جريدة الشاهد اليومية

ديج... ولده ديج!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

نفش «ديج» ريشه، وأخذ يصيح فجراً، معلناً أنه «ديج» أصلي، وولده أيضا «ديج»، من ظهر «ديج»!
وعاد الديج إلى «قن الدجاج»، وسط استغراب العصافير: «عسى ماشر يا ديج، شفيك تصيح، منو اللي داس لك على طرف»؟
وفي اليوم التالي، صاح «الديج» مجددا: «أنا ديج... وولدي ديج، يا ويلكم يا سواد ليلكم»؟
وانزعج طير من الطيور قائلا: «درينا انك ديج، وولدك ديج، وبعدين وياك»؟
وكانت المفاجأة، أن الديج صار يبيض، وعرف القاصي والداني بسالفته، فلم يعد أحد يحترمه، إذ تبين أنه دجاجة؟
صج فشله... مايسوى عليك نفشة الريش؟