جريدة الشاهد اليومية

شملت تغييرات جذرية على عدة مستويات منها تقسيم السوق

الخالد: بورصة الكويت تسير بخطوات استراتيجية نحو محاكاة البورصات العالمية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_E3(44).pngقال الرئيس التنفيذي لشركة بورصة الكويت خالد الخالد أمس ان البورصة تخطو خطوات استراتيجية نحو تقليص الفارق ما بين السوق المحلي والبورصات العالمية.
وأضاف الخالد في تصريح عقب الجولة الترويجية للبورصة والتي بدأت أول من أمس في لندن بالتعاون مع مؤسسة «غولدمان ساكس» ان احد الاهداف الرئيسية للجولة تسويق الشركات الكويتية.
واوضح ان بورصة الكويت بعد اخذها الترخيص للعمل بدأت أولى خطواتها بتغيير البنية التحتية للسوق اذ بدأت مطلع الشهر الحالي تطبيق المرحلة الثانية من مشروع تطوير السوق.
وبين الخالد في هذا الصدد ان الخطوة شملت تغييرات جذرية على عدة مستويات منها تقسيم السوق وتطبيق مؤشرات الاسواق والقطاعات وفواصل التداول وقواعد الادراج الجديدة.
ولفت إلى اضافة الشركات المدرجة في بورصة الكويت مؤخرا إلى مؤشر «فوتسي» للأسواق الناشئة الثانوية ما يدل على كفاءة التغييرات التي نفذتها البورصة.
وقال الخالد «تعاوننا مع مؤسسة «غولدمان ساكس» جاء بناء على طلب المستثمرين اذ تم تحديد اسماء الشركات التي تمت دعوتها».
وحول تحديد تاريخ لتخصيص بورصة الكويت قال الخالد ان «دورنا كبورصة يتلخص في تقديم البيانات الخاصة بالشركات المدرجة بالبورصة لهيئة أسواق المال وتهيئة الشركات من الناحية الاستراتيجية والنظام الأساسي والتركيبة الداخلية».
واضاف ان هناك لجنة مشكلة من هيئة أسواق المال برئاسة احد المفوضين هي المسؤولة عن تحديد وقت طرحها للتخصيص.
وأوضح الخالد ان الجولة الترويجية التي بدأت أول من أمس تهدف إلى تعرف الشركات البريطانية عن قرب على منافع الاستثمار في أسهم الشركات المحلية الكويتية فضلا عن الاطلاع بصورة أدق على أدائها واستراتيجية ممارسة أعمالها والتوقعات المرجوة منها.
واشار الخالد إلى عدد من البنوك والشركات المحلية التي شاركت في الجولة من بينها بنك الكويت الوطني وبيت التمويل الكويتي وبنك برقان وشركة الاتصالات المتنقلة «زين» وشركة مشاريع الكويت القابضة «كيبكو» وشركة مباني وميزان القابضة وهيومان سوفت.
وأكد ان جولة الوفد الكويتي في لندن هدفت إلى تعزيز مستوى معرفة المؤسسات البريطانية بالفرص الاستثمارية الممتازة المتوافرة في السوق الكويتي معربا عن سعادته بتمكن الجولة من استقطاب اهتمام كبير من أهم المؤسسات الاستثمارية في المنطقة الأوروبية.
وقال الخالد «هذا النجاح الذي حققناه في جولتنا الأخيرة في لندن خطوة أخرى نحو تجسيد رؤيتنا في تطوير سوق استثماري حيوي وناضج ومتنوع والحقيقة أننا تقدمنا بخطوات ملحوظة على هذا الصعيد خلال العامين الماضيين».
واضاف ان «كم الآراء الايجابية التي تلقيناها تفيد بأننا نسير على الطريق الصحيح وسنتابع جولاتنا الترويجية في الفترة المقبلة».
وشدد على ان بورصة الكويت تحرص باستمرار على المشاركة في الفعاليات التي تهدف للترويج للسوق الكويتي بين أوساط المؤسسات الاستثمارية العالمية لترتقي بمكانة شركاتها المدرجة.
ولفت في هذا السياق إلى مشاركة بورصة الكويت الشهر الماضي في مؤتمر اقتصادي ضخم في امارة دبي اذ اكد في كلمته حينها على الأثر الذي تحدثه العمليات التشغيلية الجيدة والأداء القوي لأسواق المال على النمو الاقتصادي.
وأكد الخالد ان بورصة الكويت تعمل على تطوير منصة استثمارية حيوية وجديرة بالثقة تمنح للمصدرين فرصة الوصول لرؤوس الأموال وللمستثمرين فرصة تنويع عوائدهم الاستثمارية وبالتالي تعزيز مكانة البورصة كمؤسسة رائدة على مستوى المنطقة.
وكانت البنوك والشركات الكويتية المشاركة في الجولة عقدت أكثر من 60 اجتماعا مع ممثلي أكبر المؤسسات الاستثمارية في المملكة المتحدة المهتمة بالاستثمار في الكويت من بينها صناديق ثروات وبنوك تجارية وصناديق استثمار مشتركة وصناديق تحوط وصناديق تقاعد وشركات تأمين. وتعد «غولدمان ساكس» مؤسسة خدمات مالية واستثمارية أميركية متعددة الجنسيات وتعمل في اكثر من 30 دولة ولديها ستة فروع اقليمية واكثر من 850 مليار دولار من اجمالي الأصول وتعمل في ادارة الثروات العالمية وعمليات الاندماج والاستحواذ والوساطات المالية الكبرى لعملائها من الشركات والحكومات والافراد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث