جريدة الشاهد اليومية

«الكويتية للإغاثة»: استمرار تدفق المساعدات العاجلة للمتضررين في «سقطرى»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أعلن المدير العام للجمعية الكويتية للاغاثة عبدالعزيز العبيد استمرار تدفق المساعدات العاجلة للناجين من الإعصار الذي ضرب جزيرة سقطرى اليمنية وذلك ضمن الحملة الكويتية الانسانية «الكويت بجانبكم» التي أطلقتها الجمعية مؤخرا بالتعاون مع وزارة الدفاع الكويتية.
وأوضح العبيد أنه تم ارسال ثالث طائرة إغاثية تابعة للقوة الجوية الكويتية محملة بـ 12 طنا من المواد الغذائية الضرورية التي يحتاجها الأشقاء باليمن.
وبين أن الجمعية تواصل كعادتها سرعة الاستجابة للنداءات الإنسانية لاسيما تجاه المنكوبين في «سقطرى» لافتا إلى أن هذه المساعدات جاءت بتكليف من مجلس الوزراء والحكومة الرشيدة.
وذكر أنه تم التنسيق والترتيب على الفور لتقديم الدعم اللازم للناجين من الإعصار بسرعة ومد يد العون للأشقاء والوقوف معهم في هذه الكارثة.
وأشار إلى وجود تحديات عديدة واجهت عمل الجمعية في إيصال المساعدات للجزيرة منها صعوبة النقل والمواصلات إذ لم تعد هناك طرق برية أو بحرية آمنة تستطيع من خلالها إيصال المساعدات للمستفيدين.
ولفت إلى أنه تم التعاون مع وزارة الدفاع الكويتية التي ساهمت بدور أساسي بتوفير خدمات النقل الجوي لهذه المساعدات مما سرع من إيصال المواد الغذائية بشكل عاجل للمستفيدين.
وأفاد العبيد بأن مساعدات الجمعية «حالت بفضل الله تعالى دون وقوع كارثة المجاعة التي كانت تهدد إقليم سقطرى» مبينا أن المساعدات شملت إلى جانب الغذاء والدواء الكساء والخيام والعديد من المستلزمات الاخرى إذ أن الكثير من العوائل اتخذت من أعالي الجبال سكنا وموطنا لها للنجاة من مخاطر الإعصار.
وذكر أن فرق العمل الميدانية التابعة للجمعية ظلت متواجدة قرابة عشرة أيام في سقطرى لتوزيع المساعدات الكويتية للمستفيدين.
وأعرب العبيد عن شكره لجهود وزارة الخارجية الكويتية في تذليل الصعاب والتنسيق مع الحكومة اليمنية الشرعية في ايصال المساعدات والاشراف المباشر على حملة «الكويت بجانبكم» والاشراف على العمل الخيري الكويتي عامة في الخارج والتنسيق مع الحكومات لايصال المساعدات الى مستحقيها وتسهيل مهام مبعوثي الجمعية لتنفيذ برنامج هذه المساعدات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث