جريدة الشاهد اليومية

أشكر وزارة الإعلام والمجلس الوطني على دعمهما للفرق الشعبية

فهد الأمير لـ«الشاهد»: فرقة الجهراء الشعبية تشارك في احتفالات داخل الكويت وخارجها

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_75_16777215_0___images_1-2018_f4(44).png

كتبت آيات دعاس:

فرقة الجهراء الشعبية فرقة عريقة، تأسست قبل عام 1920م وهي معنية بالفنون الشعبية وقد حرص امراء الكويت منذ صباح الأول الى صباح الرابع أمير الكويت على المشاركة في فن العرضة، كما انهم يولون هذا الفن الجميل اهتمامهم، وقد دعمت الدولة الفرق الشعبية مادياً ومعنوياً، فحافظ أصحابها على فنون الماضي وشاركوا بكل المناسبات الوطنية.
تعتبر فرقة الجهراء فرقة عريقة جداً، إذ يوجد لها جذور منذ زمن طويل وكان يرأسها عدد كبير من أهل الجهراء مثل عثمان السعيد، سلمان الفرج، عيد السويعل، حسين الجنوبي، مطلق النهار ومتعب السعيد.
وقد صرح فهد الأمير رئيس فرقة الجهراء للفنون الشعبية بأن الفرقة تشارك الكويت أفراحها بالمشاركة مع وزارة الاعلام والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بمناسبات عديدة منها الوطنية والشعبية والثقافية مثل «الموروث الشعبي وأسواق المباركية والمجمعات التجارية».
وشاركت فرقة الجهراء الشعبية في احتفالات وطنية خارج الكويت ومنها في جمهورية قبرص والمملكة الاردنية الهاشمية، حيث قامت الفرقة بزيارة جمهورية قبرص لاحياء الاحتفالات بدعوة من وزارة الخارجية وبالاتفاق مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب وقامت الفرقة بأداء العرضة والفرينسي والمجيلسي والسامري، وكان الحضور متفاعلاً جدا، ومن ابرز الشخصات التي حضرت الحفل فهد المعجل قنصل الكويت منذ عام 1967 ووزير خارجية قبرص وبعض السفراء في الخليج والدول العربية والاسلامية والارطزوزبية على رأسهم سفير الكويت وليد الكندري، بالاضافة الى مشاركتهم في المملكة الاردنية الهاشمية بدعوة من سفير الكويت في الأردن د.حمد الدعيج وبحضور عدد كبير من الشخصيات المرموقة في الاردن وادت الفرقة الحفل بالعرضة والمجيلسي والفرينسي أيضاً.
وفي تصريح لجريدة «الشاهد» اعرب فهد الأمير رئيس فرقة الجهراء عن شكره لوزارة الاعلام والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب على تعاونهما واختيارهما لفرقة الجهراء الشعبية لتمثيل الكويت ومشاركتهم في افراحهم ومناسباتهم داخل الكويت وخارجها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث