جريدة الشاهد اليومية

البصرة .. مساع حثيثة لإحياء غابات النخيل بعد تضرر بساتينها وتمورها إثر الحروب والنزاعات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_800_600_0_0___images_1-2018_1a08b098-fa06-4b54-bb7d-aeaf34d386b7.jpgما ذكرت البصرة في قصص الرحالة والمؤرخين الا وباسقات نخيلها ولذيذ تمورها حاضرة في الوصف والتفصيل فالبصرة كانت ام النخيل وصانعة التمور قبل ان تأتي عليها الحروب والنزاعات المسلحة فتودي ببساتينها وتحولها الى اراض جرداء وجذوع خاوية.
وكان المسافر بالزوارق في شط العرب في سبعينيات القرن الماضي يحظى برؤية اكثف غابات النخيل في العالم على طول مئة ميل على ضفتي النهر ابتداء من الفاو في رأس الخليج العربي وحتى منطقة القرنة شمالا وبعمق نصف ميل على كل ضفة كان اكثفها نخيل (ابوالخصيب) الذي تتشعب فيه قنوات الري المتفرعة من شط العرب وفقا لمؤرخين.
هذا المشهد لا يفارق مخيلة العراقيين ولا الصور الجدارية المعلقة في مكاتب المسؤولين المحليين في البصرة الذين يتحدثون اليوم عن افكار وبرامج للعودة بالوضع الى ما كان عليه والبدء بمشاريع جديدة لزراعة النخيل رغم اقرارهم بأن الخسارة كانت فادحة وان التحديات الراهنة كبيرة.
وهنا يكشف محافظ البصرة اسعد العيداني في حديث لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم السبت عن ان الحجم الكلي لخسارة النخيل في البصرة بعد انتهاء الحرب العراقية - الايرانية في نهاية ثمانينيات القرن الماضي بلغ 15 مليون نخلة معظمها كانت مزروعة في منطقتي الفاو وابي الخصيب.
واشار الى عمليات التجريف والحرق والقصف التي طالت بساتين النخيل في البصرة عندما تحولت المدينة وبساتينها الى ساحة لتحرك القطعات العسكرية وهدف لنيرانها المستعرة بسبب موقعها الجغرافي المحاذي لايران.
ووصف العيداني خسارة النخيل هذه بالجريمة الكبيرة التي كان يفترض ان يعاقب عليها النظام العراقي السابق كما عوقب على جرائمه الاخرى بحق الانسانية في العراق.
ولفت الى وجود مساع حثيثة تبذلها الحكومتان الاتحادية في بغداد والمحلية في البصرة لاعادة زراعة بساتين النخيل في المدينة وبينها خطة وضعتها وزارة النفط العراقية الاتحادية لزراعة مليون نخلة في البصرة في اشارة الى الحملة التي اطلقها وزير النفط جبار اللعيبي في شهر ديسمبر من العام الماضي بهدف زيادة المساحات الخضراء في المحافظة.
كما اشار العيداني الى ان الحكومة المحلية تخطط بجهودها الذاتية كذلك لزارعة بساتين النخيل في مناطق محددة من المحافظة ابرزها منطقتا البادية وسفوان جنوبا رغم اقراره بأن تلك المحاولات مازالت خجولة على حد وصفه.
وكشف عن مساع اخرى لخلق فرص استثمارية مع شركات خليجية لزارعة النخيل في البصرة مبينا ان الفكرة طرحت اثناء زيارة سابقة لوفد اقتصادي سعودي ضم شركات متخصصة بتنفيذ المشاريع الزراعية الا انه اشار الى ان الامر لايزال في بداياته ولم يحسم بشكل نهائي حتى الان.
ورأى ان التحديات التي تواجهها مشاريع زراعة النخيل في المحافظة لا تقتصر على الجوانب الاقتصادية فقط بل تمتد الى الظروف البيئية السيئة التي تعانيها محافظة البصرة والتي شكلت تحديا جديدا امام مشاريع زراعة النخيل فيها اذ ارتفعت معدلات الملوحة في مياه شط العرب الى اربعة الاف درجة بقياس (تي دي اس) وهي معدلات عالية قد تمنع زراعته في الكثير من المناطق.
وابدى المحافظ اصرارا واضحا في حديثه على العودة بالبصرة لتكون مدينة النخيل مجددا قائلا "انا اعمل جادا على المضي بهذا المشروع فأنا ابن البصرة وشط العرب ومحبتي للنخيل كمحبتي لاولادي".
واختتم العيداني حديثه مستشهدا بعبارة قال انه اقتبسها من احد الاعلاميين الكويتيين وهي "لنزرع مقابل كل مواطن بصري نخلة" لافتا الى انه سيعتمد تلك المقولة هدفا في المرحلة المقبلة.
ويرى مراقبون ان خطط العيداني لا تزال محط افكار بعيدة المنال مع ما تشهده المحافظة حاليا من حالات تجريف للبساتين من قبل المزارعين انفسهم لتحويلها الى اراض سكنية مع ازمة السكن الخانقة التي دفعت سكان المدن الى التوجه للاراضي الزراعية للسكن فيها بسبب رخص اسعارها مقارنة بالاراضي داخل المدن.
كما ان تمور البصرة ورغم ندرتها وطعمها المميز كاصناف (البرحي) و(الشويثي) و(الخستاوي) وغيرها صارت لا تقوى اليوم على منافسة التمور الرخيصة المستوردة من ايران والامارات العربية المتحدة ما جعل زراعة المزيد من النخيل امرا غير مجد اقتصاديا للمزارع في الوقت الراهن.
يذكر ان اعداد النخيل في عموم العراق وفقا لاحصاء وزارة الزراعة العراقية كان يتجاوز ال35 مليون نخلة قبل اكثر من ثلاثة عقود لم يتبق منها سوى 16 مليون نخلة بينها نحو ثلاثة ملايين نخلة في البصرة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث