جريدة الشاهد اليومية

الفلسطينيون يشيعون جثامين 10 شهداء بينهم صحفي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_af9390f4-5202-4f85-a477-b2347cc4ce39.jpgشيع الفلسطينيون في قطاع غزة اليوم السبت جثامين عشرة شهداء قتلهم جيش الاحتلال الاسرائيلي أمس الجمعة خلال مسيرات خرجت تحت شعار (العودة الكبرى).
وخرج آلاف الفلسطينيين بمواكب جنائزية مهيبة لتشييع الشهداء الذين كان من بينهم الصحفي ياسر مرتجي الذي استشهد اثناء تغطية صحفية شرق مدينة (خانيونس) جنوبي القطاع وسط حالة من الغضب ومطالبات بفتح تحقيق دولي لاستهداف المدنيين.
وحول أحدث الإحصاءات المتعلقة بإجمالي أعداد الضحايا الذين سقطوا خلال مشاركتهم بمسيرات (العودة الكبرى) التي بدأت بإحياء ذكرى (يوم الأرض) الفلسطيني في 30 مارس الماضي قال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة الدكتور اشرف القدرة في تصريح صحفي ان الاحداث أسفرت عن استشهاد 29 فلسطينيا واصابة 2850 آخرين.
وأوضح القدرة ان من بين المصابين 1296 حالة إصابة بالرصاص الحي والمتفجر واصفا حالة 79 منهم بالخطيرة.
بدوره قال نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين تحسين الاسطل في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) انه تم تشكيل لجنة لمتابعة كل الانتهاكات التي يرتكبها الاحتلال بحق الصحفيين.
وأشار الى ان نقابة الصحفيين الفلسطينيين حذرت منذ اللحظة الأولى لبدء فعاليات (العودة الكبرى) من جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين.
وأوضح الاسطل انه من خلال التجارب السابقة مع جيش الاحتلال فإنه تبين انه يتعمد قتل الصحفيين وقنصهم وإطلاق النار عليهم لإبعادهم عن ساحة الجريمة التي يرتكبها بحق الفلسطينيين المتظاهرين سلميا الذين يطالبون بالعودة الى أراضيهم التي هجروا منها.
واكد أن هناك انتهاكات متعمدة ضد الصحفيين الفلسطينيين مشيرا في هذا السياق إلى انه جرى امس الجمعة إطلاق النار بشكل مباشر على صحفيين لعرقلة عملهم وابعادهم عن ساحة الجريمة التي يرتكبها الاحتلال.
من جهته طالب المسؤول بوزارة الإعلام الفلسطينية في غزة سلامة معروف في بيان صحفي بتشكيل لجنة تحقيق دولية في جرائم قوات الاحتلال ضد الطواقم والمؤسسات الصحفية بالأراضي الفلسطينية المحتلة.
وأكد معروف في تصريح صحفي أن استشهاد الصحفي ياسر مرتجي وإصابة عدد آخر من الصحفيين خلال تغطيتهم (العودة الكبرى) "جرائم تضاف لسجلات جرائم الاحتلال بحق الصحفيين".
وأكد أن قوات الاحتلال تستهدف بشكل متعمد ومقصود وبالرصاص الحي الصحفيين الذين يعملون على كشف الجرائم الاسرائيلية بحق الفلسطينيين داعيا مجلس الأمن الى تطبيق فوري لقراره رقم 2222 الخاص بحماية الصحفيين.
يذكر ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي كانت قد أعلنت في وقت سابق عن احتجاز جثماني شهيدين فلسطينيين لم يصلا الى المستشفيات الفلسطينية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث