جريدة الشاهد اليومية

الحمود: ضرورة تضافر جهود دول «الايكاو» لتطوير الطيران المدني

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_137_16777215_0___images_1-2018_L2(277).png

اختتمت اجتماعات الجمعية العمومية الـ 40 لمنظمة الطيران المدني الدولي اعمالها مساء أمس الأول، في مدينة مونتريال الكندية خلال الفترة من 23 سبتمبر حتى 2 اكتوبر وشاركت فيها الكويت برئاسة رئيس الطيران المدني الشيخ سلمان الحمود، الذي تم انتخابه نائبا اول لرئيس الجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي.

وأسفرت انتخابات المجلس التنفيذي للايكاو عن فوز كل من استراليا والبرازيل وكندا والصين وفرنسا وألمانيا وايطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وروسيا والارجنتين وكولومبيا ومصر وفنلندا والهند والمكسيك وهولندا ونيجيريا والسعودية وسنغافورة وجنوب افريقيا واسبانيا وكوستاريكا وكوت ديفوار والدومينيكان وغينيا الاستوائية واليونان وماليزيا والبارغواي والبيرو وكوريا والسودان وتونس والامارات وزامبيا بعضوية مجلس الادارة.
وعبر رئيس الطيران المدني الشيخ سلمان الحمود، عن تهنئته الخالصة لجميع الدول العربية الفائزة بعضوية مجلس منظمة الطيران المدني الدولي «الايكاو» للفترة 2019 -2022 متمنيا لجميع الدول التي حازت عضوية المجلس التنفيذي التوفيق والنجاح بما يخدم مصلحة قطاع النقل الجوي في العالم.
وقال الحمود بصفته رئيسا للمنظمة العربية للطيران المدني ان «المجموعة العربية نجحت بالتنسيق والتعاون مع المنظمات الاقليمية الفاعلة في الحصول على خمسة مقاعد من أصل 36 مقعدا لمجلس الايكاو» مشددا على «اهمية تضافر جهود الدول الاعضاء لمواصلة تقدم وتطور الطيران المدني في العالم بكل قطاعاته».
واستعرضت الجمعية العمومية البرنامج العالمي لتدقيق الامن وفقا لمنهج الرصد المستمر والمعلومات عن مجمل تنفيذ البرنامج والنتائج الرئيسية لعمليات التدقيق وتحليل التنفيذ الفعال للعناصر الرئيسية في اجهزة الدولة لمراقبة امن الطيران.
وناقشت الجمعية العمومية ايضا تقريرا بشأن الانشطة الرئيسية المتصلة بالتطورات الاخيرة التي طرأت على تطبيق استراتيجية برنامج «الايكاو» لتحديد هوية الراكب.
وتجدر الاشارة الى ان الكويت تترأس حاليا المنظمة العربية للطيران المدني التابعة للجامعة العربية منذ مايو 2018.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث