جريدة الشاهد اليومية

أنا ... وبس!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

توهم «قرد رقلة» انه «الكل في الكل»، مايمشي شغل أي قرد، دون إذنه الشخصي، وما تعقد أي «صفقة موز» دون أن يكون له نصيب من «النصيفة»!
القرد الرقلة، يلعب بالساحة، ويطامر ويناقز، مستعرضاً قوته وصلابته، فلا يهدأ له بال دون أن تكون له بصمة، لدرجة أنه ينافس صغار القرود على قشور الموز، ما دفعهم الى الاحتجاج، بقولهم: «شسالفة هذا القرد ... يبي يكوش على كل شيء، ينافسنا بأرزاقنا ... يمال الفقر»؟
القرد، مو مصدق عمره، يتنقل من غابة الى غابة، ويدخل «عصه» في شيء ما يخصه، واللي يدوس له على طرف، يتفرعن عليه، ويتهمه بأنه «حاقد»، ويغار منه!
... أنت شتبي بالضبط؟