جريدة الشاهد اليومية

خيبة أمل بعد رفض «الاتفاق»

«الأوروبي» مستعد لبحث اتفاق جديد إذا غيرت بريطانيا «الخطوط الحمراء»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

قال الاتحاد الأوروبي لبريطانيا إنه يمكنه قبول اتفاق خروج مختلف بعد أن رفض البرلمان البريطاني بأغلبية ساحقة الاتفاق الذي تفاوضت عليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي لكن ذلك مرهون بتغيير مطالب لندن الرئيسية.

ودافع ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في كلمة ألقاها أمام البرلمان الأوروبي أمس عن الاتفاق المبرم مع  ماي الذي رفضه امس الاول تحالف من النواب البريطانيين المؤيدين والرافضين للخروج من الاتحاد الأوروبي وحذر من أن مخاطر خروج غير منظم من التكتل أصبحت أكبر منها في أي وقت مضى.
وأضاف: «إن المفوضية الأوروبية ستكثف استعداداتها لخروج غير منظم قد يؤدي لاختلالات في أوروبا بأسرها.وأشار بارنييه إلى أن أحد السبل للمضي قدما هو أن تقبل بريطانيا بالتزام أكبر بقواعد الاتحاد الأوروبي لضمان الحصول على علاقات تجارية وثيقة للغاية في المستقبل - ويقول مسؤولون من الاتحاد الأوروبي إن بريطانيا يمكنها، على سبيل المثال، التخلي عن تصميمها على مغادرة الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة المنظمة مركزيا».
ولم يتبق الكثير من الخيارات أمام رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أو من يخلفها في منصبها للخروج من مأزق بريكست بعد رفض البرلمان لاتفاق ماي مع الاتحاد الأوروبي بغالبية ساحقة ضد الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء ماي مع الاتحاد الأوروبي، ما دفع المعارضة إلى تقديم مذكرة لطرح الثقة بحكومتها،
وخيمت سحابة من الكآبة على الاتحاد الأوروبي بعد تصويت البرلمان البريطاني مساء أمس الأول بأغلبية ساحقة على رفض مسودة اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي «بريكست» الذي فاوضت عليه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لمغادرة الاتحاد الأوروبي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث