جريدة الشاهد اليومية

سياستنا الخارجية ترتكز على السلام ويجب تكثيف الجهود لمحاربة الإرهاب

المبارك: معاناة فلسطين واليمن تزيد التوتر في المنطقة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_191_16777215_0___images_1-2018_1(217).png

أكد ممثل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد، سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء ان الكويت ومنذ نشأتها حرصت على انتهاج سياسة خارجية مرتكزة على أسس السلام، داعياً إلى ضرورة تكثيف الجهود لمحاربة الإرهاب وتجفيف منابعه والقضاء على مصادر تمويله.

وذكر سموه في كلمته امام الدورة الـ 74 للجمعية العامة للامم المتحدة امس انه ومع اقتراب انتهاء فترة عضوية الكويت غير الدائمة في مجلس الامن ومن خلال معايشتها وتفاعلها المباشر مع مجمل القضايا والمواضيع المزمنة والطارئة فقد زادت يقيناً بأهمية تعزيز الحوار والتعددية.
وقال ان القضية الفلسطينية تحتل مكانة مركزية ومحورية في عالمينا العربي والاسلامي وان بقاءها دون حل يزيد من حدة التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة.
ورأى المبارك أن تطورات الازمة السورية التي دخلت عامها التاسع تقف بكل ما تحمله من معاناة انسانية كشاهد حقيقي على ان فقدان الاجماع الدولي وغياب الحوار بين اطراف الأزمة كان سببا رئيسياً في اطالة هذا النزاع الدامي.
وجدد سموه التأكيد على موقف الكويت الثابت والقاضي بعدم وجود حل عسكري لهذه القضية وعلى اهمية العمل للتوصل الى تسوية سياسية وفقاً لقرارات مجلس الامن ذات الصلة خاصة القرار 2254 وبيان جنيف لعام 2012 تحقيقاً لتطلعات وطموحات الشعب السوري الشقيق.
وأضاف ان استمرار الأزمة اليمنية يبقى علامة بارزة على واقع كيفية التعاطي مع قرارات ومخرجات مجلس الامن ذات الصلة، مضيفا: واذ تؤكد الكويت انه لا حل عسكريا لهذه الازمة، اضافة لدورها الداعم لجهود الامم المتحدة في تيسير العملية السياسية تجدد في هذا المقام استعدادها لاستضافة الاشقاء اليمنيين لعقد جولة مشاورات اخرى في الكويت تحت رعاية الامم المتحدة.
ومن جانبه اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان من حق الفلسطينيين الدفاع عن حقوقهم بالوسائل المتاحة مهما كانت النتائج وانه متمسك بحل الدولتين وفق الشرعية الدولية ويرفض مشروع الدولة الواحدة.
وقال عباس في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: سنبقى ملتزمين فقط بالشرعية الدولية ومحاربة الارهاب وانه آن الأوان لأن ينفذ المجتمع الدولي ولو قراراً واحداً من القرارات المتخذة مسبقاً.
وأضاف أن إسرائيل لم تحترم اي اتفاقات، وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولية حماية السلام والقانون الدولي، وانها تفعل كل شيء للوصول إلى حرب دينية وعلينا تفادي هذا الامر.              (ص3)

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث