جريدة الشاهد اليومية

تقرير الصحيفة الإنكليزية ضم اسم الإيطالي كونتي

«ديلي ميل» تفجر مفاجأة : مورينيو مرشح للعودة لقيادة الريال

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_70_16777215_0___images_1-2018_S1(145).pngادعت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد أصبح أحد المرشحين لخلافة جولين لوبيتيغي في ريال مدريد خلال الفترة المقبلة.
وبدأ الحديث في وسائل الإعلام عن إمكانية إقالة لوبيتيغي في حال استمرت النتائج السيئة لريال مدريد، وذلك بعد التعثر في آخر أربع مباريات بالهزيمة من إشبيلية وسسكا موسكو وديبورتيفو آلافيس، والتعادل سلباً مع أتلتيكو مدريد، دون أن يتمكن الفريق من تسجيل أي هدف.
وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن أنتونيو كونتي مدرب تشيلسي السابق وجوزيه مورينيو هما أبرز المرشحين لخلافة لوبيتيغي في حال قرر فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي إقالته.
ومن المعروف لدى الجميع أن مورينيو هو الآخر مهدد بالإقالة في مانشستر يونايتد بعد النتائج السيئة التي حققها هذا الموسم ودخوله في خلافات مع اللاعبين والإدارة وحتى الصحافة.
وأضاف التقرير أنه ما زال من الصعب القول أن مورينيو مرشح رئيسي لتدريب ريال مدريد، لكن ربما تذهب الأمور بهذا الاتجاه إن تمت إقالته من تدريب اليونايتد وإقالة لوبيتيغي في الوقت ذاته.وأكدت ديلي ميل على أن بيريز ما زال معجباً بمورينيو وتربطهما علاقة صداقة قوية، وبالتالي من غير المستبعد أن نرى السبيشل ون في ملعب سانتياغو برنابيو مجدداً.
واستدلت الصحيفة الشهيرة على ذلك بأن ريال مدريد سبق له إعادة ثلاثة مدربين في الماضي وهم فابيو كابيلو، جوزيه كاماتشو وجون توشاك، كما سبق لمورينيو أن عاد لتشيلسي أيضاً.
وأفادت صحيفة «آس» الإسبانية بأن جولين لوبيتيغي مرشح لللرحيل عن منصبه بسبب النتائج المخيبة، حيث تعتبر مباراة الكلاسيكو ضد برشلونة مفترق طرق والتي ستقام في 28 أكتوبر الحالي.
وهنالك مرشحان لتولي المهمة، الأول هو الإيطالي أنتونيو كونتي، لكن سيتعين على ريال مدريد التوصل لاتفاق لفسخ عقده مع تشيلسي، والثاني مدرب الفريق «ب» سانتياغو سولاري.
وتلقى لوبيتيغي انتقادات كبيرة من الإعلام الإسباني والجماهير المدريدية التي شبهت هذه الفترة بالفترة التي عاشها الفريق تحت قيادة مواطنه رافائيل بينيتيز في موسم 2015-2016

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث