جريدة الشاهد اليومية

اقتصاديون: «المسؤولية الاجتماعية» للقطاع الخاص التزام يدعم التنمية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_152_16777215_0___images_1-2018_E2(83).pngيعد مفهوم المسؤولية الاجتماعية لدى القطاع الخاص الكويتي التزاماً يدعم التنمية الوطنية المستدامة ورقي المجتمع من خلال اقتراب مختلف القطاعات من عملائها في التطوير والتحسين في شتى المستويات، لأنها أيضا من أهم الواجبات الملقاة على عاتق الشركات والمؤسسات الوطنية بالدولة.
وتمثل المسؤولية الاجتماعية لدى القطاع الخاص الكويتي قاعدة رئيسية ضمن قواعد حوكمة الشركات الخاضعة لرقابة هيئة أسواق المال إذ يتوجب على الشركات تخصيص نسبة من أرباحها لدعم الخدمات والمشروعات الاجتماعية في البلاد.
وبلغت مساهمات البنوك الكويتية في مجال المسؤولية الاجتماعية نحو 544 مليون دينار كويتي «نحو 1.7 مليار دولار أميركي» في الفترة الممتدة بين عامي 1992 و2017 مما يعد جانبا مهما من صور تميز الاقتصاد المحلي.
وفي السياق قال مسؤولون متخصصون في بعض الشركات والبنوك المحلية أمس إن المسؤولية الاجتماعية تعتبر التزاما أخلاقيا يرسخ مفاهيم التنمية للمجتمع إذ يرتبط نجاح أي مؤسسة بمدى إدراكها للمسؤولية الاجتماعية.
وقال المدير العام لبنك بوبيان الكويتي وليد الياقوت إن المسؤولية الاجتماعية للشركات أصبحت أولوية في الاستراتيجيات والخطط المستقبلية التى تضعها انطلاقا من حرصها على تطوير صورتها الذهنية لدى العملاء أو المستهلكين ما ينعكس إيجابا على العلامة التجارية لها.
وأضاف الياقوت أن العديد من الدراسات المحلية والعالمية أظهرت أن المسؤولية الاجتماعية لأي مؤسسة ربحية تعتبر عاملا مؤثرا في توجهات المستهلكين ومدى إقبالهم على الخدمات أو المنتجات التي تقدمها الشركات إذ أثبتت هذه الدراسات العلاقة الطردية بين مستوى المسؤولية الاجتماعية وبين حجم مبيعات الشركات.
وأوضح أن المسؤولية الاجتماعية لأي مؤسسة أصبحت جزءاً لا يتجزأ من تقريرها السنوي انطلاقا من متطلبات الحوكمة والشفافية مع المساهمين والعملاء لإطلاعهم على الدور الاجتماعي الذي تقوم به الشركات أو البنوك.
وذكر أن عدد مبادرات البنك والمساهمات التي قام بها إلى جانب الرعايات التي قدمها خلال العام الماضي تجاوز 100 مشروع تنوعت بين قطاعات الصحة والبيئة والتعليم والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة.
ونوه بدور البنك في توظيف العمالة الوطنية انطللاقا من مسؤوليته الاجتماعية إذ بلغت نسبة العمالة الوطنية لديه 78٪ من إجمالي العاملين.
من جهتها قالت المديرة التنفيذية للاتصالات في شركة مجموعة مشاريع الكويت القابضة «كيبكو» إيمان العوضي إن الشركة تولي أهمية قصوى لدعم الأنشطة المجتمعية من منطلق مسؤوليتها الاجتماعية والتي تترجمها إلى تطبيق عملي عبر دمج مفهوم المسؤولية الاجتماعية في استراتجية الشركة الأم وشركاتها التابعة.
وأكدت العوضي حرص «كيبكو» على تطبيق معايير الشفافية والابتكار والالتزام وخلق قيمة مضافة بهدف تحقيق بيئة عمل تنافسية مبينة أن شركات المجموعة تتبرع بنسبة 1 % من أرباحها سنويا لـ»مبرة مؤسسة مشاريع الخير» ويتم توظيفها في قطاعي الصحة والتعليم.
وذكرت أن «كيبكو» عملت على بناء «مركز الشيخة سلوى صباح الأحمد للخلايا الجذعية» بتبرعها بنحو سبعة ملايين دينار «نحو 23 مليون دولار» بهدف دعم الوضع الطبي في الكويت فضلا عن قيامها بالعديد من الحملات الصحية والتعليمية والتوعوية.
ولفتت إلى أن «كيبكو» تسلط الضوء عل أصحاب المشاريع من الشباب وتقدم لهم الدعم والتشجيع من خلال «مؤتمر تمكين» السنوي وغيرها من أساليب الدعم التي تنتهجها لاسيما في مجال ريادة الأعمال وتطوير الذات.
ورأت العوضي أن دور القطاع الخاص يعد دوراً تكميلياً للرؤية التي تضعها الدولة في المجالات كافة، مؤكدة حرص شركات القطاع الخاص على الالتزام بشمول مبادراتها لأفراد المجتمع الذي تعمل بداخله كما يتعدى صدى هذه المبادرات إلى آفاق إقليمية وعالمية.
من جانبه أكد مدير أول الرعايات والمسؤولية الاجتماعية والتواصل الاجتماعي في الشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة «أوريدو» يوسف الشلال حرص الشركة على تقديم مبادرات سنوية تعكس مسؤوليتها نحو المجتمع بكل أطيافه كنوع من الالتزام بالواجب الانساني والوطني.
وأضاف الشلال أن قطاع الاتصالات الكويتي من أهم القطاعات الاقتصادية التي تولي اهتماما خاصة بالمسؤولية الاجتماعية، مشيراً إلى قيام «أوريدو» سنويا بأنشطة اجتماعية مثل حملات التبرع بالدم لموظفيها وزيارة الاطفال في المستشفيات لدعمهم فضلا عن حملات التبرع للمحتاجين في عدد من الدول.
وأشار إلى أن استراتيجية الشركة في مجال المسؤولية الاجتماعية تستهدف تعزيز دور الشباب في المجتمع إذ تعمل وفق برنامج تولي فيه النصيب الأكبر للشباب بمختلف تطلعاتهم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث