جريدة الشاهد اليومية

الرئيس الفرنسي: الرئيس السوري في حرب ضد شعبه

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_dfcd3108-ba47-404c-ad2a-3120b2f9e170.jpgدافع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء عن قراره بالانضمام إلى الولايات المتحدة وبريطانيا في شن ضربات عسكرية ضد مواقع تابعة للنظام السوري مؤكدا أنه جاء "من أجل الدفاع عن الشرعية الدولية".
وقال ماكرون أمام مقر البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ ان "الامر لا علاقة له بالعراق أو ليبيا.. لم نعلن الحرب على أحد ولم نتدخل في إعلان الحرب على أي أحد" وأوضح ماكرون إن هناك تحالفا دوليا ضد ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) "الذي هاجمنا وتسبب في مئات القتلى في بلادنا.. وهذه هي الحرب الوحيدة التي نشارك فيها في سوريا".
واكد "لكن هناك حربا موازية" موضحا انها "حرب بين (الرئيس السوري) بشار الاسد وشعبه وخصومه منذ سبع سنوات".
وقال الرئيس الفرنسي "اننا لم نعلن الحرب على بشار الاسد والتدخل (العسكري) الذي وقع قبل بضعة ايام لم يغير ذلك".
وأشار إلى أن قرارات الأمم المتحدة في الماضي ولاسيما الصادرة في سبتمبر 2013 شجبت استخدام الأسلحة الكيماوية موضحا أن "جميع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي وقفوا وراءها وكان هناك التزام واضح في مواجهة نظام بشار الأسد".
كما لفت الرئيس الفرنسي إلى أن العالم "قد صدم بصور الأطفال والنساء الذين تعرضوا لهجوم باستخدام غاز الكلورين في سوريا".
وقصفت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ثلاثة مواقع حكومية في سوريا في عملية عسكرية نفذت فجر السبت الماضي واستهدفت "منشآت اسلحة كيماوية".
وجاءت تلك الخطوة ردا على ما يشتبه بأنه هجوم كيماوي في مدينة (دوما) بريف العاصمة دمشق في السابع من ابريل الجاري ما اودى بحياة العشرات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث