جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 06 يوليو 2016

وداعاً رمضان وأهلاً بالعيد

كان السلف رحمهم الله اكثر ما يبكيهم الأيام الأخيرة من رمضان المبارك والساعات الأخيرة من هذا الشهر الفضيل لأن الخير الذي يفوت الإنسان في هذا الشهر لا يعدله أي خير ثواب وفضل في أي شهر، انه شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن فيه خير الليالي على الدهر كله، وهي ليلة القدر، الليلة تعادل ألف شهر وأكثر من ألف شهر لهذه المثوبات، طبيعياً ان يبكي السلف على رحيل هذا الشهر، حري بنا أن نأخذ بهذا الأثر ونحن نشهد رحيل هذا الشهر، فيفوز الفائزون ويتعس المقصرون والخاسرون فالتجهد بالطاعات والخيرات فالمرء لا يدري أيعيش الاجل من العمل أم يلاقي وجه ربه قبل رمضان القادم، أيام قليلة ويهل علينا من خير الأيام وهو يوم العيد، عيد الفطر الجائزة، فيه تشهد الملائكة هذا اليوم واليوم بدأنا نرى الاسواق تكتظ بالمتسوقين ابتهاجاً بالعيد يوم العيد يوم بهيج تتلاقى فيه الأجيال بمساحة قليلة من المكان والزمان ويلتئم شمل الاسر ويتدفق الاطفال في الشوارع والطرقات في أبهى الحلل وازهى النفوس هذا اليوم يوم العيد يتواصل الاقرباء والاصدقاء والجيران وكأن الجميع ولد من جديد والناس جميعا ينسون خلافاتهم ويتبادلون التهاني والتبريكات بهذا اليوم العظيم.
وكل عام وأنتم بخير وصحة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث