جريدة الشاهد اليومية

من خلال إبرام المزيد من مذكرات التفاهم أو الاتفاقات

الكويت تدعو إلى تعميق التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_l3(84).pngأعربت الكويت عن إيمانها بأن اهداف ومقاصد الامم المتحدة المتمثلة في حفظ السلم والامن الدوليين ومنع نشوب النزاعات وحلها بالطرق والوسائل السلمية يمكن ان تنفذ بالطريقة المثلى من خلال تعميق التعاون بين الامم المتحدة والمنظمات الاقليمية.
جاء ذلك في كلمة وفد الكويت الدائم لدى الامم المتحدة في الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال مناقشة بند «التعاون بين الامم المتحدة والمنظمات الاقليمية والمنظمات الاخرى» والتي ألقتها السكرتير الاول جواهر الصباح مساء أمس الأول.
واضافت الصباح «انه ومن منطلق انتماء الكويت الى اثنتين من اهم واعرق المنظمات الاقليمية ألا وهما جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، فإننا ندعو الى تعميق التعاون القائم وتعزيزه بشكل أوثق من خلال ابرام المزيد من مذكرات التفاهم او الاتفاقات».
وقالت إن التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية ودون الاقليمية يأتي في سبيل تفعيل آليات الانذار المبكر والدبلوماسية الوقائية والاستجابة السريعة والملائمة لأي نزاع يلوح في الافق.
وأضافت أن التعاون متعدد الاطراف أضحى أمرا حتميا تفرضه ضرورات وظروف الاوضاع العالمية ومتغيراتها وتحدياتها الهائلة من جهة وتنامي دور المنظمات الاقليمية بشكل غير مسبوق في تحقيق السلم والامن والاستقرار خاصة في ظل تزايد النزاعات الداخلية والاقليمية من جهة اخرى.
واشارت الصباح الى انه تأكيدا على اهمية هذا النوع من التعاون لمواجهة التحديات الامنية وتسوية النزاعات في مختلف ارجاء العالم سعت العديد من المنظمات الاقليمية الى التعاون مع الامم المتحدة.
وتابعت قائلة «في عالم نواجه فيه تحديات معقدة ومتعددة الابعاد ولا يمكن التنبؤ بها يكتسي التعاون متعدد الاطراف اهمية متجددة لا سيما ما تتمتع به المنظمات الاقليمية من ميزة الفهم الافضل لطبيعة النزاع».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث