين الأجانب في الأساطيل الأكبر ومنحهم دورات تأهيلية على طائرات «B777» بتكاليف مادية مرتفعة دون منح الأولوية للطيارين الكويتيين.   
وسأل عن عدد الطيارين الكويتيين الذين مازالوا على رأس عملهم بعد تحويل المؤسسة إلى شركة الخطوط الجوية الكويتية والطيارين الكويتيين المعينين بعد ذلك وعن عدد الطيارين الأجانب الذين مازالوا على رأس عملهم بعد تحويل المؤسسة إلى شركة والطيارين الأجانب المعينين بعد ذلك.
وقال: ما صحة ترقية عدد من الطيارين الكويتيين المستمرين على رأس عملهم في شركة الخطوط الجوية الكويتية ومن ثم تم الاكتفاء بصرف مبلغ مالي لكل منهم وحرمانهم من امتيازات قانون الخصخصة دون أن يشملهم ما يسمى «الشيك الذهبي»؟
وما صحة قيام شركة الخطوط الجوية الكويتية بوضع خطة تشمل تحويل ما لا يقل عن «40» طياراً كويتياً من أساطيلهم الحالية إلى أسطول «A320» وهو ما يعبر عنه بتخفيض التصنيف بالنسبة لمؤهلاتهم العلمية وخبرتهم العملية وساعات الطيران ودرجتهم الوظيفية.
وأضاف: حين صدور القانون رقم «6 لسنة 2008» في شأن تحويل مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية إلى شركة مساهمة، منح الأولوية للطيارين الكويتيين المستمرين في الشركة إن اختاروا عدم التحويل إلى الإدارة الحكومية ومنحهم هذا القانون جميع مزايا الترقيات والامتيازات المالية والعينية والتأهيلية التي كانوا يحصلون عليها من المؤسسة قبل تحويلها لشركة مساهمة طبقاً للنظم واللوائح حسب ما ورد بالمادة «5» من القانون، مستفسراً عن الأسباب التي أدت إلى الاستعانة بطيارين أجانب ومنحهم دورات تأهيلية لقيادة أسطول «B777» بينما تم نقل الطيارين الكويتيين إلى قيادة أسطول أدنى على متن طائرات «A320»؟ وهل هذا الإجراء يحفز الطيارين الكويتيين على البقاء في عملهم بالشركة ويساعد على دعم العمالة الوطنية، أم تؤدي مثل هذه الخطوات إلى هجرة وتسرب الطيارين الكويتيين؟ وما كلفة تدريب الطيارين الأجانب الذين خضعوا لدورات تأهيلية على أسطول «B777»؟ وإذا كانت شركة الخطوط الجوية الكويتية تطلب طيارين أجانب لقيادة أسطول «B777»، فلماذا لم تقم بتعيين من هم مؤهلون أصلاً لقيادة مثل هذا الأسطول؟ هل تقوم شركة الخطوط الجوية الكويتية حالياً بتأهيل مساعدي طيارين كويتيين لقيادة طائرات «B777»؟ وهل في خطة شركة الخطوط الجوية الكويتية حالياً أو مستقبلاً تعيين وتأهيل وتدريب طيارين ومساعدي طيارين لقيادة جميع أنواع الأساطيل الجوية للوصول إلى تكويت الشركة؟