جريدة الشاهد اليومية

شليل مرق!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

رفع «قوم» منذ قرون شليلهم، وحصلوا على «مرق» فصاروا يمرقون المرق، ويتقاسمونه، وبعدها قرروا بيع «المرق» بسوق التجزئة على عامة الناس، تحت شعار: «لا تسترخص اللحمة حتى لا تخون فيك اللحمة»، فظهرت عليهم بوادر الشبع، وازدادوا لحماً وشحماً وثراء وطغياناً!
القوم «المرقيون» شبعوا، وصاروا يدعون أنهم شركاء في «المرق» وفي اللحمة، بعد أن أصبح «شليل» كل واحد منهم، «يخر مرق»!
الله يرحم أيام ... المرق والشليل!