جريدة الشاهد اليومية

«محطة انتظار»... بداية انطلاق إيمان الحسيني

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_66_16777215_0___images_1-2018_f2(80).pngكان للصدفة دور كبير في دخولها الوسط الفني بحكم نشاطها على مواقع التواصل الاجتماعي، وما تقدمه من إعلانات في انستغرام وسناب شات، ما لفت الأنظار إليها وجعل  الكاتب محمد حسن أحمد يطرح عليها فكرة دخول مجال التمثيل، لتبدأ رحلة نجاح من نوع آخر. إنها الممثلة البحرينية إيمان الحسيني التي فرضت حضورها على الساحة الفنية الخليجية في فترة وجيزة، وكانت بداياتها مع عمالقة الفن، إذ وقفت إلى جانب أسماء لامعة في سماء الدراما منذ انطلاقة مشوارها الفني، فشاركت في مسلسل «باب الريح» مع الفنان سعد الفرج، وفي مسلسل «حياة ثانية» أمام الفنانة هدى حسين واللذين شكلا نقلة نوعية في مسيرتها. وجاء اختيار المخرجين للحسيني فيما بعد استناداً إلى قدراتها التمثيلية البارعة التي أظهرتها في الأدوار الموكلة إليها.
بعملين مختلفين، أطلّت الحسيني على جمهورها في الموسم الرمضاني الحالي، أولهما مسلسل «محطة انتظار» إلى جانب بثينة الرئيسي، ومحمد الدوسري، والآخر مسلسل «خذيت من عمري وعطيت» إلى جانب صمود الكندري ومحمود بوشهري. المسلسل الأول تميز بنصّه الثري والعميق، وطرحه الاجتماعي المكتوب بعناية ودقة، وثراء شخصياته التي تجد نفسها في حالة صراعٍ وانتظارٍ للفرج. وتلعب الحسيني في هذا العمل دور شوق المغرمة بـ «رائد» الذي يجسد دوره الممثل محمد الدوسري. وبين الحب والتضحيّة والغدر والضغينة تدور أحداث مسلسلها الثاني «خذيت من عمري وعطيت» في ثلاث حقبات زمنية، تبدأ أولاها في الثمانينات، والثانية في التسعينات، أما الحقبة الثالثة فهي زمننا الحالي، وتلعب الحسيني فيها دور منى زوجة سعود الذي يجسد شخصيته «سعود بوعبيد» الطامع في حلالها.
وفي كلتا الشخصيتين كان أداء الحسيني التمثيلي تلقائياً، وعفوياً وواقعياً، لا تصنّع فيه ولا مبالغة. عاشت القصص بحذافيرها وتقمّصت دورها بحرفية وجعلت المشاهدين يتأثرون بأدائها ويفرحون لفرحها ويحزنون لحزنها. ويبدو أن إيمان تعرف الأدوار التي يريد جمهورها أن يشاهدها فيها، وتعرف كيف تجذبه لمشاهدة مسلسلين لها في الوقت نفسه وعدم الاستغناء عن أي واحد منها، وعدم الشعور بالملل من تواجدها في عملين يعرضان في الفترة عينها.
هذا النجاح تُرجم على مواقع التواصل الاجتماعي التي ضجّت بمسلسلات إيمان الرمضانية، واجتاحت مقاطعها بدور «منى» وبدور «شوق» المنصات، وشيّدت لها العديد من الهاشتاقات مثل «جيش إيم» و«إيمان نجمة رمضان» وغيرها الكثير. تعليقات إيجابية من كل حدب وصوب، جمهور اتفق أفراده في أن إيمان أبدعت هذا العام واستطاعت أن تكون مختلفة في كل شخصية تقدمها، وأعطت كل عمل حقّه، ووضعت الجمهور في حيرة من أمره لاختيار الدور الأحب والأقرب إليه. فالعين التي شاهدت «شوق» في «محطة انتظار» لم تشعر بأنها تشاهد نفس الممثلة عندما تابعت «منى» في «خذيت من عمري وعطيت».
شهادات رواد مواقع التواصل هذه قابلها شهادة من نوع آخر، إذ حازت إيمان ومنذ أيام قليلة جائزة أفضل ممثلة واعدة عن دورها في مسلسل «محطة انتظار» في الدورة الـ 11 لمهرجان «المميزون في رمضان». جائزة استحقتها إيمان بجدارة وحصلت عليها حتى قبل انتهاء الشهر الفضيل، لأنه وكما يُقال «الكتاب يقرأ من عنوانه» والحلقات الأولى من مسلسليها كانت كافية لتلقي الضوء على مدى اجتهادها وحرصها الدائم على تقديم الأفضل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث