جريدة الشاهد اليومية

أسهم في تأسيس بيئة مناسبة لممارسة الألعاب الجماعية والفردية

نادي سلوى الصباح نموذج يحتذى في الاهتمام بالرياضة النسائية والأنشطة الاجتماعية ودعم الفتاة الكويتية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_S2(34).pngكتب يحيى سيف:

يعد نادي سلوى الصباح للفتيات نموذجاً يحتذى في رعاية المواهب والاهتمام بالأنشطة الرياضية النسائية والاجتماعية حيث كان له حضور بارز على منصات التتويج  منذ تأسيسه وإعادة  إشهاره في مايو من عام 2014.
ومنذ أن تولت هند المرجاح رئاسة النادي حقق العديد من النجاحات والانجازات على المستويين المحلي والخارجي وأسهمت هذه الألقاب  في توفير بيئة مناسبة للفتاة الكويتية تعزز من دورها في المجتمع وتتيح لها المشاركة الفعالة في المنافسات الرياضية ورفع اسم الكويت في المحافل الدولية بالإضافة الى منحها الفرصة لتطوير قدراتها البدنية والمهارية في أجواء ومناخ ايجابي للتدريب والارتقاء بالجوانب الفنية.
وتجنبا لندرة البطولات المحلية ونقص المشاركات الخارجية يقوم النادي بتعويض هذا الأمر بإقامة البطولات المفتوحة في كرة السلة والطائرة وكرة اليد وكرة القدم داخل الصالات فضلا عن مسابقة الماراثون الأخيرة التي شارك فيها أولياء الأمور وجميع الفئات السنية بالنادي لكل الألعاب. الأنشطة سابقة الذكر جعلت من نادي سلوى الصباح واحدا من أكثر المراكز الرياضية الخاصة بالفتيات في الكويت من خلال توسيع قاعدة المشاركة وزيادة التوعية  في المجتمع بأهمية تواجد وممارسة الفتيات للأنشطة والفعاليات التي ينظمها النادي.
وكان من الضروري إدخال ألعاب جديدة خاصة بعد الانجازات المتتالية التي حققها النادي ونجحت الإدارة في اعتماد رياضة الاسكواش والتنس الأرضي والكراتيه وكرة القدم والمبارزة والبلياردو بالإضافة إلى الألعاب الأخرى الموجودة سابقا في النادي وهي كرة الطاولة والسلة والطائرة وكرة اليد والعاب القوى.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث