جريدة الشاهد اليومية

وفقاً لمبدأ المصالح المتبادلة وقع الطرفان على مذكرة تفاهم

الصناعات الحرفية تفتح آفاقاً جديدة للتعاون الكويتي العماني

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_110_16777215_0___images_1-2018_l1(22).pngوقعت الكويت مع سلطنة عمان مذكرة تفاهم في مجال الصناعات الحرفية وذلك انطلاقا من العلاقات المتميزة بين الكويت وسلطنة عمان ورغبة من البلدين في تعزيز وتطوير التعاون بينهما في مجال الصناعات الحرفية، وذلك على أساس مبدأ المصالح المتبادلة، وعلى ضوء المباحثات التي تمت بين الجانبين الكويتي والعماني، فقد تم الاتفاق بين حكومة الكويت ممثلة في الهيئة العامة للصناعة، وحكومة سلطنة عمان، ممثلة في الهيئة العامة للصناعات الحرفية، «ويشار اليهما فيما بعد بـ«الطرفين» على الآتي.
يشجع الطرفان التعاون بينهما في مجال الصناعات الحرفية من خلال الآتي:
تبادل المعلومات والخبرات الفنية والعلمية والتشريعية والدراسات والنشرات وانجاز البحوث المشتركة في مجال الصناعات الحرفية بهدف الاسترشاد بالتجارب الناجحة في كلا البلدين والتنسيق والتعاون بشأن تشجيع ريادة الأعمال وتطوير الصناعات الحرفية والمشاركة في الدورات التدريبية وورش العمل والندوات والموتمرات ذات العلاقة التي تقام بكلا البلدين، وتشجيع اقامة معارض ونشاطات ترويجية اخرى لتعزيز بيع منتجات الصناعات الحرفية والتعاون في مجال دراسة وانشاء حاضنات الاعمال بكلا البلدين ويجوز للطرفين اضافة مجالات اخرى للتعاون بالاتفاق بينهما من خلال القنوات الدبلوماسية ويشجع الطرفان تبادل زيارات الوفود للاطلاع على الخبرات والمستجدات المتعلقة بالصناعات الحرفية ويتحمل الطرفان كل فيما يخصه اي تكاليف مالية تترتب على تنفيذ هذه المذكرة ما لم يتم الاتفاق على خلاف ذلك.
ويعمل الطرفان بهذه المذكرة طبقاً للقوانين والانظمة المعمول بها في كل من البلدين ويسوي الطرفان اي خلافات تنشأ عن تطبيق او تفسير احكام هذه المذكرة وديا من خلال المشاورات عبر القنوات الدبلوماسية.
ويجوز للطرفين تعديل هذه المذكرة بالاتفاق بينهما عبر القنوات الدبلوماسية وتدخل هذه المذكرة حيز التنفيذ من تاريخ الاشعار الاخير الذي يخطر فيه احد الطرفين الطرف الآخر باستيفائه كافة الاجراءات الداخلية اللازمة لتنفيذ هذه المذكرة.
ويسري العمل بهذه المذكرة لمدة عامين وتجدد تلقائيا لمدة او لمدد أخرى مماثلة ما لم يخطر أحد الطرفين الطرف الآخر برغبته في الانهاء قبل 6 أشهر على الاقل من تاريخ الانهاء، وقد وقع على الاتفاقية من الجانب الكويتي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، وعن الجانب العماني الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف
بن علوي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث