جريدة الشاهد اليومية

حروب المضايق البحرية قطع الأرزاق والأعناق

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_57_16777215_0___images_1-2018_1-.pngمنذ عقود من الزمن وغزوات البشر المتتالية تأتي من البحار، فالبحر نقطة البداية ومن أراد أن يقتل إنساناً عليه قطع المياه عنه، ومن هنا نجد أن المضيق هو الممر الوحيد للسفينة بين منطقتين. والعالم وضع قيوداً وحدوداً ورسوماً وحراسة تمثل نقاط اختناق، قد تساهم في سيولة البضائع والمياه، وقد تسعى الدول للتحكم في العالم وأرزاقها وتجارتها، والمثال هنا مضيق هرمز الذي يربط الخليج العربي ببحر العرب وهو يقع بين عمان وايران، وهو أحد أهم الممرات المائية في العالم، عرضه 10 كيلو مترات تعبر منه الناقلات التي يتجاوز وزنها 150 ألف طن وتعبر منه ناقلة كل 6 دقائق ويمر منه 40% من اجمالي النفط بحراً و25% من تجارة النفط في العالم، ويعد اغلاقه كارثة عالمية ليست للخليج فحسب بل للعالم اجمع.
وكشفت دراسة لـ«الشاهد» ان مضيق باب المندب يمر به 15% من نفط العالم حيث يصل عدد السفن التي تمر به سنوياً الى 25 ألفاً فهو يحكم قناة السويس فإن اغلق فالسفن ستحجم عن دخول القناة، والثالث مضيق تيران والذي يفصل بين مصر والسعودية ويفصل بين خليج العقبة والبحر الأحمر وهو رئة الاردن ويرتبط بميناء إيلات. والمضيق الرابع قناة السويس أحد أهم الممرات عالميا ويختصر الطريق الى آسيا والسواحل الغربية وتصارعت عليه فرنسا وبريطانيا سنوات عديدة.
كما إن صراعات الدول تحكمها قوانين وأعراف وخرائط ودراسات مصدقة ولكن هناك دولاً بها جماعات مسلحة ارهابية تحاول السيطرة على رئة العالم.
أما مضيق جبل طارق فيقع بين شبه جزيرة إيبيريا شمال الساحل الافريقي وعلى شاطئه تقع المغرب واسبانيا، يبلغ عمق المياه فيه 300 متر واقل مساحة بين ضفتيه 14 كيلو مترا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث