جريدة الشاهد اليومية

تتنافس كافة القطاعات للوصول للنتائج المطلوبة في كل عام

الدلال يقترح تحديد هدف وطني في الأعياد الوطنية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_100_16777215_0___images_1-2018_b3(30).pngقدم النائب محمد الدلال اقتراحاً برغبة يهدف إلى تحديد شعار وطني يتحقق في كل عام، وقال في مقدمة الاقتراح إن الأعياد الوطنية وبالاخص ذكرى 25 و26 فبراير تعد من أهم المناسبات الوطنية التي يستذكر فيها الشعب الكويتي تضحيات الماضي من الأيام من أجل الاستقلال والتحرير وكذلك طموحات وتطلعات الشعب نحو مستقبل اكثر تقدماً ونجاحاً وازدهاراً، ومن اجل ان تكون تلك المناسبات اكثر تأثيراً في مسيرة المستقبل المنشود في اطار عمل جاد ملموس يمارس من كل السلطات الدستورية ومؤسسات المجتمع المدني وجميع أفراد الشعب ويرى نتائجه الايجابية جميع افراد الشعب.
ونص الاقتراح على أن تقوم الحكومة بتحديد شعار وهدف واحد يتطلب تحقيقه في كل عام يبدأ من تاريخ المناسبات الوطنية 25 و26 فبراير ولمدة سنة تنتهي بقدوم المناسبات الوطنية التالية، وتقوم الحكومة بتحديد الهدف المطلوب والنتائج المطلوب تحقيقها وأدوار كافة الاطراف في تحقيق النتائج المطلوبة مع أهمية وجود مؤشرات قياس وشفافية واعلان دوري كل اربعة اشهر بشأن الهدف أو النتائج المطلوب تحقيقها ولا يتعارض ذلك مع مسيرة خطة التنمية بل هو تفعيل للخطة التنموية يشترك فيها كل قطاعات المجتمع.
وبين الاقتراح الأهداف المطلوب تحقيقها، على سبيل المثال يكون الهدف في السنة الأولى المعلن هو تحقيق النزاهة ومواجهة الفساد او تطوير وتحسين الخدمات العامة أو الحوكمة المؤسساتية او دعم التوظيف في القطاعين العام والخاص وتقليل نسبة البطالة أو بيئة سليمة او تعزيز القيم الوطنية وتوطيد الثقافة العربية والاسلامية والدستورية أو تحسين وضع الكويت في المؤشرات العالمية.. الخ، من الاهداف والشعارات التي تعلن سنة تلو الاخرى ويعلن انطلاقها باحتفال من اجل تحقيق المؤشرات القياسية للنتائج المطلوب تحقيقها وتنتهي باحتفال لاعلان النتائج التي حققت.
وطالب الاقتراح الحكومة بتكليف احد الاجهزة بالاشراف على تحقيق الهدف المطلوب والتي تضع متطلبات التحقيق من كل قطاع او مؤسسة مع فتح مجال للتنافس بين تلك القطاعات في تحقيق المطلوب منها مع وضع حوافز لذلك.