جريدة الشاهد اليومية

أميركا تغمر السوق بالخام

محللون: ترجيحات بكبح «أوبك+» للإمدادات مع تعثر الطلب

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_115_16777215_0___images_1-2018_e2(118).png

أظهر استطلاع أن أسعار النفط قد تتعثر، إذ إن تباطؤ الاقتصاد العالمي يضغط على الطلب وتغمر الولايات المتحدة السوق بالخام، على الرغم من توقعات بأن تمدد «أوبك» وحلفاؤها اتفاقهم لخفض الإنتاج الأسبوع الحالي.ويتوقع المسح الذي شمل 42 خبيرا اقتصاديا ومحللا أن يبلغ سعر خام برنت في المتوسط 67.59 دولارا للبرميل في 2019 في مراجعة بالخفض من تقديرات عند 68.84 دولارا للبرميل في «مايو»، بما يزيد قليلا عن متوسط سعر خام القياس العالمي منذ بداية العام الحالي البالغ 66.17 دولارا للبرميل.

وقال دانييل هاينز المحلل لدى «إيه.إن.زد» إن «سوق النفط تركز أكثر حاليا على جانب الطلب في ظل تنامي توترات التجارة».وأضاف هاينز أن القرار الذي ستتخذه منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» ومنتجون آخرون بشأن تمديد قيود الإنتاج «سيحدد مسألة المعروض» في النصف الثاني من 2019 وخلال 2020.ويتوقع محللون نمو الطلب العالمي بما يتراوح بين 0.9 و1.3 مليون برميل يوميا في 2019، مقابل توقعات بين 1.2 و1.4 مليون برميل يوميا في «مايو».وخفضت «أوبك» ووكالة الطاقة الدولية أيضا توقعاتهما لنمو الطلب إلى 1.14 مليون برميل يوميا و1.2 مليون برميل يوميا على الترتيب.
ويرى محللون أن زيادة إنتاج الولايات المتحدة أيضا قد يبقي الأسعار تحت ضغط، وأوضح أدريا مورون سالميرون الخبير الاقتصادي لدى كايكسا «بنك ريسيرش»، أنه «في الأجل المتوسط إلى الطويل، نعتقد أن نمو الإمدادات الاميركية سيكبح أسعار النفط ويصبح من المرجح على نحو أقل أن نرى الأسعار فوق 70 دولارا للبرميل في غياب حدوث صدمات للمعروض».ومن المتوقع أن يبلغ سعر الخام الخفيف الاميركي 59.30 دولارا للبرميل في المتوسط هذا العام، مقارنة بـ60.62 دولارا في توقعات «مايو» ، والمتوسط البالغ 57.45 دولارا منذ بداية العام.
ويتوقع «بنك أوف اميركا ميريل لينش» أن مزيدا من التدهور في العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والصين قد يتسبب في مجموعة من الأحداث التي قد تؤدي في النهاية إلى انخفاض سعر النفط بأكثر من 50 ٪.وقال فرانيسيكو بلانش رئيس السلع العالمية في المصرف الاميركي في تصريحات لوكالة «بلومبيرغ»، إن الرئيس دونالد ترامب يمكن أن يقرر رفع التعريفات الجمركية على الواردات الصينية المتبقية بقيمة 300 مليار دولار، في حال عدم التوصل إلى اتفاق مع الرئيس الصيني في اجتماعات قمة الـ20.
وتابع بلانش، «قد يتسبب ذلك في دفع السلطات الصينية لجعل اليوان أضعف وجعل النفط المقوم بالدولار أغلى لدى أكبر مستورد للخام في العالم، وتوقف نمو الطلب العالمي».وأضاف بلانش: بكين يمكن أيضا أن تتجاهل العقوبات الاميركية ضد إيران وتستأنف واردات الخام من هناك.. يمكن أن تحصل على مليوني برميل نفط إضافي من إيران ومع هبوط الطلب على الخام من جانب آخر أين تعتقد أن الأسعار يمكنها أن تتجه؟.ويتوقع «بنك أوف اميركا» في الوقت الحالي أن يبلغ سعر خامي «برنت» و«نايمكس» مستوى 63 و56 دولارا للبرميل على الترتيب في النصف الثاني من العام الحالي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث