جريدة الشاهد اليومية

تحملت تكاليف إصلاح أعطال وتلفيات لوقوع أضرار بها

أخطاء جسيمة لـ«ناقلات النفط» والمقاول في تسفين بعض الناقلات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_68_16777215_0___images_1-2018_E1(16).pngكشفت مصادر لـ«الشاهد» ان شركة ناقلات النفط لم تلتزم بالاجراءات المحددة بالاشتراك مع مقاول تسفين الناقلات بعقد قيمته 9.5 ملايين دينار حيث تبين ان هناك اخطاء جسيمة في تسفين بعض الناقلات.
وأضافت ان الشركة تحملت تكاليف إصلاح أعطال وتلفيات بعض الناقلات لوقوع أضرار بها خلال السنة المالية 2016/2017.
وأوضحت المصادر ان هناك ملاحظات شابت مصنعي تعبئة الغاز المسال وفرع الوكالة البحرية حيث استمر عدم الانتهاء من حسم المطالبات المقدمة والبالغ قيمتها 15.4 مليون دينار.
وقالت ان الشركة تأخرت في توفير قطع الغيار اللازمة لصيانة بعض مضخات الغاز بفرع تعبئة الغاز المسال بالشعيبة وذلك رغم توقفها عن التشغيل لوجود بعض الاعطال الفنية منذ عام 2014.
وقالت ان الشركة تعاقدت في 1/2/2015 مع احد المقاولين لتسنين عدد 19 ناقلة بالعقد رقم «02/2014 - FEG» ولمدة ثلاث سنوات تنتهي في 31/1/2018 وبقيمة 050 / 9.573.340 ملايين دينار، وتبين ما يلي:
- تم تسفين الناقلة «ام العيش» خلال شهرين مارس وابريل 2016 وبقيمة 372 / 463.691 ألف دينار وبعد انتهاء الناقلة من توصيل احدى الشحنات وعودتها لوحظ وجود تسريب هواء من انبوب الصرف للوحدة رقم 4 للمحرك الرئيسي  واطلاق انذار من اجهزة الاستشعار دون اتخاذ الاجراءات اللازمة وتم استكمال الرحلة، وعند وصولها لميناء الاحمدي تبين بفحص المحرك وجود ضرر جسيم واجزاء محطمة داخل الوحدة، وذلك وفقا لما جاء بتقرير لجنة التحقيق التي قام بتشكيلها نائب الرئيس التنفيذي لعمليات الاسطول بالشركة في 13/7/2016 للوقوف على اسباب حدوث هذا الضرر، والتي اسفرت نتائجها عن عدم التزام كبير المهندسين ونظار قسم التسفين وهندسة الاسطول بالاجراءات الاحترزية اللازمة في هذا الشأن، فضلا عن عدم قيام المقاول بأداء الاعمال المنوطة اليه اثناء التسفين وبما يتعارض مع البند رقم «12 - 213» من اجراءات التسفين، الأمر الذي ترتب عليه توقف الناقلة عن التشغيل لمدة 54.5 يوماً وتحمل الشركة تكاليف اصلاح بلغت 000 / 320.697 دينار بالاضافة الى فقد قيمة ايجارية تقدر بنحو 00 / 2.316.250 دولار هذا وفي ضوء قصور تنفيذ الاعمال واجراءات الامن والسلامة وادارة المخاطر قامت لجنة تأهيل الشركات باصدار قرارها رقم 43 للسنة المالية 2016/2017 المؤرخح 10/8/2016 بإدراج المقاول بقائمة ايقاف الدعوة لاعمال اخرى لمدة عام وفقا لكتاب مجموعة هندسة الاسطول المؤرخ في 14/7/2016.
وتم تسفين الناقلة «السلام 11» خلال شهري يناير وفبراير 2017 وبتكلفة بلغت 589 / 410.429 دينار وتبين للشركة اثناء التسفين عدم وجود مشرفين فنيين من قبل المقاول وقصورر التنسيق بين ادارته بشأن تنفيذ الاعمال، الامر الذي ترتب عليه تلف غطاء وحدة المرفق للمحرك الرئيسي وقيام الشركة بتوجيه خطاب اعتراض الى المقاول بشأن ملا تحلاظ لها من اوجه قصور بإجراءات الرقابة وجودة الخدمات الفنية وتأخر تنفيذ الاصلاحات ووقوع حالات اصابات ووفاة للعاملين لديه اثناء اعمال التسفين وكذلك قصور الوعي بإجراءات حماية البيئة، ولمتابعة اداء المقاول قام فريق من مجموعة هندسة الاسطول بزيارة المقاول خلال شهر فبراير 2017، واثناء تسفين الناقلة والتي اسفرت نتائجها عن عدم تلبية المقاول لاجراءات الجودة والسلامة لأداء الاعمال والتوصية بعدم دعوته لأعمال أخرى لحين انتهاء الفترة المحددة، وعلى الرغم من ذلك قامت لجنة تأهيل الشركات باصدار قرارها رقم 93 للسنة المالية 2016/2017 والمؤرخ في 15/3/2017 برفع المقاول من القائمة والاكتفاء بالمدة المنقضية من قرارها السابق، وفقا لكتاب مجموعتي عمليات تشغيل وبناء الناقلات.
