جريدة الشاهد اليومية

بورصة الكويت تعود للأحمر بعد سلسلة من الارتفاعات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_41_16777215_0___images_1-2018_E3(75).pngأنهت بورصة الكويت جلسة تعاملاتها الأسبوعية أمس على انخفاض المؤشر العام 2285 نقطة ليبلغ مستوى 5213 نقطة وبنسبة انخفاض 0.44 %.
وبلغت كميات تداولات المؤشر 208.23 ملايين سهم تمت من خلال 8815 صفقة نقدية بقيمة 64.4 مليون دينار «نحو 153 مليون دولار».في موازاة ذلك انخفض مؤشر السوق الرئيسي 4.8 نقاط ليصل إلى مستوى 4975 نقطة وبنسبة انخفاض 0.1 % من خلال كمية أسهم بلغت 108.5 ملايين سهم تمت عبر 3467 صفقة نقدية بقيمة 5.9 ملايين دينار «نحو 19.5 مليون دولار».
وتراجع مؤشر السوق الأول 32.7 نقطة ليصل إلى مستوى 5344 نقطة بنسبة انخفاض 0.61 % من خلال كمية أسهم بلغت 99.7 مليون سهم تمت عبر 5348 صفقة بقيمة 40.4 مليون دينار «نحو 133 مليون دولار».وتابع المتعاملون إفصاحا عن النتائج المالية للربع الثاني للفترة المنتهية في 30 يونيو الماضي لصندوق نور الإسلامي الخليجي وكذلك إعلان تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة لصالح إدارة التنفيذ في وزارة العدل الكويتية.كما تابع المتعاملون إفصاحا بشأن موافقة هيئة أسواق المال على تخفيض رأس مال شركة دانة الصفاة فضلا عن إفصاح بشأن اجتماع مجلس إدارة شركة هيمومن سوفت الثلاثاء المقبل لمناقشة البيانات المالية عن فترة الربع الثاني من العام الحالي وإفصاح عن النتائج الربع سنوية لصندوق الدرة الاسلامي.
وكانت شركات «بنك وربة» و«برقان» و«بيتك» و«خليج ب» «الدولي» الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم «بيتك» و«صناعات» و«الدولي» و«وطني» و«بنك وربة» الأكثر تداولا من حيث الكمية أما الأكثر انخفاضا فكانت «جي اف اتش» و«أجيليتي» و«صناعات» و«وطني» و«بنك بوبيان».وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق بعدما أعلنت أنها ستلغي الأوامر القائمة في نظام التداول الآلي تعزيزا لرؤية الشركة ورسالتها وخطتها الاستراتيجية.وتتضمن هذه المرحلة تقسيم بورصة الكويت إلى ثلاثة أسواق منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة في حين تخضع شركاته لمراجعة سنوية ما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات.ويتضمن السوق الرئيسي الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.
أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة.وأنهت المؤشرات الكويتية تعاملات أمس، باللون الأحمر بعد ارتفاعها جماعياً في الجلستين السابقتين، حيث انخفض المؤشر العام
0.44 %، وتراجع المؤشران الرئيسي والأول بنسبة 0.1 % و0.61 % على الترتيب.
وسجلت مؤشرات 10 قطاعات تراجعاً أمس بصدارة النفط والغاز بانخفاض نسبته 1.33 %، فيما ارتفع قطاع التأمين بمفرده مُسجلاً نمواً معدله 0.28 %.وجاء سهم «ياكو الطبية» على رأس تراجعات الأسهم المُدرجة بانخفاض نسبته 10.14 %، فيما تصدر سهم «وربة للتأمين» القائمة الخضراء مرتفعاً بنحو
10.1 %.وتقلصت سيولة البورصة أمس بنسبة 5.5 % إلى 46.41 مليون دينار مقابل 49.09 مليون دينار بالأول أمس، كما تراجعت أحجام التداول 20.8 % إلى 208.24 مليون سهم مقابل 262.8 مليون سهم بجلسة.وتصدر سهم «بيتك» نشاط التداولات أمس بأنشط تداولات يشهدها السهم خلال 8 سنوات تقريباً، حيث بلغت الكميات أمس 23.25 مليون سهم بقيمة 14.67 مليون دينار، ليتراجع السهم عند الإغلاق 0.16 %.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث