جريدة الشاهد اليومية

بلدة لا يسمح بالعيش فيها دون إجراء عملية جراحية!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

تشتهر بلدة تشيلية في القارة القطبية الجنوبية بخاصية تميزها عن كافة بلدات العالم، تتلخص في ضرورة استئصال السكان للزائدة الدودية قبيل الانتقال للعيش فيها.
وتلزم هيئة بلدية «Villas Las Estrellas» حتى الأطفال من السكان باستئصال الزائدة الدودية، وتعد البلدة من أقدم المستعمرات البشرية في القارة الجنوبية، والتي تتبع لدولة تشيلي في أميركا الجنوبية.
ويعتبر إجراء العمل الجراحي قبيل الانتقال للبلدة نوعا من الوقاية المسبقة، إذ تبعد المستعمرة التشيلية مسافة 1000 كم عن أقرب مشفى في القارة القطبية الجنوبية، كما لا تتوافر فيها الخبرات الطبية الكافية لإجراء عملية جراحية من هذا النوع. وعلى الرغم من بعد البلدة عن البر التشيلي، إلا أنها تحتوي على كافة المؤسسات الحكومية الأساسية، كمركز للشرطة ومكتب للبريد ومستوصف طبي ومؤسسة كهرباء وغيرها.
وعند زيارة السياح للبلدة، فإنهم يلاحظون على الفور إشارات تذكرهم ببعد مدن العالم عن هذه النقطة النائية، وذلك كالعبارة التي كتب فيها: مدينة بكين: 17.501 كم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث