جريدة الشاهد اليومية

خارطة الطريق تهدف إلى تسوية سياسية عادلة وإعادة الاستقرار في هذا البلد العربي ذي التاريخ العريق

الكويت: على مجلس الأمن ألا يخذل الشعب السوري

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أكدت الكويت ضرورة العمل لتنفيذ قرارات مجلس الأمن من أجل تمكين الشعب السوري من تحقيق طموحاته المشروعة عبر تسوية سياسة تتوافق عليها جميع مكوناته وتحافظ على وحدة سورية واستقلالها وسيادتها.
وقال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي في جلسة عقدها مجلس الأمن لبحث المسار السياسي في سورية، ان المجتمع الدولي ومجلس الأمن خذلا الشعب السوري مراراً ويجب ألا يخذل السوريون مرة أخرى، مؤكداً في هذا الإطار ضرورة العمل لتنفيذ قرارات المجلس الدولي من أجل تمكين الشعب السوري من تحقيق طموحاته المشروعة، موضحاً ان مجلس الأمن اعتمد بالاجماع قبل ثلاثة أعوام القرار 2254 الذي رسم خارطة الطريق للوصول إلى تسوية سياسية عادلة في سورية واعادة الاستقرار في «هذا البلد العربي ذي التاريخ العريق»، لكن «لم نستطع وللأسف تفعيل هذا القرار وترجمته على أرض الواقع». (ص3)
من جهته، أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة د.بشار الجعفري أن الدستور وكل ما يتصل به هو شأن سيادي بحت يقرره السوريون بأنفسهم دون أي تدخل خارجي، داعيا الدول التي دعمت الإرهاب إلى الخروج من حالة الانفصال عن الواقع وأن تدرك بأنها لن تحصل بالسياسة على ما لم تحصل عليه بالإرهاب.
وقال الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي أمس حول الحالة في الشرق الأوسط: إن سورية منفتحة على أي مبادرات لمساعدتها في الخروج من الأزمة الحالية، وهي جاهزة للمشاركة الفعالة في أي جهد صادق يهدف إلى الوصول لحل سياسي يقرر فيه السوريون وحدهم مستقبلهم وخياراتهم عبر الحوار السوري السوري وبقيادة سورية وعلى أساس أن الشعب السوري هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبل بلده دون أي تدخل خارجي وبما يضمن سيادة سورية واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها وهو الأمر الذي أكد عليه القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وكل قرارات مجلس الأمن الثلاثين ذات الصلة بسورية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث