جريدة الشاهد اليومية

«الأزرق» يواجه أستراليا اليوم بمعنويات عالية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_1(200).pngكتب سامح فريد:

يدخل منتخبنا الاول مباراته الثانية في تصفيات اسيا المشتركة اليوم امام  نظيره الاسترالي في تمام السادسة والنصف مساء على استاد نادي الكويت في مباراة يهدف خلالها الازرق الى الفوز بالنقاط الثلاث من اجل تعزيز حظوظ التأهل الى كأس اسيا 2023 بالصين وايضا المرحلة الثانية من تصفيات مونديال قطر.
ويمرالازرق حاليا بروح معنوية عالية للغاية ويحظى بدعم كبير سواء على المستوى الرسمي او الجماهيري و ذلك في اعقاب الفوز المهم والثمين الذي تحقق في المباراة السابقة امام نيبال بسبعة اهداف مقابل لا شيء ليكون هو اكبر فوز ضمن كل منتخبات اسيا في الجولة الاولى من التصفيات.
بلاشك مباراة اليوم تختلف تماما عن اللقاء السابق سواء على مستوى قوة الخصم واستعداده او على مستوى التحضيرات بالنسبة للمنتخب وكذلك الحضور الجماهيري المتوقع ان يكون كبيرا في مباراة اليوم بعد الدفعة الكبيرة التي حصل عليها الجمهور خلال اللقاء السابق .
التركيز في منتخبنا وصل الى اعلى مرحلة بعد ان اغلق المدرب جوزاك وجهازه المعاون صفحة نيبال تماما من اليوم الثاني مباشرة وطالبوا اللاعبين بضرورة التركيز على لقاء اليوم.
ويبدو ان  الامور تسير في نفس اتجاه المباراة الاولى مع امكانية اجراء بعض التعديلات  حيث سيتواجد في حراسة المرمى سلمان عبد الغفور وامامه فهد حمود الى جوار فهد الهاجري وهما الخيارالابرز بسبب قدرتهما على اللعب بالرأس وهو ما يميز المنتخب الاسترالي جيدا  وفي مركز الظهير الايمن سيتواجد  حمد حربي وفي وسط الملعب سيعول جوزاك على كل من فيصل زايد ومبارك الفنيني وسلطان العنزي وفهد الانصاري وفي المقدمة بدر المطوع خلف يوسف ناصر.
ويملك المدرب بعض الاوراق الرابحة على مقاعد البدلاء مثل حسين الموسوي القادر على صناعة الفارق بمجرد الدفع به في اي وقت من اوقات المباراة.
وسيحاول الازرق ان يستنزف طاقة المنتخب الاسترالي وسحبه الى وسط الملعب من اجل اخراجه من المناطق الدفاعية مع امكانية استغلال الثغرات التي من المتوقع ان تظهر في الدفاع الاسترالي حال تقدم لاعبوه للامام من خلال الامكانات الفردية والمهارية العالية التي يملكها فيصل زايد وبدر المطوع.
ومن المؤكد ان اسلوب اللعب قد يختلف اليوم من حيث التوازن الدفاعي الهجومي وعدم الانجراف في التقدم للامام مثلما كان الحال امام نيبال في ظل اختلاف طبيعة الخصم.
وسيقسم جوزاك المباراة الى سيناريوهات مختلفة تحسبا لاي ظروف قد تحدث بشكل مفاجىء فيما سيبحث الازرق على هدف مبكر يوتر من خلاله اعصاب لاعبي الخصم ويضمن اللعب باريحية وبهدوء اعصاب.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث