جريدة الشاهد اليومية

شرارة الحرب العالمية تنطلق بصراع التجارة

أميركا تفتح النار على العالم

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_60_16777215_0___images_1-2018_1(62).pngرغم أنها ليست حربًا حقيقية، إلا أن الولايات المتحدة والصين على شفا صراع تجاري، لا أحد يعلم مدى السوء الذي سيتسبب به، لكن لا شك أن العالم سيتضرر جراء النزاع بين قوتين بهذا الثقل.
ومن المقرر أن تفرض الولايات المتحدة تعريفة جمركية نسبتها 25% اعتبارًا من اليوم على قائمة من المنتجات الصينية، وبمعنى آخر فهذه السلع سيصبح ثمنها أغلى 25% بالنسبة للمستهلكين الأميركيين، في خطوة تستهدف فيها واشنطن الأشياء التي أنتجت في إطار سياسة «صنع في الصين 2025».
وتشمل هذه القائمة سلعًا تكنولوجية كرقائق أشباه الموصلات التي تتواجد في المنتجات الاستهلاكية المستخدمة بشكل يومي، مثل أجهزة التلفزيون والحواسيب الشخصية والجوالات الذكية والسيارات، ومجموعة أخرى كبيرة من المنتجات تبدأ من البلاستيك وحتى المفاعلات النووية ومعدات صناعة الألبان.
يذكر أن أكثر من 90% من المنتجات المدرجة في قائمة التعريفات الأميركية تتكون من مدخلات وسيطة ومعدات رأسمالية، وهي الأشياء التي تحتاج إليها المصانع كمواد أولية لازمة لإنتاج سلعها النهائية، لذا من المتوقع أن تؤثر هذه الرسوم على منتجات أخرى أيضاً غير تلك المستهدفة بشكل مباشر.
وردًا على تحركات واشنطن، قررت الصين استهداف 545 منتجًا أميركياً برسوم جمركية، 91% من هذه السلع من إنتاج القطاع الزراعي في الولايات المتحدة، والذي يعد قطاعًا مهما في جذب الأصوات الانتخابية للرئيس «دونالد ترامب». كما ستتأثر صناعة السيارات الأميركية، حيث ستنال التعريفات من منتجات شركات مثل «تسلا» و»كرايسلر» المتجهة إلى الصين، وأيضًا ستتأثر صناعة المنتجات الطبية والفحم والنفط لكن بشكل هامشي.
ورغم أن بكين ما زالت ملتزمة بخطاب متزن عقلاني، فإن واقع الأمر أكثر خطورة بكثير، ويقول المحلل لدى «سيلك رود» للأبحاث «فينيش موتواني»: مصادرنا الصناعية في الصين أكدت أن الأمور تتخذ منحى أكثر جدية أو قُل أكثر رعبًا، وأنا شخصيًا أعتقد أن هناك فرصة لازدياد الأمور سوءًا.
إن هذه المخاوف يمكن ترجمتها إلى «زيادة الحذر» و«انخفاض الثقة» بالنسبة للشركات في إطار محاولاتها للتغلب على حالة عدم اليقين التي تنتظرها، ما يعني تجميد أي خطط للتوسع، علمًا بأن تعليق التوسعات الصينية سيكون له انعكاسات سلبية على بقية دول آسيا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث