جريدة الشاهد اليومية

نابولي مطالب برد فعل أمام إنتر ويوفنتوس يأمل في الانقضاض على الصدارة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_57_16777215_0___images_1-2018_s3(55).png

يبدو نابولي المتصدر مطالبا برد فعل سريع بعد خسارته الموجعة امام روما، عندما يحل على انتر الخامس فيما يبحث يوفنتوس المنتشي من تأهله الاوروبي للانقضاض على الصدارة عندما يستقبل اودينيزي الحادي عشر اليوم.

وكان نابولي في مسار تصاعدي لافت حقق خلاله 10 انتصارات متتالية، بيد انه سقط على ارضه السبت الماضي امام روما 2-4 في مرحلة تأجلت فيها سبع مباريات بسبب الموت الفجائي لقائد فيورنتينا دافيدي استوري.
ودفع الفريق الجنوبي ثمنا كبيرا في المرحلة السابقة بعد خسارته ونجاح يوفنتوس بتحقيق الفوز في الرمق الاخير من مواجهته على ارض لاتسيو بقدم الارجنتيني المتألق باولو ديبالا، فاحتفظ بصدارته بفارق نقطة عن فريق «السيدة العجوز»، بيد ان الاخير يملك مباراة مؤجلة امام اتالانتا.
في المقابل يبحث انتر عن البقاء على مسافة قريبة من المراكز المؤهلة الى دوري الابطال بعد فوزه مرتين في آخر 3 مباريات.
وبعدما كان فريق المدرب لوتشانو سباليتي في طليعة «سيري أ» حتى ديسمبر، اذ لم يخسر في اول 16 مباراة وتغلب على ميلان وتعادل مع نابولي ويوفنتوس تعرض للانهيار لاحقا ولم يفز في 8 مباريات واصبح على بعد 18 نقطة من المتصدر.
ويخوض انتر اللقاء بعد تأجيل مواجهته المنتظرة ضد ميلان في دربي المدينة، ليخوض مباراته الاولى منذ 24 فبراير الماضي.
لكنه فاز مرة يتيمة في آخر 10 مواجهات ضد نابولي  وفشل في هز شباكه في آخر 3 مباريات.
كما ان نابولي الذي سجل له لورنتسي انسينيي في آخر 3 مباريات، لم يخسر في آخر 26 مباراة خارج ملعبه في الدوري.
ودعا الحارس السلوفيني سمير هندانوفيتش لاعبي انتر الى اعادة احياء موسمهم وقال «لو سألني احدهم في ديسمبر اذا كنت سعيدا من موسمنا لقلت نعم.
ويخوض نابولي المواجهة بعد حلول يوفنتوس حامل اللقب في المواسم الستة الماضية على اودينيزي الجريح لخسارته اخر 3 مباريات.
ويخوض فريق المدرب ماسيميليانو اليغري المباراة منتشيا بعد تأهله المميز الى ربع نهائي دوري ابطال اوروبا، بقلبه تعادله ذهابا على ارضه مع توتنهام الانكليزي 2-2، الى فوز ثمين 2-1 الاربعاء في لندن.
وتتركز الانظار على مباراة فيورنتينا العاشر مع ضيفه بينيفينتو الاخير، لكن ليس لاسباب فنية، وذلك بعد الوفاة الصادمة لقائده استوري.
وبعد تحقيقه ستة انتصارات في سبع مباريات، يحل ميلان السابع على جنوى الثالث عشر.
واستعاد ميلان مع مدربه الجديد لاعب وسطه السابق جينارو غاتوزو الأمل في المنافسة على احدى بطاقات دوري الأبطال، اذ لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته الـ13 الأخيرة في جميع المسابقات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث