جريدة الشاهد اليومية

«الداخلية» عن «فيديو المسافرة العربية»: رجال الجوازات تعاملوا معها بكل رقي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

كتب محسن الهيلم:

قالت وزارة الداخلية إن رجال جوازات المطار تعاملوا بكل رقي مع مسافرة من أصول عربية وابنتها طلبت صرف سمة دخول سياحية للبلاد، معربة عن اعتزازها بجهود جميع العاملين في مطار الكويت الدولي.
وفي بيان توضيحي لمقطع فيديو متداول يتضمن تلفظ سيدة دنماركية من أصول عربية بعبارات خادشة وألفاظ غير لائقة يعاقب عليها القانون، قالت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بالوزارة إن «المذكورة وصلت إلى المطار وبصحبتها ابنتها على متن إحدى الرحلات وطلبت صرف سمة دخول سياحية للبلاد وعند التدقيق على أوراقها الثبوتية وجواز سفر الابنة تبين أن صلاحيته أقل من 6 أشهر ومدون تمديد بخط اليد وهو ما يخالف شروط صرف سمة الدخول ، ما أثار شكوك رجال جوازات المطار، وتمت إحالتها إلى جهة الاختصاص للتأكد من صحة التمديد اليدوي من عدمه، حيث لم يتم الاستدلال على صحته وقامت جهة الاختصاص بإحالتهما الى فندق المطار تمهيداً لترحيلهما».
وأشارت إلى أن وزارة الخارجية الدنماركية تواصلت مع نظيرتها الكويتية وأكدت صحة البيانات وصلاحية مدة تمديد جواز سفر الابنة، وعلى الفور تم صرف سمة الدخول السياحية لهما.
وأكدت الإدارة أن «منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو» قد أشادت وصنفت مطار الكويت الدولي ضمن المطارات المتقدمة والمتطورة دولياً في تطبيق كل قواعد الأمن والسلامة المنصوص عليها وأنه ملتزم ببروتوكولات استقبال الزائرين والقادمين إليه، منوهة بأن رجال جوازات المطار تعاملوا مع الأم والابنة بكل رقي ووفق ما تشدد عليه التعليمات من حسن الاستقبال بالضيوف».
وأعربت وزارة الداخلية عن اعتزازها بجهود جميع العاملين بمطار الكويت الدولي من ضباط وضباط صف ومدنيين الذين يعملون بتفان وإخلاص على مدار الساعة لخدمة جميع المسافرين باعتبارهم الواجهة الحضارية الأولى للكويت، موضحة في الوقت ذاته أن الأجهزة المعنية بوزارة الداخلية قامت بتحريك دعوى قضائية عقب تداول مقطع الفيديو المسيء، لافتة الى أنه لا تهاون مع كل من تسول له نفسه المساس بدولة الكويت أو مؤسساتها أو منتسبي المؤسسة الأمنية وستلاحقهم لتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة بحقهم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث