جريدة الشاهد اليومية

القرد... المتلون!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أمضى «قرد متلون» حياته، بين الألوان الفاقعة والفاتحة والباهتة، متنقلاً بين «تيار» و«موج جارف»، حتى حط به الرحال تحت المطر، مردداً أغنية: «مطر صيف ما بلل اليمشون»!
ومشى القرد بجنازة ديناصور، وقدم التعازي لغزال صعقه تيار كهربائي، معلناً أنه انشق من رفاق الأمس، وأصبح مستقلاً!
المستقل، الاستغلالي، بدأ يصطاد الفرائس، بعرق جبينه، ويجمع كل فريسة ويبيعها لحسابه الخاص!
القرد المتلون، سرعان ما يرفع يديه، معلناً: «مالي خص ... أنا أشتغل بروحي، بس عطوني حصتي»!
حصص القرد، تجاوزت «المقرر»، أصبح يعرف من أين تؤكل «الحصة»!
جحا •