وقد تحملت تكاليف حدوث خلل في اجزاء نظام الوقود بالناقلة «الفنطاس» في 16/5/2016 وتوقف المحرك الرئيسي خلال الابحار وذلك لرداءة الوقود الذي تم تزويد الناقلة به خلال احدى الشركات الاجنبية وفقا لتعليمات مؤسسة البترول الكويتية والذي تبين احتواؤه على مواد كيميائية ادت الى تآكل واهتزاز بأجزاء النظام وفقا لما ورد ببيانات مجموعة هندسة الاسطول، الامر الذي ترتب عليه توقف الناقلة لمدة عشرة ايام وتحمل الشركة تكاليف اصلاح بلغت 00 / 138.718 دولار وفقدها ايرادات توقف الناقلة تقدر بنحو 00 / 435.000 دولار.
وتصادم الناقلة كاظمة 111 في 18/1/2017 باحدى الناقلات الاخرى ببحر الصين وذلك لعدم الالتزام باتباع الاجراءات ونظم الملاحة من قبل طاقم الناقلة، الامر الذي ترتب عليه حدوث تلف بالبدن وتوقفها عن التشغيل للاصلاح بالحوض الجاف خلال شهري فبراير ومارس 2017، وبكلفة تحملتها الشركة بلغت 00 / 672.700 دولار وفقدها قيمة ايجارية تقدر بنحو 00 / 788.500 دولار بالاضافة الى تحملها تكاليف اصلاح الناقلة الاخرى التي تم الاصطدام بها والمقدرة بنحو 00 / 386.592 دولار.
وأوضحت: استمر عدم الانتهاء من معالجة أو تسوية بعض ملاحظات الاستلام الابتدائي للمصنع.
واستمر عدم الانتهاء من حسم المطالبات المقدمة من المقاول والبالغة قيمتها 000/15.478.816 دينار، حيث أسفرت دراسة الشركة لها عن أحقية المقاول لما قيمته 1.127.484.630 دينار، وعلى الرغم من إبلاغ المقاول بذلك في 6/11/2016 إلا أنه افاد بعدم اتفاقه على ما جاء بكتاب الشركة وطلبه في كتابه المؤرخ في 19/4/2017 تعيين طرف ثالث محايد للوصول لحل مشترك.
واستمر عدم الانتهاء من توصيل التيار الكهربائي، الأمر الذي ترتب عليه تشغيل المولدات الاحتياطية منذ استلام المصنع في أكتوبر 2015 وبما لا يتناسب مع القدرة التصميمية لها، حيث بلغ إجمالي عدد ساعات تشغيلها الفعلية خلال السنة المالية 2016/2017 نحو 13.392 ساعة وبزيادة قدرها 12.592 ساعة عن إجمالي عدد ساعات التشغيل التصميمية والبالغ عددها 800 ساعة، فضلاً عن عدم تحديد مسار خط المياه العذبة للمصنع واستمرار استخدام خزانات لتوفيرها.
ووقوع حادث انقلاب بالطريق العام لإحدى المركبات خلال شهر نوفمبر 2016 ما ترتب عليه تلف كامل لكل من المركبة والصهريج بلغت تكلفته نحو 84.679.560 دينار.
وعدم الانتهاء من مطابقة الرسومات الهندسية النهائية لجميع المعدات والنظم والمباني البالغ عددها 2202 رسم هندسي وذلك حتى نهاية مارس 2017.
فضلاً عن عدم تشغيل بعض النظم الخاصة بالتحكم في الدخول ومتابعة تعبئة وتفريغ صهاريج الغاز المسال وأنظمة الحماية بغرفة المولدات، بالإضافة إلى توقف عدد 10 كاميرات مراقبة لتلف بعض مكوناتها وبنسبة 14٪ من إجمالي عدد الكاميرات بالمصنع البالغ عددها 73 كاميرا، وكذلك عدم تشغيل ما يخص نظام تعقب الاسطوانات «ID-Tek» والبالغ تكلفته 544.139.520 دينار وذلك منذ استلام المصنع في 29/10/2015.
واستمر ضعف الرقابة على تزويد المركبات بوقود الديزل وقيام السائقين بتكرار تزويد بعض المركبات خلال اليوم، ودون مطابقة الكميات المنصرفة مع عدادات المسافات لتلك المركبات، وأورد الديوان بياناً يبين أمثلة على ذلك.
بالإضافة لتأخر طرح مناقصة بناء وتسليم عدد 2 ناقلة للغاز المسال حمولة 58 ألف طن «NB17, NB16» «VLGC-LPG» والمعتمد لهما بالموازنة التقديرية للسنة المالية 2014/2015 نحو 000/54.400.000 دينار، وذلك وفقاً لتوجيه مؤسسة البترول الكويتية لبناء الناقلتين والحاجة لاستبدال بعض الناقلات المتقادمة والمستخدمة منذ سنوات طويلة سابقة ترجع لعام 1993، ورغم ذلك لم يتم طرح مناقصة بناء الناقلتين حتى نهاية السنة المالية 2016/2017، الأمر الذي ترتب عليه تأخر البناء وتأجيل انتهاء البناء والتسليم من عام 2017 إلى 2018.
وكذلك عدم بدء الشركة بمشروع تركيب نظام معالجة مياه الصابورة لعدد 14 ناقلة وذلك رغم أهميته والغرض منه للحد من الخطر على البيئة البحرية واعتماد ما قيمته 000/11.988.000 دينار بالموازنة الرأسمالية للشركة للسنة المالية 2016/2017.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث