جريدة الشاهد اليومية

«الخارجية الروسية»: تمويل «جبهة النصرة» يخضع للعقوبات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أمس أن تحويل الأموال لـ «جبهة النصرة» «التنظيم الإرهابي المحظور في روسيا»، بأي شكل من الأشكال، ينتهك قرارات مجلس الأمن، ويخضع للعقوبات التي تشمل كل المتورطين في التمويل.
وقالت زاخاروفا في تصريحات أوردتها وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية، «إنه تم إدراج «جبهة النصرة» في قائمة مجلس الأمن للعقوبات على الإرهاب، وتحويل الأموال إليها بأي شكل يعتبر انتهاكا مباشرا لقرارات مجلس الأمن، الشيء الذي ذكَرت به موسكو شركاءها الدوليين أكثر من مرة. من يقوم بتمويل الإرهابيين يخضع للإدراج في قائمة العقوبات».
وعلقت زاخاروفا على تقارير ظهرت في وسائل الإعلام الغربية تفيد بأنه في المناطق التي لا تسيطر عليها الحكومة السورية في شمال البلاد تقوم جميع الشحنات المستوردة من الخارج بدفع رسوم تدخل إلى خزينة الإرهابيين، ويدور الحديث عن منفذ باب الهوا الحدودي.
وأشارت زاخاروفا إلى أنه يجب «علينا أن نعرف بشكل كامل من يقوم بالإمدادات إلى سورية عبر المنافذ الحدودية التي يسيطر عليها المسلحون، لأنه لا توجد أي بيانات لدى المجتمع الدولي عن ذلك». وأكدت زاخاروفا أن الحديث يدور عن تقارير وسائل الإعلام، التي يجب أن تؤكدها الحقائق ويعلق عليها مسؤولون.
ووفقا لبيانات صحيفة «تليغراف» البريطانية، فإن الرسوم المدفوعة مقابل العبور من هذا المنفذ تجلب للإرهابيين نحو 3 ملايين جنيه استرليني شهريا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث