جريدة الشاهد اليومية

رسالة الأطفال للرئيس بوش الأب عام 1991 رمز لصداقة ثابتة بين البلدين

السفير الأميركي: ملتزمون بأمن الكويت

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_l1(52).pngوصف السفير الاميركي لدى الكويت لورانس سيلفرمان رسالة الشكر التي وقعها 104 أطفال كويتيين للرئيس الاميركي الاسبق جورج بوش الأب في عام 1991 لدوره الرئيس في تحرير دولة الكويت من غزو النظام العراقي البائد بأنها «رمز لصداقة ثابتة بين البلدين».
جاء ذلك في غبقة رمضانية اقامتها السفارة احياء لذكرى تلك الرسالة مساء امس الاول على شرف عدد من الشباب الكويتيين الذين وقعوها.
وتقدم بجزيل الشكر للدكتورة سارة الركيان على تنظيمها حملة توقيع الرسالة وعلى جهدها في تواصل السفارة مع العديد من الحضور اليوم.
وقال السفير سيلفرمان «لدى رؤيتي الرسالة لأول مرة تساءلت عن عدد الأشخاص الذين تمكنوا من رؤيتها على مدار السنين الماضية وكنت على يقين بأن قلة فقط من الأمريكيين قاموا برؤيتها».
وتابع «لقناعتنا بضرورة معرفة الشعب الأمريكي بهذه المبادرة الطيبة تجاه الرئيس السابق بوش الأب وتقدمكم بالشكر له على الدعم الاميركي لتحرير الكويت قمنا بالاتصال بمتحف ومكتبة جورج بوش الرئاسية في ولاية تكساس وسألناهم إن كانوا مهتمين بعرض هذه الرسالة في المتحف لكي يراها الجميع. سعدوا كثيرا بالفكرة ومن الآن فصاعدا سيتمكن جميع رواد مكتبة بوش الرئاسية من رؤية رسالتكم».
ولفت الى ان الرئيس الاسبق بوش الأب اعتبر مسألة قيادة الولايات المتحدة للتحالف المسؤول عن تحرير الكويت «قضية مبدأ».
واستدرك بالقول «ومازلت أذكر حجم الغضب الذي تملكه حين ورده خبر الغزو وان ردة فعله الأولى كانت الاعلان عن ان الغزو والاحتلال لن يستمرا».
وأشار الى «مشاركة نحو 540 ألف اميركي في جهود تحرير الكويت قتل منهم 148 خلال المعارك» مشددا على التزام الولايات المتحدة بأمن الكويت.
وقال السفير سيلفرمان في تصريح خاص لوكالة الانباء الكويتية على هامش احياء ذكرى الرسالة انه ينظر إليها «كرمز لصداقة ثابتة بين البلدين وشعبيهما. لقد اصبحت علاقاتنا اكثر متانة منذ ذلك الوقت واصبح تعاوننا أوطد».
واكد ان هذا التعاون يحقق المزيد من الامن للكويتيين والأميركيين كما يجعل المنطقة اكثر امنا ويساهم في توثيق العلاقات الاقتصادية والتعليمية.
وقال «آمل ان ترى الأجيال المقبلة رسالتكم وان تتذكر التضحيات التي قدمتموها انتم واسركم وما واجهتموه من اجل التحرير وتتذكر كذلك الصداقة الطويلة الامد بين بلدينا وشعبينا».
من جهته قال عبدالله الركيان صاحب مبادرة رسالة الشكر في تصريح ان الرسالة تهدف الى التعبير عن التقدير والامتنان، مضيفا «ركزنا على اهمية ان يكون اطفال المدارس هم من يوقع رسالة الشكر كتعبير نقي للعرفان بدور الرئيس الاسبق جورج الاب الذي أداه في تحرير الكويت».
واكد انه سوف يحرص على اصطحاب اولاده واحفاده الى متحف ومكتبة جورج بوش الرئاسية في ولاية تكساس للاطلاع على الرسالة الاصلية المعروضة هناك.
وقال جراح الهندي أحد موقعي رسالة الشكر في تصريح مماثل انه عندما وقع الرسالة قبل نحو 27 عاما كان لايدرك مدى أثرها لدى من تسلمها ولكنه الان وبعد ان رأى صورة الرئيس الاسبق بوش الاب التي التقطها مع الرسالة يشعر بالفخر.
من جهته قال محمد البنيان والذي كان من بين موقعي الرسالة انه على الرغم من انه كان في الرابعة من عمره فإنه شعر بالإثارة حيال مشاركته في تقديم «مبادرة جميلة لرجل طيب».
وأهدى سفير الولايات المتحدة لدى الكويت الحضور نسخة من صورة الرئيس الاسبق جورج الاب وهو يحمل رسالة الشكر.
ومن جهته وجه سفير الكويت في روما السفير الشيخ علي الخالد الشكر للسفير الاميركي لدى البلاد على ما يقوم به من جهود في خدمة التعاون بين البلدين الشقيقين.
وأكد السفير الخالد ان الكويت لن تنسى مواقف الولايات المتحدة الاميركية التاريخية معها وخاصة موقفها الشجاع في الدفاع عن الحق الكويتي حتى تحرير البلاد وعودتها الى اهلها وقيادتها الشرعية.
وأكد الخالد ان رسالة اطفال الكويت والتي تزين مكتبة تكساس حاليا هي رسالة معبرة عن مدى مشاعر اطفال الكويت وشعبها تجاه الشعب الاميركي والرئيس جورج بوش الاب الذي لم يدخر جهدا في الوقوف مع الحق الكويتي.
كما ثمن الخالد جهود حرمه الدكتورة سارة الركيان ومبادرتها المميزة في حملة توقيع الرسالة.
من جانبها اعربت الدكتورة سارة الركيان عن امتنانها وتقديرها لدعوة السفير الاميركي، والذي بدوره اهتم برسالة عمرها اكثر من 25 سنة، بدأت بمجموعة من الاطفال الكويتيين الذين وقعوا على رسالة كتبتها في ذلك الوقت وهي رسالة حب وتقدير وشكر للرئيس الاميركي الاسبق جورج بوش الاب وفوجئت بعد سنين طويلة بالسفير الاميركي الذي اتصل بي، واخبرني ان الرسالة نقلت للرئيس جورج بوش الاب والذي سعد جدا بها وانتهت الرسالة بمكان مميز مضيفة لا يسعني الا الامتنان والشكر للسلفير سيلفرمان على مبادرته الطيبة.
وقام السفير الاميركي بدعوة الشباب الذين قاموا بتوقيع رسالة الشكر والعرفان التي كتبتها الدكتورة سارة الركيان حرم الشيخ علي الخالد للرئيس الاميركي الاسبق جورج بوش الاب بعد تحرير الكويت، وبحضور السفير الشيخ علي  خالد الجابر الصباح.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث