جريدة الشاهد اليومية

الكويت تؤكد ان سياستها الخارجية ترتكز على عدة مبادئ على رأسها الدبلوماسية الوقائية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_2531d6c0-8ef6-4120-bc3a-2f9e517f313f.jpgاكدت دولة الكويت ان سياستها الخارجية ترتكز على عدة مبادئ تأتي على رأسها الدبلوماسية الوقائية والمصالحة والوساطة في سبيل احتواء التوترات والنزاعات درءا لتفاقمها ومنعا لنشوبها والعمل على حل وفض النزاعات بالطرق السلمية.
جاء ذلك في كلمة دولة الكويت التي القاها مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي الليلة الماضية في اجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة حول بناء السلام والحفاظ على السلام.
وقال السفير العتيبي "ان دولة الكويت تؤمن ايمانا عميقا بأن أداتي الدبلوماسية الوقائية والمصالحة والوساطة اذا ما تم توظيفهما بالطريقة المثلى سنقي العالم من العديد من النزاعات والتي تتناغم وتماشى في وقتنا الراهن مع رؤية الأمين العام بشأن اصلاح هيكل ركيزة السلام".
وأضاف ان الرؤية التي قدمها الأمين العام للأمم المتحدة في تقرير سلطت الضوء على عامل في غاية الأهمية وهو الوقوف على الأسباب الجذرية لنشوب النزاعات ومعالجتها إلى جانب أهمية احتواء أية نزاع قبل نشوبه عبر الدبلوماسية الوقاية والإنذار المبكر والمصالحة والوساطة. واكد العتيبي أهمية انعقاد هذا الاجتماع رفيع المستوى الذي يتناول "موضوعا في غاية الأهمية" وهو "بناء السلام والحفاظ على السلام" ما يعد الهدف الأساسي الذي أنشئت الأمم المتحدة من أجله منذ أكثر من 70 عاما.
وأضاف "يأتي اجتماعنا ليدلل على الأهمية البالغة التي نوليها بشأن بناء السلام والحفاظ على السلام تأكيدا على ما جاء في القرارين التوأمين 2282/2016 - 262/70 والذي يعد محل اهتمام العديد من الدول الأعضاء في هذه المنظومة لاسيما الدول الخارجة والمتعافية من النزاع والدول المتأثرة منه ".
وذكر السفير العتيبي "علينا ان نستذكر ونقر في هذه المناسبة بأن مفهوم صنع السلام بدأ يتبلور مؤسساتيا مع تقرير الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة الراحل بطرس غالي الصادر عام 1992 المعروف بخطة للسلام والذي قدم فيه رؤيته حول تعزيز وزيادة قدرة الأمم المتحدة على تحقيق مفهوم شامل متكامل لإرساء السلم والأمن الدوليين".
وبين ان التقرير تضمن أربعة مصطلحات رئيسية تشكل حلقة متكاملة تبدأ بالدبلوماسية الوقائية وتستمر مع صنع السلام وحفظ السلام لتصل إلى مرحلة بناء السلام ومنذ ذلك التاريخ والمفهوم متداول في أدبيات السلم والأمن الدوليين.
وقال ان دولة الكويت تثمن الجهود التي بذلتها الأمانة العامة للأمم المتحدة وعلى رأسها جهود الأمين العام في الإصلاح والمتمثلة في اصلاح ركيزتي السلم والأمن لتكونا أكثر اتساقا وشمولا وتأزرا نظرا لارتباطها بشكل وثيق في الميدان.
وأشار الى ان دولة الكويت تتطلع إلى ان يتمكن الأمين العام للمنظمة من أن يمضي قدما في استعراض هيكل السلام المقرر في الدورة ال 74 للجمعية العامة في 2020.
واعرب السفير العتيبي عن عميق الشكر والامتنان للميسرين للعملية التفاوضية للقرار وهما المندوب الدائم لبنغلاديش والمندوبة الدائمة لليتوانيا على الجهود التي قاما بها للوصول إلى التوافق بالآراء لاعتماد هذا القرار.
وتطرق العتيبي في كلمته الى جهاز لجنة بناء السلام قائلا "تكتسي اللجنة التي أنشئت من قبل مجلس الأمن والجمعية العامة أهمية كبرى في سبيل بناء السلام والحفاظ عليه واستدامته وتسد اللجنة ثغرة مهمة في منظومة الأمم المتحدة في الفترة ما بين فترة الإغاثة وفترة التنمية".

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث