جريدة الشاهد اليومية

12 مليون دولار تبرع من الكويت لدعم البرامج الإنسانية باليمن

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_95_16777215_0___images_1-2018_L1(273).pngسلمت الكويت تبرعا ماليا بقيمة 12 مليون دولار لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في مسعى للمساهمة في دعم برامجها الإنسانية في اليمن.
وقال مدير مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين سلفادور لومباردو، عقب لقائه مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى بجنيف السفير جمال الغنيم، لتسلم التبرع إن المخصصات الكويتية ستوجه للتعامل مع أزمات النازحين داخليا.
وأشاد المسؤول الأممي بالدعم «السخي» الذي تقدمه الكويت لتمويل برامج مفوضية اللاجئين باليمن، موضحا أنها تعمل على توفير المأوى المناسب للنازحين الى جانب رعاية اللاجئين القادمين الى اليمن من الصومال ومنطقة القرن الافريقي حيث يعيشون في مخيمات ويحتاجون ايضا الى الدعم بكل انواعه.
وأكد ان كل هذه البرامج تتم بالتعاون مع منظمات اممية اخرى منها منظمة الامم المتحدة للطفولة «يونيسف» وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية وغيرها.
ووصف العلاقة بين المفوضية والكويت بأنها تاريخية، مضيفاً «نعول عليها دوما في تعاون مشترك يتعلق بملفات اللاجئين ليس فقط في المنطقة بل ايضا في دول مختلفة أخرى».
وفي السياق ذاته قال السفير الغنيم، عقب اللقاء الذي عقد بمقر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بجنيف «ان العلاقة بين الكويت والمفوضية وطيدة بالفعل وتاريخية راسخة وهو ما نلمسه من الاشادة والاستحسان الدائمين للدور الانساني الذي تقوم به الكويت».
وأضاف ان الدعم المخصص لليمن بقيمة 12 مليون دولار تم الالتزام به امام مؤتمر المانحين في ربيع العام الماضي بالأمم المتحدة في جنيف».
وأوضح «ناقشنا مع المفوضية آليات إنفاق هذا الدعم والبرامج التي سوف يتوجه اليها وذلك حرصا من الكويت على رفع المعاناة الانسانية على الشعب اليمني».
ولفت مندوب الكويت الى ان الاجتماع تناول ايضا التنسيق في مجالات التعاون المختلفة في سورية وليبيا ورعاية مسلمي ميانمار اللاجئين في بنغلاديش والزيارة التي ستقوم بها نائبة المفوض السامي لشؤون اللاجئين الى الكويت تمهيدا لزيارة المفوض السامي فيليبو غراندي الى الكويت مطلع العام القادم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث