جريدة الشاهد اليومية جريدة الشاهد اليومية يومية كويتية عربية شاملة http://alshahedkw.com/index.php 2018-09-21T09:57:35Z Joomla! 1.5 - Open Source Content Management أسعار الذهب تنخفض هامشياً في السوق الكويتي 2018-09-20T21:00:00Z 2018-09-20T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190834:2018-09-20-17-08-43&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E1(118).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 62px;" />انخفضت أسعار الذهب في السوق الكويتية بشكل هامشي خلال تعاملات أمس وسط تراجع بالأسعار العالمية للمعدن النفيس.<br /> و بلغ سعر بيع غرام الذهب عيار 24 في الكويت نحو 11.72 دينار، مقابل 11.73 دينار أول أمس.<br /> عالمياً ارتفعت أسعار الذهب مع تراجع الدولار في ظل انحسار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، لكن المستثمرين ما زالوا يتوخون الحذر قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي &laquo;البنك المركزي الأميركي&raquo; الأسبوع المقبل.<br /> وزاد الذهب في المعاملات الفورية 0.1 % إلى 1204.69 دولار للأوقية &laquo;الأونصة&raquo; بعد صعوده 0.5 % في الجلسة السابقة.<br /> وارتفع الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.1 % إلى 1209.30 دولارات للأوقية.<br /> وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، فرضت واشنطن رسوما نسبتها 10 % على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، بينما ردت الصين بفرض رسوم على سلع أميركية بقيمة نحو 60 مليار دولار بنسب مخفضة عن المقترحة في السابق.<br /> وأقبل المستثمرون على شراء الدولار اعتقاداً منهم بأن الولايات المتحدة أقل تضررا من النزاع. لكن الضعف الذي اعترى العملة الأميركية يشير إلى أن المخاوف من التوترات التجارية انحسرت مع اعتبار أن مستويات الرسوم أقل مما كان يخشاه البعض.<br /> وحوم مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من العملات الرئيسية، قرب أدنى مستوياته في سبعة أسابيع.<br /> ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة الرئيسية في اجتماعه الأسبوع المقبل، ويوضح مسار الزيادات في المستقبل.<br /> ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.7 % إلى 14.28 دولار للأوقية، بعدما لامست أعلى مستوى لها في أسبوعين عند 14.35 دولار في وقت سابق من الجلسة.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E1(118).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 62px;" />انخفضت أسعار الذهب في السوق الكويتية بشكل هامشي خلال تعاملات أمس وسط تراجع بالأسعار العالمية للمعدن النفيس.<br /> و بلغ سعر بيع غرام الذهب عيار 24 في الكويت نحو 11.72 دينار، مقابل 11.73 دينار أول أمس.<br /> عالمياً ارتفعت أسعار الذهب مع تراجع الدولار في ظل انحسار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، لكن المستثمرين ما زالوا يتوخون الحذر قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي &laquo;البنك المركزي الأميركي&raquo; الأسبوع المقبل.<br /> وزاد الذهب في المعاملات الفورية 0.1 % إلى 1204.69 دولار للأوقية &laquo;الأونصة&raquo; بعد صعوده 0.5 % في الجلسة السابقة.<br /> وارتفع الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.1 % إلى 1209.30 دولارات للأوقية.<br /> وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، فرضت واشنطن رسوما نسبتها 10 % على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، بينما ردت الصين بفرض رسوم على سلع أميركية بقيمة نحو 60 مليار دولار بنسب مخفضة عن المقترحة في السابق.<br /> وأقبل المستثمرون على شراء الدولار اعتقاداً منهم بأن الولايات المتحدة أقل تضررا من النزاع. لكن الضعف الذي اعترى العملة الأميركية يشير إلى أن المخاوف من التوترات التجارية انحسرت مع اعتبار أن مستويات الرسوم أقل مما كان يخشاه البعض.<br /> وحوم مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من العملات الرئيسية، قرب أدنى مستوياته في سبعة أسابيع.<br /> ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة الرئيسية في اجتماعه الأسبوع المقبل، ويوضح مسار الزيادات في المستقبل.<br /> ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.7 % إلى 14.28 دولار للأوقية، بعدما لامست أعلى مستوى لها في أسبوعين عند 14.35 دولار في وقت سابق من الجلسة.</p> الأزمة الاقتصادية تضرب سوق العقارات في تركيا 2018-09-20T21:00:00Z 2018-09-20T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190835:2018-09-20-17-09-09&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777@gmail.com <p>أظهرت بيانات صادرة عن معهد الإحصاءات التركي، انخفاض مبيعات المنازل التركية 12.5% على أساس سنوي في أغسطس إلى 105 آلاف و154 وحدة في حين تراجعت مبيعات المنازل الممولة بالرهن العقاري بواقع الثلثين، في الوقت الذي تتزايد فيه التوقعات لتباطؤ اقتصادي حاد في النصف الثاني من العام.<br /> والانخفاض نقطة تحول عن يوليو حين زاد إجمالي مبيعات المنازل 6.9% بالمقارنة مع الفترة نفسها قبل عام، وهو أول انخفاض للمبيعات منذ أبريل.<br /> وتباطأ نمو الاقتصاد التركي إلى 5.2% على أساس سنوي في الربع الثاني من العام ومن المتوقع أن تتزايد وتيرة التباطؤ في الجزء المتبقي من العام في الوقت الذي تكافح فيه تركيا أزمة عملة.<br /> وأفاد البيان الصادر من معهد الإحصاءات التركي بأن مبيعات المنازل الممولة بالرهن العقاري تشكل 12.1% فقط من إجمالي المبيعات، محققة تراجعاً 67.1% على أساس سنوي في أغسطس إلى 12 ألفاً و743 وحدة.<br /> واتخذت تركيا إجراءات لإنعاش السوق العقارية المتباطئة، وفي مايو، قالت مجموعة من الشركات العقارية إن المشترين سيحصلون على خصم نسبته 20% مع تقليص الدفعات المقدمة للرهن العقاري إلى 5% لمدة شهر واحد.<br /> وتعاني تركيا من أزمة اقتصاد حادة، حيث فقدت الليرة أكثر من 40% من قيمتها، منذ بداية العام نتيجة لسياسات الرئيس رجب أردوغان وسيطرته على البنك المركزي.</p> <p>أظهرت بيانات صادرة عن معهد الإحصاءات التركي، انخفاض مبيعات المنازل التركية 12.5% على أساس سنوي في أغسطس إلى 105 آلاف و154 وحدة في حين تراجعت مبيعات المنازل الممولة بالرهن العقاري بواقع الثلثين، في الوقت الذي تتزايد فيه التوقعات لتباطؤ اقتصادي حاد في النصف الثاني من العام.<br /> والانخفاض نقطة تحول عن يوليو حين زاد إجمالي مبيعات المنازل 6.9% بالمقارنة مع الفترة نفسها قبل عام، وهو أول انخفاض للمبيعات منذ أبريل.<br /> وتباطأ نمو الاقتصاد التركي إلى 5.2% على أساس سنوي في الربع الثاني من العام ومن المتوقع أن تتزايد وتيرة التباطؤ في الجزء المتبقي من العام في الوقت الذي تكافح فيه تركيا أزمة عملة.<br /> وأفاد البيان الصادر من معهد الإحصاءات التركي بأن مبيعات المنازل الممولة بالرهن العقاري تشكل 12.1% فقط من إجمالي المبيعات، محققة تراجعاً 67.1% على أساس سنوي في أغسطس إلى 12 ألفاً و743 وحدة.<br /> واتخذت تركيا إجراءات لإنعاش السوق العقارية المتباطئة، وفي مايو، قالت مجموعة من الشركات العقارية إن المشترين سيحصلون على خصم نسبته 20% مع تقليص الدفعات المقدمة للرهن العقاري إلى 5% لمدة شهر واحد.<br /> وتعاني تركيا من أزمة اقتصاد حادة، حيث فقدت الليرة أكثر من 40% من قيمتها، منذ بداية العام نتيجة لسياسات الرئيس رجب أردوغان وسيطرته على البنك المركزي.</p> التضخم السنوي في الكويت ارتفع 0.9 % في أغسطس 2018-09-20T21:00:00Z 2018-09-20T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190836:-----09---&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E3(124).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 61px;" />أظهرت بيانات الإدارة المركزية للإحصاء، ارتفاع معدل التضخم السنوي في الكويت بنسبة 0.89% في أغسطس الماضي.<br /> وحسب تقرير الإدارة الصادر أمس ارتفع الرقم القياسي لأسعار المستهلك &laquo;التضخم&raquo; إلى 113.2 نقطة في الشهر الماضي، من 112.2 نقطة في أغسطس 2017.<br /> وعلى أساس شهري، صعد التضخم بنسبة 0.09% مقارنة بنحو 113.1 نقطة في يوليو الماضي.<br /> وساهم في الارتفاع السنوي للتضخم، زيادة أسعار 10 مجموعات على رأسها السجائر والتبغ بنسبة 13.51%، والاتصالات 5.12 %، ثم الترفيه والثقافة 3.83%، والصحة 3.11%.<br /> وانخفضت مجموعتا &laquo;الكساء ملبوسات القدم&raquo; و&laquo;خدمات المسكن&raquo; بنسب 1.03% و0.94% على الترتيب، وذلك على أساس سنوي.<br /> وعلى أساس شهري، صعدت أسعار 5 مجموعات أبرزها &laquo;الكساء وملبوسات القدم&raquo;، بنسبة 0.38 %، تليها الاتصالات بواقع 0.29%، ثم الترفيه والثقافية بنحو 0.19%.<br /> وتراجعت كل من مجموعتي &laquo;الصحة&raquo; و&laquo;السلع والخدمات المتنوعة&raquo; على أساس شهري في أغسطس الماضي، بنسب بلغت 0.19% و0.28% على التوالي.<br /> واستقرت أسعار 5 مجموعات على المستوى الشهري وهي: الأغذية والمشروبات، السجائر والتبغ، خدمات المسكن، التعليم، والمطاعم والفنادق.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E3(124).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 61px;" />أظهرت بيانات الإدارة المركزية للإحصاء، ارتفاع معدل التضخم السنوي في الكويت بنسبة 0.89% في أغسطس الماضي.<br /> وحسب تقرير الإدارة الصادر أمس ارتفع الرقم القياسي لأسعار المستهلك &laquo;التضخم&raquo; إلى 113.2 نقطة في الشهر الماضي، من 112.2 نقطة في أغسطس 2017.<br /> وعلى أساس شهري، صعد التضخم بنسبة 0.09% مقارنة بنحو 113.1 نقطة في يوليو الماضي.<br /> وساهم في الارتفاع السنوي للتضخم، زيادة أسعار 10 مجموعات على رأسها السجائر والتبغ بنسبة 13.51%، والاتصالات 5.12 %، ثم الترفيه والثقافة 3.83%، والصحة 3.11%.<br /> وانخفضت مجموعتا &laquo;الكساء ملبوسات القدم&raquo; و&laquo;خدمات المسكن&raquo; بنسب 1.03% و0.94% على الترتيب، وذلك على أساس سنوي.<br /> وعلى أساس شهري، صعدت أسعار 5 مجموعات أبرزها &laquo;الكساء وملبوسات القدم&raquo;، بنسبة 0.38 %، تليها الاتصالات بواقع 0.29%، ثم الترفيه والثقافية بنحو 0.19%.<br /> وتراجعت كل من مجموعتي &laquo;الصحة&raquo; و&laquo;السلع والخدمات المتنوعة&raquo; على أساس شهري في أغسطس الماضي، بنسب بلغت 0.19% و0.28% على التوالي.<br /> واستقرت أسعار 5 مجموعات على المستوى الشهري وهي: الأغذية والمشروبات، السجائر والتبغ، خدمات المسكن، التعليم، والمطاعم والفنادق.</p> مؤشرات بورصة الكويت بالأحمر وسط ترقب للإدراج في «فوتسي» 2018-09-19T21:00:00Z 2018-09-19T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190807:--------lr&catid=42:04&Itemid=414 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E1(117).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 58px;" />أنهت بورصة الكويت تعاملاتها أمس الأربعاء على انخفاض المؤشر العام 10.7 نقاط ليبلغ مستوى 5118.6 نقطة بنسبة انخفاض 0.21%.<br /> وبلغت كميات تداولات المؤشر 197.5 مليون سهم تمت من خلال 6059 صفقة نقدية بقيمة 25.19 مليون دينار &laquo;نحو 83.12 مليون دولار&raquo;.<br /> وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 0.9 نقطة ليصل إلى مستوى 4749.08 نقطة وبنسبة ارتفاع 0.02% من خلال كمية أسهم بلغت 153.2 مليون سهم تمت عبر 2451 صفقة نقدية بقيمة 7.16 ملايين دينار &laquo;نحو 23.6 مليون دولار&raquo;.<br /> وانخفض مؤشر السوق الأول 17.2 نقطة ليصل إلى مستوى 5321.9 نقطة وبنسبة انخفاض 0.32% من خلال كمية أسهم بلغت 44.2 مليون سهم تمت عبر 3608 صفقات بقيمة 18 مليون دينار &laquo;نحو 59.4 مليون دولار&raquo;.<br /> وكانت شركات &laquo;التعمير&raquo; و&laquo;بيت الطاقة&raquo; و&laquo;مدار&raquo; و&laquo;المساكن&raquo; و&laquo;منازل&raquo; الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم &laquo;التعمير&raquo; و&laquo;اهلي متحد&raquo; و&laquo;المال&raquo; و&laquo;وطني&raquo; و&laquo;بيتك&raquo; الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت &laquo;الانظمة&raquo; و&laquo;مراكز&raquo; و&laquo;كفيك&raquo; و&laquo;دبي الأولى&raquo; و&laquo;رماية&raquo;.<br /> وتابع المتعاملون إفصاحا من مجموعة &laquo;جي إف إتش المالية&raquo; بشأن استكمال عملية الاستحواذ على 5% من إجمالي أسهمها المصدرة كأسهم خزينة. وتراجعت مؤشرات 8 قطاعات عند الإغلاق يتصدرها التكنولوجيا بنحو 9.9%، فيما ارتفعت مؤشرات 4 قطاعات أخرى بصدارة المواد الأساسية بنسبة 1.64%.<br /> وجاء سهم &laquo;الأنظمة&raquo; على رأس القائمة الحمراء للأسهم المُدرجة بالبورصة بانخفاض نسبته 9.85%، فيما تصدر سهم &laquo;التعمير&raquo; القائمة الخضراء بنمو اقتربت نسبته من 12%.<br /> وارتفعت سيولة البورصة أمس 27.7% إلى 25.19 مليون دينار مقابل 19.72 مليون دينار بالأول أمس، وقفزت أحجام التداول لتصل إلى 197.7 مليون سهم مقابل 63.54 مليون سهم بجلسة الثلاثاء مرتفعة بنحو 211.1%. وحقق سهم &laquo;الكويت الوطني&raquo; أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 4.27 ملايين دينار متراجعاً 0.12%، فيما تصدر سهم &laquo;التعمير&raquo; نشاط الكميات بحجم تداول بلغ 101.32 مليون سهم كأنشط تداولات للسهم بالبورصة منذ الإدراج.<br /> وتترقب الأوساط الاقتصادية في الكويت انطلاق ترقية البورصة إلى مؤشر &laquo;فوتسي راسل&raquo; للأسواق الناشئة، والتي ستتم على مرحلتين، أولهما اليوم الخميس، والثانية في شهر ديسمبر 2018، وذلك بناءً على المراجعة ربع السنوية للمؤشرات.<br /> ومؤشر فوتسي البريطاني هو اندماج لمؤشري &laquo;فوتسي&raquo; و&laquo;راسل&raquo;، ليُعلنا بهذا الاندماج عن ميلاد واحد من أكبر المؤشرات البريطانية الرائدة، وهو &laquo;فوتسي راسل&raquo;، الذي تم تأسيسه عام 1984 بالمملكة المتحدة.<br /> ويتم تصنيف أسواق الأسهم في مؤشرات فوتسي العالمية إلى 4 فئات، الأولى هي الأسواق المتقدمة، والثانية الأسواق الناشئة المتقدمة، والثالثة الأسواق الناشئة الثانوية، والفئة الرابعة والأخيرة الأسواق المُبتدئة.<br /> ومؤشر فوتسي للأسواق الناشئة هو مؤشر أطلق في عام 2000 وهو مبني على القيمة السوقية للشركات المُدرجة ضمنه مع تعديله لاحتساب نسبة الأسهم الحرة لهذه الشركات.<br /> ويهدف مؤشر فوتسي الذي يشمل تحت مظلته مؤشر الأسواق الناشئة المتقدمة ومؤشر الأسواق الناشئة الثانوية، إلى قياس أداء الشركات ذات القيم السوقية الكبيرة والمتوسطة والصغيرة في دول الأسواق الناشئة حول العالم مع التأكد بأن هذه الشركات قابلة للتداول وعليها سيولة في أسواقها. وبلغ العائد السنوي على مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة المتقدمة 3.6%، بينما بلغ متوسط العائد السنوي على مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية أكثر من 8% خلال السنوات الخمس الماضية.<br /> ويأتي قطاع المصارف في مقدمة القطاعات المُمثلة في &laquo;فوتسي&raquo; بنسبة تُقدر بنحو 20%، يليه قطاع التكنولوجيا بواقع 14%، ثم قطاع النفط والغاز بنسبة 8%، يليه قطاع المنتجات الصناعية بحدود 7.5%.<br /> كما يحتوي المؤشر على 12 بلداً بقيمة سوقية تتجاوز 2 تريليون دولار. وتُعد الصين صاحبة الوزن الأكبر في مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية بنسبة 51%، تليها الهند بواقع 23%، ثم روسيا بنحو 8.3%. و يعتمد مؤشر &laquo;فوتسي راسل&raquo; على مجموعة من القواعد في تقييم الشركات المرشحة للانضمام إليه في مقدمتها القيمة الرأسمالية للشركات، وكذلك معدل دوران السهم في التداولات، بالإضافة إلى حجم الأسهم الحُرة للشركة &laquo;القابلة للتداول&raquo;، بالإضافة إلى بعض المعايير المالية والفنية الأخرى.<br /> اما حجم الأصول التي تتبع مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة فيبلغ نحو 184 مليار دولار، ويتوقع أن تجذب الكويت استثمارات جديدة بحدود 700 مليون دولار بما يعني أن وزن البورصة الكويتية في المؤشر يُعادل 0.4% تقريباً من حجم المؤشر الكلي. وفيما يخص قائمة الشركات الكويتية المُرشحة للانضمام إلى مؤشر &laquo;فوتسي&raquo; تتضمن 12 شركة تنقسم إلى: شركات ذات رؤوس أموال كبيرة &laquo;الكويت الوطني - بيتك - زين&raquo;، ومتوسطة &laquo;هيومن سوفت - أجيليتي - بنك بوبيان - بوبيان للبتروكيماويات&raquo;، وصغيرة &laquo;بنك الكويت الدولي - مجموعة الامتياز - بنك وربة - الصناعات الوطنية القابضة - ميزان&raquo;.<br /> ومن أهم الإيجابيات التي ستعود على الاقتصاد الكويتي من الانضمام<br /> لـ &laquo;فوتسي&raquo; أن انضمام السوق الكويتية لـ &laquo;فوتسي&raquo; يعني استقطاب رؤوس أموال جديدة واستثمارها داخل الكويت.<br /> واتفاق المستثمرين - بالأغلبية - على كفاءة السوق الكويتية بأعلى المعايير من شفافية وحوكمة وسيولة وأبحاث فضلاً عن إتاحة إدراج الشركات لأسهمها بكثافة في البورصة نظراً لكون السيولة الجديدة محلية ودولية ومن ثم التشجيع على كثرة الطروحات. وزيادة نشاط الأبحاث وتغطية السوق أكثر من المصارف العالمية إضافة الى اتساع السوق وزيادة حجمه مما يجعله يتخذ منحنى تصاعدي.<br /> وتعد ترقية البورصة في &laquo;فوتسي&raquo; تُعد خطوة أولى نحو الانضمام إلى مؤشرات عالمية أخرى.<br /> وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق التي تتضمن تقسيمه إلى ثلاثة أسواق منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة.<br /> وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنوية ما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات.<br /> ويتضمن السوق الرئيسي الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.<br /> أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E1(117).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 58px;" />أنهت بورصة الكويت تعاملاتها أمس الأربعاء على انخفاض المؤشر العام 10.7 نقاط ليبلغ مستوى 5118.6 نقطة بنسبة انخفاض 0.21%.<br /> وبلغت كميات تداولات المؤشر 197.5 مليون سهم تمت من خلال 6059 صفقة نقدية بقيمة 25.19 مليون دينار &laquo;نحو 83.12 مليون دولار&raquo;.<br /> وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 0.9 نقطة ليصل إلى مستوى 4749.08 نقطة وبنسبة ارتفاع 0.02% من خلال كمية أسهم بلغت 153.2 مليون سهم تمت عبر 2451 صفقة نقدية بقيمة 7.16 ملايين دينار &laquo;نحو 23.6 مليون دولار&raquo;.<br /> وانخفض مؤشر السوق الأول 17.2 نقطة ليصل إلى مستوى 5321.9 نقطة وبنسبة انخفاض 0.32% من خلال كمية أسهم بلغت 44.2 مليون سهم تمت عبر 3608 صفقات بقيمة 18 مليون دينار &laquo;نحو 59.4 مليون دولار&raquo;.<br /> وكانت شركات &laquo;التعمير&raquo; و&laquo;بيت الطاقة&raquo; و&laquo;مدار&raquo; و&laquo;المساكن&raquo; و&laquo;منازل&raquo; الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم &laquo;التعمير&raquo; و&laquo;اهلي متحد&raquo; و&laquo;المال&raquo; و&laquo;وطني&raquo; و&laquo;بيتك&raquo; الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت &laquo;الانظمة&raquo; و&laquo;مراكز&raquo; و&laquo;كفيك&raquo; و&laquo;دبي الأولى&raquo; و&laquo;رماية&raquo;.<br /> وتابع المتعاملون إفصاحا من مجموعة &laquo;جي إف إتش المالية&raquo; بشأن استكمال عملية الاستحواذ على 5% من إجمالي أسهمها المصدرة كأسهم خزينة. وتراجعت مؤشرات 8 قطاعات عند الإغلاق يتصدرها التكنولوجيا بنحو 9.9%، فيما ارتفعت مؤشرات 4 قطاعات أخرى بصدارة المواد الأساسية بنسبة 1.64%.<br /> وجاء سهم &laquo;الأنظمة&raquo; على رأس القائمة الحمراء للأسهم المُدرجة بالبورصة بانخفاض نسبته 9.85%، فيما تصدر سهم &laquo;التعمير&raquo; القائمة الخضراء بنمو اقتربت نسبته من 12%.<br /> وارتفعت سيولة البورصة أمس 27.7% إلى 25.19 مليون دينار مقابل 19.72 مليون دينار بالأول أمس، وقفزت أحجام التداول لتصل إلى 197.7 مليون سهم مقابل 63.54 مليون سهم بجلسة الثلاثاء مرتفعة بنحو 211.1%. وحقق سهم &laquo;الكويت الوطني&raquo; أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 4.27 ملايين دينار متراجعاً 0.12%، فيما تصدر سهم &laquo;التعمير&raquo; نشاط الكميات بحجم تداول بلغ 101.32 مليون سهم كأنشط تداولات للسهم بالبورصة منذ الإدراج.<br /> وتترقب الأوساط الاقتصادية في الكويت انطلاق ترقية البورصة إلى مؤشر &laquo;فوتسي راسل&raquo; للأسواق الناشئة، والتي ستتم على مرحلتين، أولهما اليوم الخميس، والثانية في شهر ديسمبر 2018، وذلك بناءً على المراجعة ربع السنوية للمؤشرات.<br /> ومؤشر فوتسي البريطاني هو اندماج لمؤشري &laquo;فوتسي&raquo; و&laquo;راسل&raquo;، ليُعلنا بهذا الاندماج عن ميلاد واحد من أكبر المؤشرات البريطانية الرائدة، وهو &laquo;فوتسي راسل&raquo;، الذي تم تأسيسه عام 1984 بالمملكة المتحدة.<br /> ويتم تصنيف أسواق الأسهم في مؤشرات فوتسي العالمية إلى 4 فئات، الأولى هي الأسواق المتقدمة، والثانية الأسواق الناشئة المتقدمة، والثالثة الأسواق الناشئة الثانوية، والفئة الرابعة والأخيرة الأسواق المُبتدئة.<br /> ومؤشر فوتسي للأسواق الناشئة هو مؤشر أطلق في عام 2000 وهو مبني على القيمة السوقية للشركات المُدرجة ضمنه مع تعديله لاحتساب نسبة الأسهم الحرة لهذه الشركات.<br /> ويهدف مؤشر فوتسي الذي يشمل تحت مظلته مؤشر الأسواق الناشئة المتقدمة ومؤشر الأسواق الناشئة الثانوية، إلى قياس أداء الشركات ذات القيم السوقية الكبيرة والمتوسطة والصغيرة في دول الأسواق الناشئة حول العالم مع التأكد بأن هذه الشركات قابلة للتداول وعليها سيولة في أسواقها. وبلغ العائد السنوي على مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة المتقدمة 3.6%، بينما بلغ متوسط العائد السنوي على مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية أكثر من 8% خلال السنوات الخمس الماضية.<br /> ويأتي قطاع المصارف في مقدمة القطاعات المُمثلة في &laquo;فوتسي&raquo; بنسبة تُقدر بنحو 20%، يليه قطاع التكنولوجيا بواقع 14%، ثم قطاع النفط والغاز بنسبة 8%، يليه قطاع المنتجات الصناعية بحدود 7.5%.<br /> كما يحتوي المؤشر على 12 بلداً بقيمة سوقية تتجاوز 2 تريليون دولار. وتُعد الصين صاحبة الوزن الأكبر في مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية بنسبة 51%، تليها الهند بواقع 23%، ثم روسيا بنحو 8.3%. و يعتمد مؤشر &laquo;فوتسي راسل&raquo; على مجموعة من القواعد في تقييم الشركات المرشحة للانضمام إليه في مقدمتها القيمة الرأسمالية للشركات، وكذلك معدل دوران السهم في التداولات، بالإضافة إلى حجم الأسهم الحُرة للشركة &laquo;القابلة للتداول&raquo;، بالإضافة إلى بعض المعايير المالية والفنية الأخرى.<br /> اما حجم الأصول التي تتبع مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة فيبلغ نحو 184 مليار دولار، ويتوقع أن تجذب الكويت استثمارات جديدة بحدود 700 مليون دولار بما يعني أن وزن البورصة الكويتية في المؤشر يُعادل 0.4% تقريباً من حجم المؤشر الكلي. وفيما يخص قائمة الشركات الكويتية المُرشحة للانضمام إلى مؤشر &laquo;فوتسي&raquo; تتضمن 12 شركة تنقسم إلى: شركات ذات رؤوس أموال كبيرة &laquo;الكويت الوطني - بيتك - زين&raquo;، ومتوسطة &laquo;هيومن سوفت - أجيليتي - بنك بوبيان - بوبيان للبتروكيماويات&raquo;، وصغيرة &laquo;بنك الكويت الدولي - مجموعة الامتياز - بنك وربة - الصناعات الوطنية القابضة - ميزان&raquo;.<br /> ومن أهم الإيجابيات التي ستعود على الاقتصاد الكويتي من الانضمام<br /> لـ &laquo;فوتسي&raquo; أن انضمام السوق الكويتية لـ &laquo;فوتسي&raquo; يعني استقطاب رؤوس أموال جديدة واستثمارها داخل الكويت.<br /> واتفاق المستثمرين - بالأغلبية - على كفاءة السوق الكويتية بأعلى المعايير من شفافية وحوكمة وسيولة وأبحاث فضلاً عن إتاحة إدراج الشركات لأسهمها بكثافة في البورصة نظراً لكون السيولة الجديدة محلية ودولية ومن ثم التشجيع على كثرة الطروحات. وزيادة نشاط الأبحاث وتغطية السوق أكثر من المصارف العالمية إضافة الى اتساع السوق وزيادة حجمه مما يجعله يتخذ منحنى تصاعدي.<br /> وتعد ترقية البورصة في &laquo;فوتسي&raquo; تُعد خطوة أولى نحو الانضمام إلى مؤشرات عالمية أخرى.<br /> وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق التي تتضمن تقسيمه إلى ثلاثة أسواق منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة.<br /> وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنوية ما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات.<br /> ويتضمن السوق الرئيسي الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.<br /> أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة.</p> 42.9 مليار دولار حيازة الكويت من سندات الخزانة الأميركية 2018-09-19T21:00:00Z 2018-09-19T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190808:429--------&catid=42:04&Itemid=414 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E2(123).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 54px;" />استقرت حيازة الكويت من سندات الخزانة الاميركية في يوليو الماضي عند مستويات يونيو السابق له والبالغة 42.9 مليار دولار.<br /> وعلى أساس سنوي، فقد قفزت حيازة الكويت من سندات الخزانة الاميركية في يوليو الماضي بنسبة 30% عن مستوياتها بالشهر المناظر من 2017 البالغة 33 مليار دولار، وفق بيانات وزارة الخزانة الاميركية<br /> وتوزعت حيازة الكويت من السندات خلال يوليو الماضي بين 38.38 مليار دولار سندات طويلة الأجل، و4.56 مليارات دولار سندات قصيرة الأجل.<br /> وبلغت استثمارات الدول الخليجية في سندات وأذون الخزانة الاميركية بنهاية شهر يوليو الماضي نحو 283.16 مليار دولار.<br /> ووفقاً لبيانات وزارة الخزانة الاميركية؛ فإن 6 دول خليجية تستثمر أموالاً في سندات وأذون الخزانة الاميركية، تمثل 4.51% من إجمالي الاستثمارات العالمية في هذه السندات، والبالغة 6.251 تريليونات دولار.<br /> وتستحوذ السعودية على نصيب الأسد من استثمارات الخليج في سندات وأذون الخزانة الاميركية، بحصة تبلغ من الاستثمارات الخليجية بالسندات الاميركية نحو 58.9%، بقيمة استثمارات 166.8 مليار دولار، تمثل 2.6% من استثمارات دول العالم في أداة الدين الاميركية.<br /> وجاءت الإمارات في المركز الثاني باستثمارات تبلغ 59.7 مليار دولار، تمثل 21.08% من استثمارات الخليج، وحلت الكويت ثالثاً باستثمارات تبلغ 42.9 مليار دولار تمثل 15.15%. ثم سلطنة عُمان باستثمارات تبلغ 12 مليار دولار، تمثل 4.03% من استثمارات الخليج وفي المرتبة الخامسة تأتي قطر، باستثمارات تبلغ 1.337 مليار دولار، تمثل 0.47% من استثمارات تلك الدول، ثم البحرين باستثمارات تبلغ 983 مليون دولار تمثل 0.35% من استثمارات دول الخليج في تلك السندات الاميركية.<br /> وعلى المستوى العالمي، احتلت الصين المركز الأول بالاستحواذ على سندات اميركية بقيمة 1171 مليار دولار رغم تراجعها عن مستويات يونيو البالغة 1178.7 مليار دولار، وجاء بالمركز الثاني اليابان بـ 1035.5 ـمليار دولار.يشار إلى أن ما تفصح عنه الخزانة الاميركية في بياناتها الشهرية هو استثمارات دول الخليج في أذون وسندات الخزانة الاميركية فقط، ولا تشمل تلك الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء كانت حكومية أو خاصة.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E2(123).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 54px;" />استقرت حيازة الكويت من سندات الخزانة الاميركية في يوليو الماضي عند مستويات يونيو السابق له والبالغة 42.9 مليار دولار.<br /> وعلى أساس سنوي، فقد قفزت حيازة الكويت من سندات الخزانة الاميركية في يوليو الماضي بنسبة 30% عن مستوياتها بالشهر المناظر من 2017 البالغة 33 مليار دولار، وفق بيانات وزارة الخزانة الاميركية<br /> وتوزعت حيازة الكويت من السندات خلال يوليو الماضي بين 38.38 مليار دولار سندات طويلة الأجل، و4.56 مليارات دولار سندات قصيرة الأجل.<br /> وبلغت استثمارات الدول الخليجية في سندات وأذون الخزانة الاميركية بنهاية شهر يوليو الماضي نحو 283.16 مليار دولار.<br /> ووفقاً لبيانات وزارة الخزانة الاميركية؛ فإن 6 دول خليجية تستثمر أموالاً في سندات وأذون الخزانة الاميركية، تمثل 4.51% من إجمالي الاستثمارات العالمية في هذه السندات، والبالغة 6.251 تريليونات دولار.<br /> وتستحوذ السعودية على نصيب الأسد من استثمارات الخليج في سندات وأذون الخزانة الاميركية، بحصة تبلغ من الاستثمارات الخليجية بالسندات الاميركية نحو 58.9%، بقيمة استثمارات 166.8 مليار دولار، تمثل 2.6% من استثمارات دول العالم في أداة الدين الاميركية.<br /> وجاءت الإمارات في المركز الثاني باستثمارات تبلغ 59.7 مليار دولار، تمثل 21.08% من استثمارات الخليج، وحلت الكويت ثالثاً باستثمارات تبلغ 42.9 مليار دولار تمثل 15.15%. ثم سلطنة عُمان باستثمارات تبلغ 12 مليار دولار، تمثل 4.03% من استثمارات الخليج وفي المرتبة الخامسة تأتي قطر، باستثمارات تبلغ 1.337 مليار دولار، تمثل 0.47% من استثمارات تلك الدول، ثم البحرين باستثمارات تبلغ 983 مليون دولار تمثل 0.35% من استثمارات دول الخليج في تلك السندات الاميركية.<br /> وعلى المستوى العالمي، احتلت الصين المركز الأول بالاستحواذ على سندات اميركية بقيمة 1171 مليار دولار رغم تراجعها عن مستويات يونيو البالغة 1178.7 مليار دولار، وجاء بالمركز الثاني اليابان بـ 1035.5 ـمليار دولار.يشار إلى أن ما تفصح عنه الخزانة الاميركية في بياناتها الشهرية هو استثمارات دول الخليج في أذون وسندات الخزانة الاميركية فقط، ولا تشمل تلك الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء كانت حكومية أو خاصة.</p> «التجارة»: نتابع ملف قضايا النصب العقاري المحالة إلى النيابة العامة 2018-09-19T21:00:00Z 2018-09-19T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190809:lr---------&catid=42:04&Itemid=414 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E3(123).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 106px;" />أكدت وزارة التجارة والصناعة متابعتها ملف &laquo;قضايا النصب العقاري&raquo; التي أحالتها أخيرا إلى النيابة العامة. وقالت &laquo;التجارة&raquo; في بيان إن النيابة العامة طلبت كتاب استيفاء للشكاوى المرسلة إليها مؤكدة على استمرار متابعتها للقضايا &laquo;لحين إعادة الحق إلى أصحابه ومحاسبة الشركات التي تثبت إدانتها عبر القضاء&raquo;.<br /> وأعلنت في هذا السياق تشكيل لجنة تعنى بالتواصل المباشر مع النيابة العامة والإدارة العامة للتحقيقات وجهات التحقيق الأخرى بموجب القرار الإداري رقم 442 لسنة 2018.<br /> وأوضحت أن اللجنة ستعنى أيضا بترتيب طلبات الجهات المختصة مؤكدة حرصها على تزويد النيابة العامة بكل العناصر التي تؤكد جدية البلاغات. وذكرت أنها بدأت بمحاربة &laquo;النصب العقاري&raquo; قبل هذه الشكاوى عبر إصدار عدة قرارات من بينها القرار الوزاري رقم &laquo;639/2017&raquo; وتضمنت لائحته التنفيذية العديد من الشروط الصارمة التي تحفظ حقوق المشترين والشركات العقارية المشاركة في المعارض على حد سواء.<br /> وقالت إن اللائحة منعت الشركات والمؤسسات المشاركة بالمعارض &laquo;عارضة - مطورة - مسوقة&raquo; من القيام بصفقات بيع أو إبرام عقود أو تقاضي مقابل مالي تحت أي مسمى أثناء فعاليات المعرض وكذلك الشركات المنظمة أو العارضة من تسويق عقارات أو مشاريع بعوائد مضمونة أو بمضمون استثماري.<br /> وبينت أنها منعت عرض العقارات تحت مسمى بيع الوحدات بنظام أقسام الوقت &laquo;التايم شير&raquo; إضافة إلى ضرورة الحصول على موافقة إدارة مكافحة عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب بالوزارة على التزام الشركة بضوابط القرار الوزاري رقم &laquo;430/2016&raquo;. وأشارت إلى أن القرارات التي أصدرتها لمواجهة &laquo;النصب العقاري&raquo; تضمنت القرار رقم &laquo;160/2018&raquo; الذي منح صفة الضبطية القضائية لبعض موظفي الوزارة المعنيين بهذا الأمر لاثبات ما يقع من مخالفات للقرارات الوزارية المنظمة لمهنتي مقيم العقار والسمسرة العقارية وتنظيم سوق العقار والمعارض العقارية.<br /> وذكرت أن وزير التجارة والصناعة خالد الروضان أصدر القرار رقم &laquo;310/2018&raquo; الذي شكل بموجبه لجنة تختص بدراسة المشكلات والمعوقات التي تواجه القطاع العقاري داخليا وخارجيا واقتراح الحلول المناسبة لها ووضع التصورات لمنع وقوعها مستقبلا. وأفادت بأن الوزير الروضان أصدر القرار رقم &laquo;539/2018&raquo; والذي قضى بتشكيل لجنة في شأن استقبال الشكاوى وفرزها حسب نوع الشكوى. وأشارت إلى إصدار ضوابط لمهنة السمسرة عبر القرار الوزاري رقم &laquo;430/2016&raquo; الذي حدد الضوابط المنظمة لأعمال المؤسسات والشركات التي تزاول مهنة السمسرة العقارية والمكاتب العقارية. وقالت &laquo;التجارة&raquo; إنها بصدد اتخاذ اجراءات مشددة جديدة للحؤول دون وقوع &laquo;عمليات نصب جديدة&raquo; عبر تطوير المجال الرقابي والتوعوي مؤكدة أنها لن تتوانى في اتخاذ كل الاجراءات القانونية للحفاظ على حقوق المواطنين ولن تسمح باستمرار &laquo;عمليات الغش والنصب العقاري&raquo;.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/E3(123).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 106px;" />أكدت وزارة التجارة والصناعة متابعتها ملف &laquo;قضايا النصب العقاري&raquo; التي أحالتها أخيرا إلى النيابة العامة. وقالت &laquo;التجارة&raquo; في بيان إن النيابة العامة طلبت كتاب استيفاء للشكاوى المرسلة إليها مؤكدة على استمرار متابعتها للقضايا &laquo;لحين إعادة الحق إلى أصحابه ومحاسبة الشركات التي تثبت إدانتها عبر القضاء&raquo;.<br /> وأعلنت في هذا السياق تشكيل لجنة تعنى بالتواصل المباشر مع النيابة العامة والإدارة العامة للتحقيقات وجهات التحقيق الأخرى بموجب القرار الإداري رقم 442 لسنة 2018.<br /> وأوضحت أن اللجنة ستعنى أيضا بترتيب طلبات الجهات المختصة مؤكدة حرصها على تزويد النيابة العامة بكل العناصر التي تؤكد جدية البلاغات. وذكرت أنها بدأت بمحاربة &laquo;النصب العقاري&raquo; قبل هذه الشكاوى عبر إصدار عدة قرارات من بينها القرار الوزاري رقم &laquo;639/2017&raquo; وتضمنت لائحته التنفيذية العديد من الشروط الصارمة التي تحفظ حقوق المشترين والشركات العقارية المشاركة في المعارض على حد سواء.<br /> وقالت إن اللائحة منعت الشركات والمؤسسات المشاركة بالمعارض &laquo;عارضة - مطورة - مسوقة&raquo; من القيام بصفقات بيع أو إبرام عقود أو تقاضي مقابل مالي تحت أي مسمى أثناء فعاليات المعرض وكذلك الشركات المنظمة أو العارضة من تسويق عقارات أو مشاريع بعوائد مضمونة أو بمضمون استثماري.<br /> وبينت أنها منعت عرض العقارات تحت مسمى بيع الوحدات بنظام أقسام الوقت &laquo;التايم شير&raquo; إضافة إلى ضرورة الحصول على موافقة إدارة مكافحة عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب بالوزارة على التزام الشركة بضوابط القرار الوزاري رقم &laquo;430/2016&raquo;. وأشارت إلى أن القرارات التي أصدرتها لمواجهة &laquo;النصب العقاري&raquo; تضمنت القرار رقم &laquo;160/2018&raquo; الذي منح صفة الضبطية القضائية لبعض موظفي الوزارة المعنيين بهذا الأمر لاثبات ما يقع من مخالفات للقرارات الوزارية المنظمة لمهنتي مقيم العقار والسمسرة العقارية وتنظيم سوق العقار والمعارض العقارية.<br /> وذكرت أن وزير التجارة والصناعة خالد الروضان أصدر القرار رقم &laquo;310/2018&raquo; الذي شكل بموجبه لجنة تختص بدراسة المشكلات والمعوقات التي تواجه القطاع العقاري داخليا وخارجيا واقتراح الحلول المناسبة لها ووضع التصورات لمنع وقوعها مستقبلا. وأفادت بأن الوزير الروضان أصدر القرار رقم &laquo;539/2018&raquo; والذي قضى بتشكيل لجنة في شأن استقبال الشكاوى وفرزها حسب نوع الشكوى. وأشارت إلى إصدار ضوابط لمهنة السمسرة عبر القرار الوزاري رقم &laquo;430/2016&raquo; الذي حدد الضوابط المنظمة لأعمال المؤسسات والشركات التي تزاول مهنة السمسرة العقارية والمكاتب العقارية. وقالت &laquo;التجارة&raquo; إنها بصدد اتخاذ اجراءات مشددة جديدة للحؤول دون وقوع &laquo;عمليات نصب جديدة&raquo; عبر تطوير المجال الرقابي والتوعوي مؤكدة أنها لن تتوانى في اتخاذ كل الاجراءات القانونية للحفاظ على حقوق المواطنين ولن تسمح باستمرار &laquo;عمليات الغش والنصب العقاري&raquo;.</p> «بين آند كومباني»: 50% من مشغلي شبكات المحمول يخاطرون بتنافسيتهم عبر التباطؤ في الانتقال إلى الجيل الخامس 2018-09-18T21:00:00Z 2018-09-18T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190770:l--r-50-------------&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e1(81).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 53px;" />أبدى بعض المسؤولين التنفيذيين في قطاع الاتصالات شكوكهم حول الجيل الخامس من تكنولوجيا شبكات الهواتف النقالة، وسط التأكيد على تراجع مستويات الثقة في قدرة التكنولوجيا على تقديم المزيد.<br /> وكشف استطلاع حديث للآراء أجراه مسؤولو 20 شركة من أكبر مشغلي شبكات الهواتف المحمولة في العالم، أنّه وفي حين أنّ المديرين التنفيذيين المعنيين بشبكات الهواتف النقالة مقتنعون بالإمكانيات طويلة الأمد للجيل الخامس من الشبكات، الا أن أكثر من نصفهم &laquo;53%&raquo; يرى عدم وجود جدوى من تبني هذه التكنولوجيا على المدى القريب.<br /> وقال هيربرت بلوم، الذي يقود قطاع الاتصالات في &laquo;بين آند كومباني&raquo; بقارتي اميركا الشمالية والجنوبية: &laquo;لمسنا مع كل جيل جديد من تكنولوجيا الشبكات توجهاً متزايداً من قبل شركات الاتصالات نحو الاستثمار على نطاق واسع في تحديث وتطوير بنيتها التحتية، نظراً للاعتقاد الراسخ لديها بأن ذلك سيؤدي تلقائياً إلى زيادة رضا المتعاملين وتحقيق أرباح أعلى وبناء حضور قوي في صدارة الشركات الرائدة ضمن القطاع. وإذا ما نظرنا إلى التغيير التدريجي في أداء الشبكات الذي من المتوقع أن تحدثه تقنية الجيل الخامس إلى جانب الاستخدامات الجديدة، يمكننا القول بأنّ ممانعة ورفض بعض المشغلين الالتزام بتطبيق التكنولوجيا الجديدة يعد أمراً مفاجئاً للغاية.&raquo;<br /> من جهته، قال غريغوري غارنييه، الشريك في &laquo;بين آند كومباني&raquo; في الشرق الأوسط: &laquo;يزداد الطلب على خدمات نقل بيانات الهواتف النقالة بنسبة 40% سنوياً على مستوى العالم، ما يدفع المشغلين إلى إنشاء خلايا جديدة بصورة منتظمة. ونظراً لقدرة خلايا الجيل الخامس على تلبية بعض المتطلبات الحالية والناشئة، لن يكون المشغلون بحاجة إلى بناء العديد من خلايا الجيل الرابع الجديدة، مما سيساعدهم على وضع حد أقصى لإنفاق رأس المال.<br /> وتؤكد &laquo;بين آند كومباني&raquo; بأن المفاهيم والاعتبارات الخاطئة قد سيطرت على هذه الصناعة. وفي ظل المواقف الناشئة حول تقنية الجيل الخامس، والتي تختلف باختلاف حجم الشركة وموقعها في السوق، فقد ظهرت أفكار خاطئة شائعة مثل أن الجيل الخامس.. عوائد غير مجدية على المدى القريب: مشغلي الشبكات لا يحتاجون إلى أدلة عن استخدامات جديدة ولامعة للاستثمار في تقنية الجيل الخامس. ويمكنهم تطوير أساس منطقي لجدوى تقنية الجيل الخامس، استناداً إلى التطورات التي ستحدثها هذه التقنية على صعيد الاستخدامات الحالية - وأبرزها الميزة التنافسية، وتخفيف الضغط على شبكات الجيل الرابع واستبدال الخطوط الثابتة.<br /> ومن الأفكار الخاطئة الأخرى هي أن تبني الجيل الخامس يتطلب رأس مال ضخماً وغير مبرر. وأشار بعض الخبراء إلى أن تطبيق الجيل الخامس قد يتطلب زيادة كبيرة في حجم إنفاق رأس المال. وعلى سبيل المثال، أشارت التوقعات الأخيرة بأنّ تبني أحد أهم مشغلي شبكات الهواتف المحمولة في أوروبا لتقنية الجيل الخامس قد يتطلب زيادة في نسبة إنفاق رأس المال إلى الإيرادات من 13% إلى 22%، وذلك فقط في حال قامت الشركة بتوصيل الخدمة الى المناطق الحضرية ومراكز الأعمال ذات الكثافة العالية، وترى &laquo;بين آند كومباني&raquo; بأن هناك 4 عيوب تتعلق بهذه الفرضية، وهي: أولاً، افتراض بأنه من الضروري توافر التغطية الدائمة لتقنية الجيل الخامس. في الواقع، ستقوم أجهزة الجيل الخامس بالاتصال بسلاسة وبصورة شبه مستمرة، وعلى الفور بخلايا شبكات الجيل الرابع في حال تعذّر الحصول على إشارة من شبكة الجيل الخامس.<br /> ثانياً، اعتقاد مشغلي شبكات الهاتف المحمول بأنهم بحاجة إلى بناء أعداد كبيرة من خلايا الجيل الخامس عبر شبكاتهم. وهنا، ترى &laquo;بين آند كومباني&raquo; بأن معظم مشغلي شبكات الهواتف المحمولة يمتلكون ما يكفي من كثافة نقاط شبكات الاتصالات في أسواقهم لاستيعاب الجيل الخامس باستخدام 3.5 جيجاهرتز وحتى على نطاق الموجة المليمترية.<br /> ثالثا، يتمثل في النزعة نحو النظر الى الجيل الخامس نظرة منعزلة. وتهمل هذه الفرضية الفائدة غير المباشرة المترتبة عن تحديث بعض أجزاء الشبكة على الأجزاء الأخرى.<br /> رابعا، الفشل في توقّع كيفية تطوّر تقنية الجيل الخامس للسماح للجيلين الرابع والخامس بالبقاء ضمن المنظومة نفسها وبالمعدات المماثلة.<br /> وانتشرت فكرة خاطئة أيضا مفادها أن السبب الرئيسي للاستثمار في الجيل الخامس هو خفض التكاليف، ولكن ليس لزيادة الإيرادات حيث يتوقع بعض الخبراء بأنّه، ومع الجمع بين الجيل الخامس والتحولات الرقمية، سيتمكّن مشغلو الشبكات من خفض نسبة إنفاق رأس المال إلى الإيرادات من حوالي 15 % إلى أقل من 10 % في غضون خمس سنوات. وعلى الرغم من أن الجيل الخامس سيساعد مشغلي الشبكات على القيام بأعمالهم بكفاءة أكبر، فإن هذا لا يعني أن على المشغلين الاستثمار في الجيل الخامس فقط، أو حتى بشكل أساسي بهدف زيادة الكفاءة. إلاّ أنّ المشغلين الأكثر نجاحاً هم من سيقومون بخلق دورة قوية من إعادة الاستثمار في تكنولوجيا الجيل الخامس.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e1(81).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 53px;" />أبدى بعض المسؤولين التنفيذيين في قطاع الاتصالات شكوكهم حول الجيل الخامس من تكنولوجيا شبكات الهواتف النقالة، وسط التأكيد على تراجع مستويات الثقة في قدرة التكنولوجيا على تقديم المزيد.<br /> وكشف استطلاع حديث للآراء أجراه مسؤولو 20 شركة من أكبر مشغلي شبكات الهواتف المحمولة في العالم، أنّه وفي حين أنّ المديرين التنفيذيين المعنيين بشبكات الهواتف النقالة مقتنعون بالإمكانيات طويلة الأمد للجيل الخامس من الشبكات، الا أن أكثر من نصفهم &laquo;53%&raquo; يرى عدم وجود جدوى من تبني هذه التكنولوجيا على المدى القريب.<br /> وقال هيربرت بلوم، الذي يقود قطاع الاتصالات في &laquo;بين آند كومباني&raquo; بقارتي اميركا الشمالية والجنوبية: &laquo;لمسنا مع كل جيل جديد من تكنولوجيا الشبكات توجهاً متزايداً من قبل شركات الاتصالات نحو الاستثمار على نطاق واسع في تحديث وتطوير بنيتها التحتية، نظراً للاعتقاد الراسخ لديها بأن ذلك سيؤدي تلقائياً إلى زيادة رضا المتعاملين وتحقيق أرباح أعلى وبناء حضور قوي في صدارة الشركات الرائدة ضمن القطاع. وإذا ما نظرنا إلى التغيير التدريجي في أداء الشبكات الذي من المتوقع أن تحدثه تقنية الجيل الخامس إلى جانب الاستخدامات الجديدة، يمكننا القول بأنّ ممانعة ورفض بعض المشغلين الالتزام بتطبيق التكنولوجيا الجديدة يعد أمراً مفاجئاً للغاية.&raquo;<br /> من جهته، قال غريغوري غارنييه، الشريك في &laquo;بين آند كومباني&raquo; في الشرق الأوسط: &laquo;يزداد الطلب على خدمات نقل بيانات الهواتف النقالة بنسبة 40% سنوياً على مستوى العالم، ما يدفع المشغلين إلى إنشاء خلايا جديدة بصورة منتظمة. ونظراً لقدرة خلايا الجيل الخامس على تلبية بعض المتطلبات الحالية والناشئة، لن يكون المشغلون بحاجة إلى بناء العديد من خلايا الجيل الرابع الجديدة، مما سيساعدهم على وضع حد أقصى لإنفاق رأس المال.<br /> وتؤكد &laquo;بين آند كومباني&raquo; بأن المفاهيم والاعتبارات الخاطئة قد سيطرت على هذه الصناعة. وفي ظل المواقف الناشئة حول تقنية الجيل الخامس، والتي تختلف باختلاف حجم الشركة وموقعها في السوق، فقد ظهرت أفكار خاطئة شائعة مثل أن الجيل الخامس.. عوائد غير مجدية على المدى القريب: مشغلي الشبكات لا يحتاجون إلى أدلة عن استخدامات جديدة ولامعة للاستثمار في تقنية الجيل الخامس. ويمكنهم تطوير أساس منطقي لجدوى تقنية الجيل الخامس، استناداً إلى التطورات التي ستحدثها هذه التقنية على صعيد الاستخدامات الحالية - وأبرزها الميزة التنافسية، وتخفيف الضغط على شبكات الجيل الرابع واستبدال الخطوط الثابتة.<br /> ومن الأفكار الخاطئة الأخرى هي أن تبني الجيل الخامس يتطلب رأس مال ضخماً وغير مبرر. وأشار بعض الخبراء إلى أن تطبيق الجيل الخامس قد يتطلب زيادة كبيرة في حجم إنفاق رأس المال. وعلى سبيل المثال، أشارت التوقعات الأخيرة بأنّ تبني أحد أهم مشغلي شبكات الهواتف المحمولة في أوروبا لتقنية الجيل الخامس قد يتطلب زيادة في نسبة إنفاق رأس المال إلى الإيرادات من 13% إلى 22%، وذلك فقط في حال قامت الشركة بتوصيل الخدمة الى المناطق الحضرية ومراكز الأعمال ذات الكثافة العالية، وترى &laquo;بين آند كومباني&raquo; بأن هناك 4 عيوب تتعلق بهذه الفرضية، وهي: أولاً، افتراض بأنه من الضروري توافر التغطية الدائمة لتقنية الجيل الخامس. في الواقع، ستقوم أجهزة الجيل الخامس بالاتصال بسلاسة وبصورة شبه مستمرة، وعلى الفور بخلايا شبكات الجيل الرابع في حال تعذّر الحصول على إشارة من شبكة الجيل الخامس.<br /> ثانياً، اعتقاد مشغلي شبكات الهاتف المحمول بأنهم بحاجة إلى بناء أعداد كبيرة من خلايا الجيل الخامس عبر شبكاتهم. وهنا، ترى &laquo;بين آند كومباني&raquo; بأن معظم مشغلي شبكات الهواتف المحمولة يمتلكون ما يكفي من كثافة نقاط شبكات الاتصالات في أسواقهم لاستيعاب الجيل الخامس باستخدام 3.5 جيجاهرتز وحتى على نطاق الموجة المليمترية.<br /> ثالثا، يتمثل في النزعة نحو النظر الى الجيل الخامس نظرة منعزلة. وتهمل هذه الفرضية الفائدة غير المباشرة المترتبة عن تحديث بعض أجزاء الشبكة على الأجزاء الأخرى.<br /> رابعا، الفشل في توقّع كيفية تطوّر تقنية الجيل الخامس للسماح للجيلين الرابع والخامس بالبقاء ضمن المنظومة نفسها وبالمعدات المماثلة.<br /> وانتشرت فكرة خاطئة أيضا مفادها أن السبب الرئيسي للاستثمار في الجيل الخامس هو خفض التكاليف، ولكن ليس لزيادة الإيرادات حيث يتوقع بعض الخبراء بأنّه، ومع الجمع بين الجيل الخامس والتحولات الرقمية، سيتمكّن مشغلو الشبكات من خفض نسبة إنفاق رأس المال إلى الإيرادات من حوالي 15 % إلى أقل من 10 % في غضون خمس سنوات. وعلى الرغم من أن الجيل الخامس سيساعد مشغلي الشبكات على القيام بأعمالهم بكفاءة أكبر، فإن هذا لا يعني أن على المشغلين الاستثمار في الجيل الخامس فقط، أو حتى بشكل أساسي بهدف زيادة الكفاءة. إلاّ أنّ المشغلين الأكثر نجاحاً هم من سيقومون بخلق دورة قوية من إعادة الاستثمار في تكنولوجيا الجيل الخامس.</p> الذهب يسجل تراجعاً في السوق الكويتي 2018-09-18T21:00:00Z 2018-09-18T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190771:2018-09-18-17-53-09&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e2(79).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 62px;" />تراجعت أسعار بيع الذهب في السوق الكويتي وتراجع سعر الذهب عيار 24 إلى 11.66 ديناراً للغرام، مقابل 11.70 ديناراً أول أمس.<br /> وبلغ سعر بيع المعدن النفيس عيار 21 نحو 10.20 دنانير للغرام، مقارنة بـ 10.24 دنانير للغرام اول أمس.<br /> عالمياً تراجعت أسعار الذهب بعد أن أعلنت الولايات المتحدة حزمة تعريفات جمركية جديدة ضد الصين، وسط تهديدات بتصعيد تلك الرسوم.<br /> وتبدأ الولايات المتحدة من 24 سبتمبر الحالي، تطبيق تعريفات جمركية جديدة ضد واردات من الصين قيمتها تصل إلى 200 مليار دولار.<br /> كما هددت إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بتطبيق رسوم إضافية على واردات قيمتها تصل إلى 267 مليار دولار من الصين حال قيام بكين بأفعال انتقامية ضد قرارات واشنطن.<br /> وهبط سعر العقود الآجلة للذهب تسليم ديسمبر بنحو 0.2% إلى 1203.30 دولارات للأوقية كما تراجع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر عند 1198.29 دولاراً للأوقية بنسبة انخفاض 0.3%.<br /> وعلى مستوى مؤشر الدولار الرئيسي الذي يقيس أداء العملة أمام 6 عملات رئيسية فاستقر خلال تلك الفترة عند مستوى 94.508.<br /> وعلى الرغم أن الذهب كان يتم اتخاذه كملاذ آمن وقت التوترات التجارية والسياسية العالمية فإن تلك المعتقدات تغيرت في الأشهر الأخيرة حيث اتجه المستثمرون لحيازة الدولار على اعتقاد أن الولايات المتحدة لن تخسر كثيراً من النزاع التجاري.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e2(79).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 62px;" />تراجعت أسعار بيع الذهب في السوق الكويتي وتراجع سعر الذهب عيار 24 إلى 11.66 ديناراً للغرام، مقابل 11.70 ديناراً أول أمس.<br /> وبلغ سعر بيع المعدن النفيس عيار 21 نحو 10.20 دنانير للغرام، مقارنة بـ 10.24 دنانير للغرام اول أمس.<br /> عالمياً تراجعت أسعار الذهب بعد أن أعلنت الولايات المتحدة حزمة تعريفات جمركية جديدة ضد الصين، وسط تهديدات بتصعيد تلك الرسوم.<br /> وتبدأ الولايات المتحدة من 24 سبتمبر الحالي، تطبيق تعريفات جمركية جديدة ضد واردات من الصين قيمتها تصل إلى 200 مليار دولار.<br /> كما هددت إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بتطبيق رسوم إضافية على واردات قيمتها تصل إلى 267 مليار دولار من الصين حال قيام بكين بأفعال انتقامية ضد قرارات واشنطن.<br /> وهبط سعر العقود الآجلة للذهب تسليم ديسمبر بنحو 0.2% إلى 1203.30 دولارات للأوقية كما تراجع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر عند 1198.29 دولاراً للأوقية بنسبة انخفاض 0.3%.<br /> وعلى مستوى مؤشر الدولار الرئيسي الذي يقيس أداء العملة أمام 6 عملات رئيسية فاستقر خلال تلك الفترة عند مستوى 94.508.<br /> وعلى الرغم أن الذهب كان يتم اتخاذه كملاذ آمن وقت التوترات التجارية والسياسية العالمية فإن تلك المعتقدات تغيرت في الأشهر الأخيرة حيث اتجه المستثمرون لحيازة الدولار على اعتقاد أن الولايات المتحدة لن تخسر كثيراً من النزاع التجاري.</p> واشنطن تعلن تعريفات جديدة على واردات صينية بـ200 مليار دولار 2018-09-18T21:00:00Z 2018-09-18T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190772:--------200--&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e3(73).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 91px;" />أعلنت الولايات المتحدة تطبيق تعريفات جمركية جديدة بنحو 10% على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار.<br /> وأضافت إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب في بيان أن التعريفات من المقرر أن يتم البدء في تنفيذها في 24 سبتمبر الحالي.<br /> وتابع البيان أن نسبة التعريفات سترتفع حتى تصل إلى 25% بدءاً من يناير المقبل.<br /> وأوضح ترامب أن من المحتمل تطبيق تعريفات على واردات بقيمة 267 مليار دولار من الصين، حال قيام&nbsp; بكين بأفعال انتقامية ضد القرارات الاميركية.<br /> ومن المقرر أن تتضمن قائمة التعريفات الجديدة منتجات الأرز والمنسوجات والحقائب.<br /> وذكر ترامب أن التعريفات وضعت الولايات المتحدة في موقع مساومة قوي للغاية، &laquo;عبر ملايين من الدولارات والوظائف المتدفقة لبلادنا.. وإذا لم تقم الدول بإبرام صفقات عادلة معنا فسيتم تطبيق تعريفات عليها&raquo;.<br /> وأكد ترامب على أنهم واضحون فيما يتعلق بنوعية التغييرات التي هناك حاجة لتنفيذها،&laquo;ومنحنا الصين كل الفرص لمعاملتنا بشكل أكثر عدلاً.. لكن بكين غير مستعدة لتغيير ممارستها&raquo;.<br /> وكانت الولايات المتحدة طبقت منذ أشهر قليلة تعريفات جمركية على واردات من الصين بقيمة 50 مليار دولار، وردت الصين بتدابير تستهدف سلعاً اميركية قيمتها 50 مليار دولار.<br /> وبتلك الخطوات الأخيرة فإن الصراع التجاري بين الدولتين يكتسب مزيداً من التعقد، مع فشل المحادثات التجارية في التوصل إلى حل.<br /> ورداً على ذلك قال مصدر حكومي في بكين إن الصين لن ترسل على الأرجح وفدا تجاريا إلى واشنطن بعد أن أعلنت إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب خططا لفرض رسوم على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار.<br /> وأفاد المصدر أن الصين تراجع ما كانت تخطط له في السابق من إرسال وفد برئاسة ليو خه نائب رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل لإجراء جولة جديدة من المباحثات.<br /> وأكد المصدر أن بكين لم تتخذ بعد قرارا نهائيا لكن إظهار &laquo;ما يكفي من حسن النوايا&raquo; شرط مسبق للمباحثات المزمعة.<br /> وفي نفس السياق قال جاك ما رئيس مجلس إدارة علي بابا يوم الثلاثاء إن الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة والصين قد تدوم لما يصل إلى 20 عاما مضيفا أنها ستكون &laquo;مبعث فوضى&raquo; لجميع الأطراف الضالعة فيها.<br /> كما تعهدت الصين بالرد الانتقامي في الوقت المناسب وقالت وزارة التجارة في البلاد إن الصين ليس لديها خيار سوى الانتقام ضد الجولة الأخيرة من التعريفات الجمركية من أجل حماية حقوقها ومصالحها في التجارة العالمية الحرة.<br /> وعلى الرغم من أن البيان الصادر عن الصين لم يعط فترة زمنية أو تفاصيل بشأن طبيعة الانتقام لكنه ألقى باللوم على الولايات المتحدة في إحداث حالة من عدم اليقين على العلاقات بين البلدين.<br /> وأوضحت وزارة التجارة الصينية أنه من المأمول أن تعترف الولايات المتحدة بالنتائج السلبية المحتملة من مثل هذه الإجراءات وأن تقوم باتخاذ طرق مقنعة لتصحيحها في الوقت المناسب.<br /> وعلى صعيد منفصل، أعلنت وزارة الخارجية الصينية أنها قد تكشف عن تدابير مضادة في الوقت المناسب، لكنها لم تعط كذلك تفاصيل.<br /> وبلغت واردات الولايات المتحدة من الصين في عام 2017 نحو 506 مليار دولار، والتي يخضع 250 مليار دولار منها لتعريفات في الوقت الحالي وسط تهديد لفرض المزيد.<br /> وفي المقابل، فإن فاتورة الصين من السلع الاميركية بلغت 130 مليار دولار في العام الماضي، من بينهم 50 مليار دولار خاضعين بالفعل لتعريفات جمركية.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e3(73).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 91px;" />أعلنت الولايات المتحدة تطبيق تعريفات جمركية جديدة بنحو 10% على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار.<br /> وأضافت إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب في بيان أن التعريفات من المقرر أن يتم البدء في تنفيذها في 24 سبتمبر الحالي.<br /> وتابع البيان أن نسبة التعريفات سترتفع حتى تصل إلى 25% بدءاً من يناير المقبل.<br /> وأوضح ترامب أن من المحتمل تطبيق تعريفات على واردات بقيمة 267 مليار دولار من الصين، حال قيام&nbsp; بكين بأفعال انتقامية ضد القرارات الاميركية.<br /> ومن المقرر أن تتضمن قائمة التعريفات الجديدة منتجات الأرز والمنسوجات والحقائب.<br /> وذكر ترامب أن التعريفات وضعت الولايات المتحدة في موقع مساومة قوي للغاية، &laquo;عبر ملايين من الدولارات والوظائف المتدفقة لبلادنا.. وإذا لم تقم الدول بإبرام صفقات عادلة معنا فسيتم تطبيق تعريفات عليها&raquo;.<br /> وأكد ترامب على أنهم واضحون فيما يتعلق بنوعية التغييرات التي هناك حاجة لتنفيذها،&laquo;ومنحنا الصين كل الفرص لمعاملتنا بشكل أكثر عدلاً.. لكن بكين غير مستعدة لتغيير ممارستها&raquo;.<br /> وكانت الولايات المتحدة طبقت منذ أشهر قليلة تعريفات جمركية على واردات من الصين بقيمة 50 مليار دولار، وردت الصين بتدابير تستهدف سلعاً اميركية قيمتها 50 مليار دولار.<br /> وبتلك الخطوات الأخيرة فإن الصراع التجاري بين الدولتين يكتسب مزيداً من التعقد، مع فشل المحادثات التجارية في التوصل إلى حل.<br /> ورداً على ذلك قال مصدر حكومي في بكين إن الصين لن ترسل على الأرجح وفدا تجاريا إلى واشنطن بعد أن أعلنت إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب خططا لفرض رسوم على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار.<br /> وأفاد المصدر أن الصين تراجع ما كانت تخطط له في السابق من إرسال وفد برئاسة ليو خه نائب رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل لإجراء جولة جديدة من المباحثات.<br /> وأكد المصدر أن بكين لم تتخذ بعد قرارا نهائيا لكن إظهار &laquo;ما يكفي من حسن النوايا&raquo; شرط مسبق للمباحثات المزمعة.<br /> وفي نفس السياق قال جاك ما رئيس مجلس إدارة علي بابا يوم الثلاثاء إن الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة والصين قد تدوم لما يصل إلى 20 عاما مضيفا أنها ستكون &laquo;مبعث فوضى&raquo; لجميع الأطراف الضالعة فيها.<br /> كما تعهدت الصين بالرد الانتقامي في الوقت المناسب وقالت وزارة التجارة في البلاد إن الصين ليس لديها خيار سوى الانتقام ضد الجولة الأخيرة من التعريفات الجمركية من أجل حماية حقوقها ومصالحها في التجارة العالمية الحرة.<br /> وعلى الرغم من أن البيان الصادر عن الصين لم يعط فترة زمنية أو تفاصيل بشأن طبيعة الانتقام لكنه ألقى باللوم على الولايات المتحدة في إحداث حالة من عدم اليقين على العلاقات بين البلدين.<br /> وأوضحت وزارة التجارة الصينية أنه من المأمول أن تعترف الولايات المتحدة بالنتائج السلبية المحتملة من مثل هذه الإجراءات وأن تقوم باتخاذ طرق مقنعة لتصحيحها في الوقت المناسب.<br /> وعلى صعيد منفصل، أعلنت وزارة الخارجية الصينية أنها قد تكشف عن تدابير مضادة في الوقت المناسب، لكنها لم تعط كذلك تفاصيل.<br /> وبلغت واردات الولايات المتحدة من الصين في عام 2017 نحو 506 مليار دولار، والتي يخضع 250 مليار دولار منها لتعريفات في الوقت الحالي وسط تهديد لفرض المزيد.<br /> وفي المقابل، فإن فاتورة الصين من السلع الاميركية بلغت 130 مليار دولار في العام الماضي، من بينهم 50 مليار دولار خاضعين بالفعل لتعريفات جمركية.</p> النفط ارتفع ومخاوف الإمدادات تطغى على تأكيدات أميركية بشأن الإنتاج 2018-09-17T21:00:00Z 2018-09-17T21:00:00Z http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&view=article&id=190730:2018-09-17-17-15-41&catid=42:04&Itemid=414 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img align="left" height="100" style="margin-right: 10px" width="100" />ارتفعت أسعار النفط العالمية متعافية من خسائرها المبكرة على الرغم من تأكيدات من واشنطن بأن السعودية وروسيا والولايات المتحدة تستطيع زيادة الإنتاج بسرعة كافية لتعويض نقص الإمدادات من إيران وغيرها.<br /> وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت 25 سنتا الي 78.34 دولاراً للبرميل ليعكس خسائر سابقة في الجلسة بنسبة 0.2%.<br /> وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 28 سنتا إلى 69.27 دولاراً للبرميل بعد أن سجل هبوطا قدره 20 سنتا في وقت سابق من الجلسة.</p> <p><img align="left" height="100" style="margin-right: 10px" width="100" />ارتفعت أسعار النفط العالمية متعافية من خسائرها المبكرة على الرغم من تأكيدات من واشنطن بأن السعودية وروسيا والولايات المتحدة تستطيع زيادة الإنتاج بسرعة كافية لتعويض نقص الإمدادات من إيران وغيرها.<br /> وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت 25 سنتا الي 78.34 دولاراً للبرميل ليعكس خسائر سابقة في الجلسة بنسبة 0.2%.<br /> وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 28 سنتا إلى 69.27 دولاراً للبرميل بعد أن سجل هبوطا قدره 20 سنتا في وقت سابق من الجلسة.</p>