جريدة الشاهد اليومية

سبعينية تجتاز «طريق الموت» في بوليفيا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

اجتازت جدة في السبعين من عمرها «طريق الموت» الشهير في بوليفيا الذي يعرف بأنه أخطر الطرق في العالم، خلال سباق للدراجات تم تنظيمه مؤخرا. ويمتد الطريق، الذي يُعرف بأنه أخطر الطرق في العالم، صعودا من غابات الأراضي المنخفضة إلى قمم جبال الإنديز التي يعلوها الجليد، ويصل إلى ارتفاع يتجاوز 3350 مترا.
وراح الآلاف على الأرجح ضحية لهذا الطريق الوعر، الذي تتنوع المصاعب، التي قد تواجه سالكيه بين الضباب والأمطار والانهيارات الصخرية والمنحدرات الحادة.
لكن بالنسبة للجدة البوليفية ميرتا مونيوث كانت المشاركة في سباق «سكاي ريس» «سباق السماء» للدراجات على هذا الطريق، قرارا منطقيا يتناسب مع هواية تمارسها منذ سنوات.
وبدأت مونيوث ممارسة رياضة ركوب الدراجات استجابة لنصيحة من عائلتها وطبيبها النفسي، بعد وفاة ابنها فجأة.
وقالت: «قيل لي إن الدراجة قد تساعدك في تخطي ألمك وجمع شتات نفسك».  وأضافت الجدة بعد أن أنهت السباق الذي يمتد لمسافة 60 كيلومترا: «إنه تسلق.. تظل تصعد وتصعد دون استراحة».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث