جريدة الشاهد اليومية

كوارث كوفاتش تسقط البايرن تحت أقدام مونشنغلادباخ

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_56_16777215_0___images_1-2018_S2(144).pngأصبح الوضع أكثر صعوبة في بايرن ميونخ بعدما تلقى هزيمة مؤلمة على ملعبه أمام بوروسيا مونشنغلادباخ، بثلاثية نظيفة ليحصد الفريق نقطة واحدة فقط، من آخر 3 مباريات.
ويتحمل نيكو كوفاتش، المدير الفني للفريق البافاري، جزءا كبيرا من مسؤولية الهزيمة، بداية من التشكيلة الخاطئة، وعدم دراسته بالشكل الكافي لنقاط قوة وضعف الخصم.
وقد دخل المدرب الكرواتي المباراة، بطريقة «4-1-4-1» معتمدا على الرباعي، كيميتش وسولي وهوميلز وألابا، وأمامهم تياغو ألكانتارا كلاعب ارتكاز، ثم الرباعي جوريتسكا وخاميس ومولر وروبن، وروبيرت ليفاندوفسكي كمهاجم وحيد.
ولعب الثعلب ديتر هيكينغ، مدرب مونشنغلادباخ، بطريقة «4-3-3»، لكنها تحولت إلى «4-4-1-1»، في أغلب فترات المباراة.
وعانى بايرن ميونيخ من عدة مشاكل أولها طريقة اللعب غير المناسبة، التي أصر كوفاتش عليها حتى نهاية المباراة.
وظل بايرن يحاول الاختراق من العمق، طوال المباراة، وهو ما كان شبه مستحيل، في ظل التكتل القوي للفريق الضيف.
كما ظل ليفاندوفسكي منعزلا عن زملائه، فقد عجز روبن عن إيجاد مخرج، من كماشة وسط ودفاع الخصم، فيما لم يقدم مولر أي إضافة، سواء كلاعب على الطرف الأيسر أو كمهاجم متأخر في بعض الفترات.
وساهمت تغييرات كوفاتش بدخول جنابري وريبيري، في تحسين وزيادة سرعة اللعب، لكنها لم تحل المشكلة الأساسية، وهي العجز عن الوصول لمرمى سومير، بأي كرات خطيرة.
وكان تواجد ألكانتارا في الارتكاز وحيدا، من أكبر كوارث كوفاتش أمس، وفي اللقاءات الماضية، حيث وقع الدولي الإسباني في الكثير من أخطاء التمرير، بسبب الضغط المتقدم والشرس للمنافس، بجانب عدم وجود معاونة من خاميس وجوريتسكا.
ويحسب للمدرب هيكينغ، الذي أدار اللقاء بحكمة، اللعب على نقاط ضعف بايرن، التي استغلها بالشكل الأمثل.
كما امتاز مونشنغلادباخ بسرعة كبيرة في التحول، من الدفاع للهجوم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث