جريدة الشاهد اليومية

جرائم القتل الجماعي في أميركا ارتكبت بسبب أمراض عقلية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

جاء في تقرير نشرته دائرة الخدمة السرية بالولايات المتحدة، أمس، أن حوالي ثلثي، أو %67 بالضبط، من المشتبه بهم في هجمات القتل الجماعي بالبلاد العام الماضي، لديهم أعراض المرض العقلي أو الاضطراب العاطفي.

وفيما لا يقل عن %93 من هجمات العام الماضي، وجدت السلطات المعنية أن المشتبه بهم لديهم سجل بالتهديد أو المشاجرات اللفظية سابقا، وفقًا للتقرير الذي شمل 27 هجومًا عام 2018، خلفت 91 قتيلًا و107 جرحى.
واستخلص التقرير أنه: «ولأن هذه الأفعال يُخطط لها قبل فترة من الزمن، وغالبًا ما ينتبه الناس وينتابهم القلق إزاء تصرفات المهاجمين، هناك فعلًا فرصة لوقف مثل هذه الحوادث قبل وقوعها».
ووفقًا لتقرير في صحيفة «يو أس أيه توداي»، فقد حددت الخدمة السرية 28 هجومًا من هذه الهجمات عام 2017.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث