جريدة الشاهد اليومية

صعود جماعي لبورصة الكويت وسط تفاعل غير اعتيادي للمتداولين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_66_16777215_0___images_1-2018_E1(235).pngأنهت بورصة الكويت تعاملاتها أمس على ارتفاع المؤشر العام 51.4 نقطة ليبلغ مستوى 5720.5 نقطة بنسبة ارتفاع 0.91 %.وبلغت كميات تداولات المؤشر 130.7 مليون سهم تمت من خلال 5712 صفقة نقدية بقيمة 29.16 مليون دينار «نحو 99.14 مليون دولار».
وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 19.8 نقطة ليصل إلى مستوى 4724.08 نقطة بنسبة 0.42 % من خلال كمية أسهم بلغت 66.6 مليون سهم تمت عبر 2553 صفقة بقيمة 3.9 ملايين دينار «نحو 13.2 مليون دولار».
كما ارتفع مؤشر السوق الأول 66.7 نقطة ليصل إلى مستوى 6232 نقطة بنسبة 1.08 % من خلال كمية أسهم بلغت 64.1 مليون سهم تمت عبر 3159 صفقة بقيمة 25.18 مليون دينار «نحو 85.6 مليون دولار».
وكانت شركات «بيان» و«بيت الطاقة» و«عقار» و«إيفا فنادق» و«الراي» الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم «أهلي متحد» و«السلام» و«خليج ب» و«بيتك» و«الدولي» الأكثر تداولا فيما كانت شركات «كامكو» و«قيوين ا» و«يوباك» و«العيد» و«مدار» الأكثر انخفاضا.
وأنهت المؤشرات الكويتية تعاملات أمس، مُرتفعة بشكل جماعي للجلسة الثانية على التوالي؛ بدعم من تزايد وتيرة التداولات وصعود غالبية قطاعات السوق. وارتفع المؤشر العام للبورصة 0.91 % عند مستوى 5720.59 نقطة رابحاً 51.4 نقطة. كما صعد المؤشران الرئيسي والأول بنسبة 0.42 % و1.08 % على الترتيب.
وتزايد سيولة البورصة أمس بأكثر من 151 % لتصل إلى 29.17 مليون دينار مقابل 72.68 مليون دينار بالأول أمس. كما ارتفعت أحجام التداول 80 % إلى 130.77 مليون سهم مقابل 72.68 مليون سهم بجلسة الأحد.وسجلت مؤشرات 7 قطاعات ارتفاعاً أمسيتصدرها الاتصالات بنمو نسبته 1.97 %، بينما تراجعت مؤشرات 3 قطاعات أخرى بصدارة السلع الاستهلاكية بنحو 1.33 %.وجاء سهم «بيان» على رأس القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بنمو نسبته 17 %، فيما تصدر سهم «كامكو» القائمة الحمراء مُتراجعاً بواقع 10 %.وتصدر سهم «أهلي متحد - البحرين» نشاط التداولات على كافة المستويات بكميات اقتربت من 21 مليون سهم بقيمة 5.7 مليون دينار، ليرتفع السهم عند الإغلاق 1.48 %.
وقال المُحلل الفني لسوق المال، سعد الرومي إن المؤشرات أمس بدا عليها حالة من التفاعل غير اعتيادية ساهمت بشكل واضح في الصعود الجماعي الذي جاء بوتيرة كبيرة من التداولات تُعد الأفضل في الأسبوعين الماضيين. وأوضح الرومي أن أسهم السوق الأول - كالمعتاد - كان لها النصيب الأكبر من اهتمام المستثمرين والمتداولين بالسوق الكويتية، ولاحظنا ذلك في تركز أكثر من 86 % من سيولة البورصة في أسهم هذا السوق.
وأرجع الرومي تركز التداولات في أسهم السوق الأول في تلك الآونة؛ لترقب المستثمرين والمتداولين على السواء النتائج المالية للأسهم المُدرجة بهذا المؤشر، حيث تم الدخول رسمياً في فترة الإفصاح عن البيانات المالية للربع الثالث من العام الجاري.وتوقع أن تأتي نتائج الربع الثالث للشركات المُدرجة ببورصة الكويت أقل من الربع السابق؛ نظراً لتسارع الأحداث بالربع الثالث وتوتر الأوضاع الإقليمية والمحلية الأمر الذي يتوقع معه أن يكون المردود أكثر حدة على نتائج الشركات.
فنياً، أوضح الرومي إن المؤشر العام للبورصة يواجه مقاومة أولية عند مستوى 5757 نقطة واختراقها يتبعه بمقاومة تالية عند 5776، بينما يقع الدعم الأولي عند مستوى 5700 والتخلي عنه يستهدف المؤشر الدعم التالي عند 5681 نقطة.
ونصح الرومي المستثمرين بالتأسيس للشراء وبناء مراكز جديدة عند تأكيد المؤشر الصعود أعلى مستوى 5740 نقطة وإيقاف الخسائر عند مستوى 5719 نقطة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث