جريدة الشاهد اليومية

ألمانيا: مساهمات الكويت السياسية والإنسانية في العراق مميزة واستثنائية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_L2(64).pngأثنى وزير الدولة للشؤون الخارجية الألماني نيلز أنين، على مساهمات الكويت السياسية والإنسانية في العراق ووصفها بأنها متميزة واستثنائية.
وقال إن الكويت «كانت ضحية لعدوان النظام العراقي البائد وهي الان توفر منصة لإعادة الاعمار والمصالحة السياسية» في العراق.
واستضافت الكويت مؤتمر اعادة اعمار العراق في فبراير الماضي حيث تعهدت دول مانحة ومنظمات غير حكومية ومؤسسات مالية دولية بتخصيص مبلغ 30 مليار دولار للمساهمة في عمليات الاعمار وبخاصة المناطق المحررة من قبضة ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية «داعش» واضافة الى هذا المؤتمر فإن حكومة الكويت ومؤسسات المجتمع المدني كانت سباقة في توفير المساعدات الانسانية للمحتاجين من الشعب العراقي.
ولفت الوزير الالماني الى اهمية تقديم الدعم اللازم لحكومة العراق في اعقاب هزيمة عناصر «داعش» منوها بمشاركة ألمانيا في عمليات ملاحقة جيوب التنظيم المتبقية في العراق والتي تنفذها قوات التحالف الدولي.
وذكر ان ألمانيا توفر للعراق خبرتها في مجال نزع الألغام واعادة تأهيل البنى التحتية الى جانب عمليات تدريب قوات البشمركة الكردية في شمالي العراق.
واوضح ان أحد اهداف زيارته الى الكويت وهي الاولى منذ توليه منصبه تأكيد دعم ألمانيا لجهود الوساطة التي يبذلها سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الرامية الى ايجاد حل سياسي للأزمة الخليجية.
وشدد على اهمية العلاقات التي تربط ألمانيا بالكويت ودول مجلس التعاون الخليجي مضيفا «نقاسم سمو امير البلاد قلقه من تداعيات هذه الازمة على وحدة دول مجلس التعاون الخليجي».
وفي الشأن السوري أعرب أنين عن القلق ازاء «نموذج الحرب التي يشنها النظام السوري وسياسة تجويع الشعب وتفجير المناطق المأهولة بقنابل عنقودية وحديثا استخدام الاسلحة الكيماوية التي تثير استياء دوليا».
وأشار الى ان ألمانيا زادت من حجم الدعم المقدم للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ولبرنامج الأغذية العالمي من اجل المساهمة في جهود اغاثة الشعب السوري وكذلك اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في سوريا.
واوضح ان حكومة بلاده تعمل كذلك على الحفاظ على استقرار الدول المجاورة لسوريا ومنها لبنان والاردن والحد من تأثرها بتداعيات الازمة في سوريا.
وأكد ان ألمانيا قدمت المال والخبرة لمساعدة الدول المضيفة للاجئين مثل لبنان والاردن وتركيا على التعامل مع الاعداد المتزايدة من اللاجئين السوريين.
وفي معرض رده على سؤال بشأن الاتفاق النووي الايراني قال الوزير أنين ان الاتفاق كان يلبي الأهداف التي حددها ويقيد عمليات تطوير برنامج إيران النووي.
ولفت الى ان خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلصوا في عام 2015 الى ان الاتفاق النووي الذي استغرق 13 عاما للتوصل اليه «يتم تنفيذه».
واستدرك بالقول ان ألمانيا لا تتفق وسياسة إيران الخارجية مضيفا «نحن نؤمن بأنه يتعين المحافظة على الاتفاق وحمايته ولكن في الوقت نفسه نحتاج الى حوار شديد مع طهران فيما يتعلق بهذه السياسة وتدخلها في شؤون لبنان واليمن وسوريا والعراق ودول أخرى».
واضاف ان ألمانيا تنشد حوارا منظما «ما يعني تطبيق الاتفاق والتحدث مع الايرانيين بشأن محاور اقليمية من بينها اختبارات الصواريخ الباليستية التي تضر باستقرار المنطقة».
وعن الملف الفلسطيني قال أنين ان حكومة ألمانيا تؤمن بحل الدولتين فيما يتعين تسوية قضية القدس المحتل في نهاية عملية التفاوض مؤكدا اهمية المصالحة الفلسطينية «من اجل تشكيل حكومة تمثل جميع الفلسطينيين».
وكان الوزير أنين بحث مع كل من رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ونائب وزير الخارجية خالد الجارالله أمس الأول عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وأبرز الملفات على الساحتين الاقليمية والدولية والسبل المتاحة للتعاون الاقتصادي بين البلدين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث