جريدة الشاهد اليومية

بالكوترة...!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أبلغ «ثور شايف عمره» غزالاً بأن يأتي بغزالة «موبالعة العافية» بالكوترة، ليغسل شراعها وشراع أبوها، بعد أن تمردت عليه، وصارت مصدر قلق بالنسبة له، تمشي وتسولف!
الغزال، نصح الثور بأن يهدئ اللعب وأن يعطي الغزالة الأمان، وألا يستعجل، حتى لا تنحاش الغزالة، وتروح للأسد شاكية، وبالتالي فإن الأسد ما عنده كيري ميري، يمردغ الثور ويكسر قرونه!
الثور ما سمع النصيحة، فنمى إلى الغزالة معلومة بأن الثور سيبطش بها، فلجأت إلى الأسد، وقالت: «تكفى يا ضرغام فكني من شر الثور، ناوي على نية»؟ 
الأسد اشتاط غضبا، وأمسك بزمارة الثور، وقال له: «جبت العيد لنفسك... منو اللي راح يفكك مني يا ثور»؟