جريدة الشاهد اليومية

اليوفي يحسم «موقعة» الإنتر بفضل ثنائية ديبالا وهيغواين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_133_16777215_0___images_1-2018_S2(239).png

تربع يوفنتوس، بطل المواسم الثمانية الماضية، على الصدارة بعدما حسم موقعة «ديربي ديطاليا» في معقل غريمه إنتر ميلان بفوزه على الأخير 2-1 في المرحلة السابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ودخل يوفنتوس الى ملعب إنتر وهو يتخلف بفارق نقطتين عن «النيراتزوري» بعد أن خرج الأخير منتصرا من مبارياته الست الأولى للموسم بقيادة لاعب ومدرب «السيدة العجوز» السابق أنتونيو كونتي.
لكن البيانكونيري قال كلمته وخرج منتصرا بفضل الأرجنتيني غونزالو هيغواين الذي دخل في الشوط الثاني وسجل الهدف الفوز قبل 10 دقائق على النهاية.
وأكد فريق «السيدة العجوز» ورغم التغيير الفني مع قدوم ماوريتسيو ساري للاشراف عليه بدلا من ماسيميليانو أليغري، تفوقه على إنتر الحالم بلقبه الأول منذ 2010 حين أحرز الثلاثية المحلية-القارية بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، إذ أن الفريق الأسود والأبيض لم يفز على غريمه في ملعبه منذ سبتمبر 2016 «2-1».
واستحق اليوفي الفوز إذ كان الطرف الأفضل معظم فترات اللقاء، ملحقا بإنتر الهزيمة الثانية تواليا بعد التي تعرض لها في منتصف الأسبوع على يد برشلونة «1-2» في دوري أبطال أوروبا.
أما من جهة يوفنتوس، ففضل ساري أن يبدأ اللقاء بالمهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا على حساب مواطنه هيغواين، فكان مصيبا بخياره لأنه فاجأ جمهور «سان سيرو» بافتتاح التسجيل من المحاولة الأولى بعدما وصلته الكرة بعد تمريرة طويلة من البوسني ميراليم بيانيتش وإثر خطأ لم يحتسب على زميله البرتغالي كريستيانو رونالدو، فتقدم بها قبل أن يسددها من الجهة اليسرى للمنطقة بعيدا عن متناول الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش «4».
وكان يوفنتوس قريبا جدا من هدف ثان لو لم يعاند الحظ رونالدو بعدما ارتدت تسديدته القوية من العارضة «10»، ثم انطلقت المواجهة من نقطة الصفر حين احتسب الحكم ركلة جزاء لإنتر بعدما ارتدت الكرة داخل المنطقة من يد المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت، فانبرى لها الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز بنجاح في مرمى الحارس البولندي فويتشيخ تشيشني «18».
وضغط إنتر بعد التعادل وكان قريبا من التقدم عبر لاوتارو مارتينيز، لكن تشيشني تألق في الدفاع عن مرماه «28»، ثم تعرض فريق كونتي لاصابة ستيفانو سينسي ما اضطره لترك مكانه للأوروغوياني ماتياس فيسينو «34».
وقبيل نهاية الشوط الأول، استعاد يوفنتوس زمام المبادرة وكان رونالدو قريبا من التسجيل بتسديدة من مشارف المنطقة لكن هاندانوفيتش تألق في الدفاع عن مرماه، ثم اعتقد البرتغالي أنه أعاد فريقه المقدمة لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل على الممرر ديبالا «41».
وبدأ يوفنتوس الشوط الثاني من حيث أنهى الأول وكان قريبا من الشباك لولا تألق هاندانوفيتش في صد محاولة لفيديريكو برنارديسكي «49».
وتمكن إنتر تدريجيا من فرض إيقاعه تزامنا مع تبديلين ليوفنتوس الذي زج بالأوروغوياني رودريغو بنتاكور وهيغواين بدلا من الألماني سامي خضيرة وبرنارديسكي «62»، وكان قريبا من الوصول الى الشباك بتسديدة من البديل فيسينو بعدما تحولت الكرة من ظهر دي ليخت، لكن القائم الأيمن تدخل وأنقذ الضيوف «69».
وتكرر سيناريو الزيارة الأخيرة ليوفنتوس الى ملعب «جوسيبي مياتسا» حين فاز 3-2 في الوقت القاتل بهدف هيغواين، إذ ضرب الأرجنتيني في الدقيقة 80 عندما وصلته الكرة من بنتاكور فتقدم بها في منطقة الجزاء قبل أن يسددها أرضية على يمين هاندانوفيتش.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث