جريدة الشاهد اليومية

الفصام: ضرورة معالجة الأسباب الجذرية للنزوح والتشرد القسري

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_L1(177).pngجددت الكويت التزامها الكامل بدعم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والاستمرار في خدمة قضايا العمل الانساني في مختلف بقاع العالم وتخفيف معاناتهم الإنسانية مؤكدة ان هذه هي العادات التي جبل عليها أهل الكويت وهذه هي المبادئ التي نؤمن بها ونحرص على تطبيقها.
جاء ذلك في كلمة وفد الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة أمام اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة خلال مناقشة البند الخاص بتقرير مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين والمسائل المتعلقة باللاجئين والعائدين والمشردين والمسائل الانسانية والتي ألقاها المستشار طلال الفصام.
واكد الفصام الحاجة الملحة لمعالجة الاسباب الجذرية للنزوح والتشرد القسري والعمل بطرق مبتكرة لتهيئة الظروف اللازمة لضمان العودة الطوعية للاجئين الى اوطانهم مع ضمان العيش الكريم لهم.
وتابع ان الكويت تدعم الجهود التي تبذلها المفوضية في إطار التعامل الشامل مع هذه الازمة مع التأكيد على التضامن الدولي والالتزام العملي بدعمهم وحمايتهم وايجاد حلول مناسبة لهم.
ولفت الفصام الى ايمان الكويت الراسخ وعلى مر التاريخ بالعمل الانساني والاستجابة للأوضاع المأساوية حول العالم وهو الذي يعد أحد مرتكزات السياسة الخارجية للكويت.
وبين ان التحديات التي تواجهها اليمن يتبعها ابعاد خطيرة فتداعيات الانقلاب على الشرعية وغياب الحل السياسي ساهما في تدهور الاوضاع الانسانية بشكل غير مسبوق.
واضاف ان «الازمة السورية تدخل عامها الثامن في ظل عجز دولي عن ايجاد حل لها وانهاء اثارها المدمرة فحجم الخسائر لا يمكن حصره وتقييمه ويعاني المواطن السوري وهو الضحية الرئيسية لهذه الازمة من ويلات الحرب والعنف التي ادت الى نزوح ولجوء أكثر من 12 مليون شخص».
واكد الفصام ان الكويت تفاعلت مع الازمة الانسانية في سورية منذ اندلاعها، ولم تقتصر جهود الكويت على تقديم التبرعات والمساعدات الانسانية فقط بل تواصلت في مجلس الامن لتخفيف معاناة الشعب السوري.
واشار الفصام الى ان الكويت ترأست وفد مجلس الامن الذي أجرى زيارة ميدانية لكل من كوكس بازار في بنغلاديش وولاية راخين في ميانمار للتعرف على حجم المأساة الانسانية التي تعيشها أقلية الروهينغا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث