جريدة الشاهد اليومية

خبراء: سوق النفط عاد إلى التأثر بعوامل التوتر في الشرق الأوسط

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_69_16777215_0___images_1-2018_E2(29).pngقال خبراء نفطيون ان سوق النفط الخام تلقى دعما جيدا بعدما تبنت كل من الولايات المتحدة والصين لهجة تصالحية أدت إلى تراجع المخاوف من نذر حرب تجارية بين الجانبين كما سادت قناعة في الأسواق بأن الصدام التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم يمكن تجنبه.
أوضح رينهولد جوتير مدير قطاع النفط والغاز في شركة «سيمنس» العالمية، أن السوق عاد إلى التأثر بالعوامل التقليدية والمستمرة منذ سنوات ومنها الزيادات المستمرة في الإنتاج الأميركي وارتفاع المخزونات ما قاد إلى تراجع أسعار الخام على الرغم من استمرار تأثير العوامل الجيوسياسية وعلى رأسها التوتر في الشرق الأوسط.
من جانبه، يقول فيتوريو موسازي مدير العلاقات الدولية في شركة «سنام» الايطالية للطاقة، ان المخاوف من انكماش في النمو الاقتصادي العالمي قد تراجعت كثيرا بعد أن بدا واضحا امكانية احتواء الخلاف التجاري الأميركي الصيني وبالتالي أدى ذلك إلى تأثير ايجابي في توقعات نمو الطلب على النفط الخام وهو ما يعزز جهود «أوبك» وشركائها في استعادة التوازن في السوق واحتواء النمو المطرد في امدادات الإنتاج الأميركي من النفط الخام.
وأضاف موسازي أن عودة أسعار خام برنت إلى فوق 70 دولارا للبرميل هو مؤشر على فاعلية اتفاق المنتجين ودوره في قيادة السوق نحو التعافي والتوازن الكامل ولكن بعض الأحداث السياسية الطارئة خاصة في الشرق الأوسط جعلت هناك حالة من عدم اليقين الجيوسياسي وهو ما يلقي بظلال قوية على السوق ويستمر كمحرك رئيسي لأسعار النفط الخام.
من ناحيتها، تشير جولميرا رزايفا كبيرة الباحثين في مركز الدراسات الاستراتيجة للطاقة في أذربيجان، إلى أن النفط على الأرجح سيواصل مسيرة الارتفاع السعرية بدعم من التفاؤل بقرب الخروج من أجواء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين في ضوء مواقف مرنة وتصالحية غلبت على الادارة الأميركية وعلى تصريحات الرئيس الصيني. وأوضحت رزايفا أن أذربيجان تدعم بقوة اتفاق خفض الإنتاج وقد حقق الاتفاق الكثير من النتائج الايجابية على صعيد نمو الأسعار وتراجع المخزونات، مشيرة إلى أن المعروض النفطي يتجه إلى التقلص بوتيرة أكثر من المستهدفة بسبب تهاوي الإنتاج في فنزويلا واحتمال تجدد العقوبات على ايران وبعض الانقطاعات في نيجريا وليبيا وتقلص صادرات أنغولا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث