جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اللواء الشويع عساكم على القوة

الثلاثاء, 19 يوليو 2016

كثيرا ما نتحدث عن بعض القياديين في جميع وزارات الدولة الذين يقدمون الكثير الكثير ويعملون من وراء الكواليس وهؤلاء الرجال يقدمون الكثير وينجزون الكثير ويتكلمون القليل ويعملون الكثير من أجل مصلحة الوطن والمواطن والمقيم, واليوم أتحدث عن شخصية اللواء فهد الشويع وإنجازاته, الرجل الكريم له في عرف العرب وفاء واللواء فهد كريم وله في حقنا الوفاء ليس الكرم أن يكون دوما إعطاء المال للمحتاج أو الفقير وليس الكرم أن يكون بعقد الولائم ودعوة الضيوف فهذه هي ثوابت الكرم الأساسية ولكن الكرم بكل قيمه ومعانيه عطاء, العطاء للأوطان وبذل الغالي والنفيس في سبيل سؤدد, وعزة الوطن كرم والمعاملة الحسنة والآخلاق الراقية كرم فالانسان يعطي ما هو أهم من مال الدنيا وذهبها وماسها وفضتها وهذه خصائصه شخصيته التي تتجسد في التعامل المحترم مع الاخرين دون اعتبار للفوارق ونحن, حين نتحدث اليوم عن هذه المعاني والقيم تعين علينا التوقف كثيراً عند اللواء مساعد مدير عام المرور لشؤون التراخيص للنظر في مناقبه وصفاته حيث استقباله للمراجعين يعد أهم سمات شخصيته القيادية الرفيعة في وزارة الداخلية فالممتنع سهل والباب مفتوح ومتاح للمراجعين لأن اللواء لا يعتبره بابا عقاريا أو إنشائيا,  انه حق للمواطنين والمراجعين أن يباشروا معاملاتهم بأنفسهم بدون حواجز وعراقيل وحينما ندخل مكتب اللواء تجد البشاشة وسعة الأفق والصدر سمته الشخصية وسمة القرار الاداري الذي يميزه, حيث تتم المحافظة على السياق القانوني للإجراءات والمعاملات والتراخيص والأعمال التجارية ذات الطابع المروري يتابعها اللواء بنفسه ويحيطها بعنايته الشخصية حيث تتوقف عليها عجلة الاقتصاد والتنمية الحضارية للبلد كما أن الدور الإنجازي للمستندات والمعاملات يتم من قبل اللواء الشويع بزمن قياسي نحن جميعا وكل من عرف اللواء فهد الشويع ندين له بالمحبة والوفاء والتقدير .

وفقك الله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث